الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في تقرير صادر عن «الاردنـي للاعلام» حول السياحة : الملك يولي اهتماما خاصا لتطوير القطاع السياحي واظهار الوجه الحضاري للاردن * المملكة تزخر بالمواقع الاثرية والمراكز العلاجية والمحميات الطبيعية

تم نشره في الجمعة 14 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
في تقرير صادر عن «الاردنـي للاعلام» حول السياحة : الملك يولي اهتماما خاصا لتطوير القطاع السياحي واظهار الوجه الحضاري للاردن * المملكة تزخر بالمواقع الاثرية والمراكز العلاجية والمحميات الطبيعية

 

 
عمان ــ الدستور
اشار تقرير صادر عن المركز الاردني للاعلام ان جلالة الملك عبدالله الثانـي يولي اهتماما خاصا لتطوير القطاع السياحي وتسخير كافة الإمكانيات المتاحة والمتوفرة بما يخدم السياحة التي تعد داعماً قوياً للاقتصاد ، كما اكد جلالته على ضرورة اظهار الوجه الحضاري للاردن في كافة المجالات .
وقد تجلى هذا الأمر في لقاء لجلالته مع عدد من الجهات المعنية بالقطاع السياحي في 2006 ـ 6 ـ 12 حيث أكد على أهمية تعاون جميع الجهات ذات العلاقة دعما للحركة السياحية في الأردن باعتبارها أحد المحركات الرئيسية للاقتصاد الوطني وضمانا لتعظيم نتائج الموسم السياحي لصيف 2006 بما ينعكس إيجابًا على إيرادات المملكة من هذا القطاع الهام .
واشار التقرير الى ان من أبرز التطورات التي شهدتها صناعة السياحة في الأردن هي الإستراتيجية الوطنية للسياحة التي تهدف إلى مضاعفة عائدات الأردن من الدخل السياحي وخلق 20ألف فرصة عمل بحلول عام (2010).
وبين التقرير ان الأردن يعد من الدول التي تتميز بتاريخ عريق يملؤه التألق الحضاري ، وفيما يلي أبرز الأماكن السياحية والتاريخية في المملكة.
محافظة العاصمة
بين تسعة عشر جبلاً تتربع عمان ، عاصمة الأردن منذ العصور الغابرة ، أنها ربة عمون التي شادها العمونيون القدماء عاصمة لهم ، وهي المدينة التي ازدهرت في أيام اليونان والرومان وحملت اسم فيلادلفيا .
وتتمتع عمان بثروة من المعالم الأثرية ، فعلى جبل القلعة يرتفع معبد هرقل ، وفي وسط المدينة يقع سبيل الحوريات ، وعلى مقربة من السبيل ينتصب المدرج الروماني الكبير .
محافظة اربد
من أهم المواقع السياحية في اربد :
أم قيس : وتقع أم قيس على تلة مرتفعة في شمال الأردن وتشرف على بحيرة طبريا ، وكانت تعرف باسم جادارا وهي احدى المدن اليونانيةـ الرومانية العشرة .ولا يزال قسم كبير من المسرح الروماني الغربي في المدينة قائما حتى يومنا هذا .
ومن أهم المواقع الأثرية في المدينة المسرح والدكاكين المقنطرة وبوابة طبريا والكنيسة المركزية .
متحف دار السرايا : يقع المتحف في وسط مدينة اربد على التل الأثري من الناحية الجنوبية و يتكون من طابقين ومدخلين جنوبي وشمالي ويمتاز المدخل الرئيسي بضخامته يعلوه نقش باللغة العربية يعود لسنة (1304 هجري ـ 1886 ميلادي ) لعهد السلطان عبدالحميد الثاني وفوق النقش شعار الدولة العثمانية.
الحمة الأردنية : وهي من المواقع العلاجية في مدينة اربد ، وتعتبر واحدة من أكثر المواقع العلاجية والسياحية الحيوية في المنطقة ، ولقد تم تأسيس منتجع وبعض العيادات التي توفر العديد من الخدمات لزائري تلك المنطقة.
كهف السيد المسيح في صير ـ بيت أيدس : يقع على بعد (4) كم غرب بلدة بيت أيدس في لواء الكورة وهو موقع مشرف على نهر الأردن ، واستخدم منذ العصر الروماني معصرة للزيتون ويجاور الكهف معصرة عنب وقبران فريدان منحوتان في الصخر إضافة إلى بئر ماء .
حمة أبو ذابلة: تستخدم مياه الحمة في الاستشفاء من أمراض الجهاز العصبي والتوتر العصبي والنفسي وأمراض المفاصل وتشنج العضلات والروماتزم واستعادة الحيوية والنشاط وتنظيم الدورة الدموية.
كنيسة السيد المسيح : تقع في خربة خلة عيسى الواقعة غرب بلدة أيدس والكنيسة تعود للقرن السابع الميلادي تكمن أهمية هذا الموقع الأثري في انه على علاقة محتملة برحلة قام بها السيد المسيح عليه السلام في الكهف ، حيث تم العثور على اسم الموقع القديم وهو (حير) الذي ترجح مصادر تاريخية انه المكان الذي شرفه السيد المسيح بزيارته قادما من الجليل وعابرا نهر الأردن بمرافقة عدد من أتباعه .
محافظة عجلون
قلعة عجلون : شيدت القلعة سنة ه580ـ1184 ـ م وبناها عز الدين أسامه أحد قادة صلاح الدين الأيوبي وبنيت على أحد جبال بني عوف.
موقع مار الياس : تعتبر قرية استب القريبة من موقع مار الياس هي مسقط رأس ( النبي الياس عليه السلام) تقع الكنيسة على تل يطل من الجهة الغربية على بيسان وطبريا وجبل الشيخ وقد اعتمد موقع مار الياس موقعا للحج حيث يحج إليه المسيحيون يوم 7 ـ 12 من كل عