الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زارت مؤسسة المدن الصناعية ومدينة الملك عبدالله الثاني والتقت أعضاء جمعية مستثمري المدينة * الاميرة بسمة تدعو الى تعزيز »حملة البر والاحسان« لتحقيق التنمية المنشودة

تم نشره في الأربعاء 24 آب / أغسطس 2005. 03:00 مـساءً
زارت مؤسسة المدن الصناعية ومدينة الملك عبدالله الثاني والتقت أعضاء جمعية مستثمري المدينة * الاميرة بسمة تدعو الى تعزيز »حملة البر والاحسان« لتحقيق التنمية المنشودة

 

 
* توزيع »20« مشروعا انتاجيا على العائلات المحتاجة
المجالي يدعو المستثمرين لبناء علاقة تفاعلية مستمرة مع الحملة
خزنة: مصانع مهددة بالتوقف لعدم توفر عمالة محلية
عمان- الدستور- تيسير النعيمات: أكدت سمو الاميرة بسمة، رئيسة اللجنة العليا لحملة البر والاحسان على ان »ثقافة العيب« ليس لها مكان في مجتمعنا ، وقالت »اذا ما اردنا تحقيق الازدهار لبلدنا فيجب التركيز على العمل المهني ، واستثمار الفرص المتوفرة في المدن الصناعية« داعية الى عدم الوقوف امام المشاكل التي تواجهنا مكتوفي الايدي ،وانما البحث عن الحلول المناسبة لها ، بمختلف الوسائل المتاحة.
واضافت سموها خلال زيارتها امس لمؤسسة المدن الصناعية ولمدينة الملك عبدالله الثاني الصناعية ولقائها رئيس واعضاء جمعية مستثمري المدينة انه يجب ان لا يكون لدينا بطالة اذا ما تطلعنا الى الفرص المتوفرة في المدن الصناعية المنتشرة في كافة ارجاء الوطن، مشيرة الى تنامي الوعي لدى المواطن باهمية العمل المهني الذي لا يقل اهمية عن التعليم الجامعي.
وقالت ان جلالة الملك عبدالله الثاني ادرك اهمية العمل المهني وحث على الاتجاه نحوه كخيار للمستقبل، لكي يتمكن المواطن الاردني اينما تواجد من الانخراط في عجلة التنمية الاقتصادية التي نعيشها حاليا.
ودعت سموها الى شراكة بين الصناعيين والمستثمرين وحملة البر والاحسان لتحقيق التنمية المنشودة، والتي يسعى الجميع الى تحقيقها وعلى رأسها مواجهة مشكلتي الفقر والبطالة، وقالت سموها :انتم تلعبون دورا كبيرا في عمل الصندوق الاردني الهاشمي الذي يوفر مجالات التدريب وتنمية المجتمعات المحلية ،وضرورة اخذ دوره في ايجاد فرص العمل للشباب ،والتركيز على اشراك المرأة في كافة البرامج التنموية واعطائها الفرصة للتغلب على جميع المعوقات التي تعترض تطلعاتها الى المشاركة في هذا الجهد التنموي.
واكدت ان الحملة تتطلع الى اطلاع الصناعيين والمستثمرين على بعض البرامج التنموية للصندوق، لافتة الى وجود مركز تابع للصندوق في سحاب ،يمكن من خلاله تحقيق التعاون المنشود وبناء اسس الشراكة الجديدة والاتفاق على تنفيذ برامج توعية للاسر ، وتأهيل الشباب وتدريبهم نحو العمل المهني .
وفي كلمته، اعرب مدير عام مؤسسة المدن الصناعية المهندس عامر المجالي عن تفاؤله بمستقبل التعاون مع الحملة ،التي غدت عنوانا لشهامة ومروءة ابناء هذا الوطن، لافتا الى ان مستثمري المدن الصناعية قدموا دعما اوليا للحملة بلغ 21500 دينار ،لتكون بداية انطلاقة قوية في المستقبل القريب نحو المزيد من الخير، داعيا الى تشكيل الية محددة ودائمة وعلاقة تفاعلية مستمرة مع الحملة، على مدى شهور العام ،لما فيه من عمل خير ،ولما فيه من مسحة لتخفيف معاناة الفقراء والمحتاجين .
واعرب رئيس جمعية مستثمري مدينة الملك عبدالله الثاني الصناعية محمود ابو خزنة ، عن اعتزاز منتسبي الجمعية بالجهود التي تبذلها سمو الاميرة بسمة لرفع المعاناة عن الفقراء والمحتاجين ، وتقديرهم لسهر سموها من اجل معالجة مشكلة الفقر والبطالة ،مؤكدا ان هذه الجهود مسؤولية الجميع وواجب ديني اضافة الى كونها واجبا وطنيا.
وتساءل ابو خزنة عن سبب وجود بطالة في الاردن في الوقت الذي يعمل لدينا اكثر من (700) الف عامل وافد ، وفي وقت نعاني فيه من نقص حاد في الايدي العاملة الوطنية وندرة فيها، مشيرا الى ان المدينة الصناعية تعمل في معظمها بنصف طاقتها وبعض المصانع مهدد بالتوقف لعدم وجود عمالة محلية.
وعزا ذلك الى توجه الشباب الى التحصيل العلمي الاكاديمي ،وتنامي ثقافة العيب ، ووجود خلل في التعليم الاكاديمي ،داعيا الى تشجيع العاطلين عن العمل للتوجه الى العمل المهني وتغيير سياسة التعليم وتنشيط مراكز التدريب بما يتلاءم وحاجة السوق.
ولفت رئيس غرفة صناعة الاردن حاتم الحلواني الى اهمية الحملة في تحقيق التكامل والتضامن بين افراد مجتمعنا ،مؤكدا ان القطاع الصناعي والصناعيين سيكون لهم دور اساسي في الحملة مستقبلا، خاصة وان القطاع يساهم بما نسبته (32) بالمائة من الناتج القومي الاجمالي.
واستعرض رئيس غرفة تجارة الاردن العين عيسى مراد تجربته الطويلة مع الحملة التي بدأت منذ نحو (15) عاما، داعيا الى الخروج الى المناطق النائية والمناطق الفقيرة للاطلاع على معاناة هذه الشريحة واهمية التفاعل مع برامج الحملة، مؤكدا ان سمو الاميرة بسمة (اميرة الخير) اخذت على عاتقها مسؤولية البحث عن هذه الفئات ومساعدتها وفقا للامكانيات المتاحة، وتغيير نمط حياة الكثير من العائلات والتحول الى عائلات منتجة ومشاركة في الجهد التنموي الوطني.
واوضح عضو اللجنة العليا لحملة البر والاحسان ايمن حتاحت ان الصندوق الاردني الهاشمي يتحمل كافة المصاريف الادارية لحملة البر والاحسان ،بمعنى ان التبرعات تصل بالكامل الى الفقراء ولا يتم اقتطاع اي جزء منها لتغطية النفقات التشغيلية، كما تناول مدير مؤسسة التدريب المهني لاقليم الوسط الدور الذي تلعبه مراكز التدريب في هذا المجال من خلال تدريب الشباب الذي يرغب في العمل المهني والتعاون مع القطاع الخاص لمعرفة الاحتياجات من التخصصات المهنية المطلوبة في المدن الصناعية، مشيرا الى انه يتم تدريب نحو (20) الف مهني كل عام،مقابل رسوم رمزية لا تتعدى (20) دينارا، رغم ان كلفة التدريب تتجاوز 100 دينار .
و تم عرض فيلم وثائقي عن الحملة اعدته ادارة الصندوق الخيري الهاشمي لعرضه على الفعاليات المختلفة.
بعد ذلك قامت سموها واعضاء اللجنة العليا لحملة البر والاحسان يرافقهم مدير عام مؤسسة المدن الصناعية ورئيس واعضاء جمعية مستثمري مدينة الملك عبدالله الثاني الصناعية بجولة تفقدية لمركز الاميرة بسمة للخدمة الاجتماعية في سحاب واطلعوا على ما يقدمه للمواطنين، كما جالت في قاعات المركز ووزعت الهدايا على اطفال المركز ، كما وزعت الكراسي على المستفيدين من ذوي الاحتياجات الخاصة واستمعت الى شرح من الشباب حول (مشروع مكانة) ، وتفاعله مع القضايا المختلفة التي يعاني منها المجتمع المحلي للمدينة ، سواء ما يتعلق منها بالخدمات او الفقر او البطالة ، كما قدمت مجموعة من المنتسبين للمشروع عرضا من فرق العمل الميدانية من وجهة نظر اهالي سحاب حول البطالة وفرص العمل المتوفرة في التجمعات الصناعية .
واستعرضت مديرة مركز سحاب ميسون الدبوبي اهم البرامج والانشطة التي ينفذها المركز، والتي تستهدف جميع فئات المجتمع والقيادات المحلية، كما تم تشكيل اللجنة الشبابية بهدف تنمية قدراتهم وتمكينهم من المساهمة الفعالة في خدمة المجتمع، مشيرة الى ان المركز يتطلع الى تنفيذ مشروع (المطبخ الانتاجي) داخل المدينة الصناعية لتلبية احتياجات العاملين في المدينة وتوفير فرص عمل للشباب، كما قام بدراسة الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية للاسر التي قست عليها ظروف الحياة، للتخفيف من معاناتهم وتمكينهم من تحسين اوضاعهم المعيشية والمادية .
ووزعت سموها (20) منحة دراسية على الطلاب، كما وزعت (20) مشروع انتاجي على العائلات المحتاجة.
وفي ختام الجولة زارت سموها احدى العائلات الفقيرة وتم تقديم مشروعا انتاجيا لسيدة تعيل ستة اطفال جميعهم على مقاعد الدراسة،كما تعيل السيدة والدتها المريضة ، بعد وفاة زوجها .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش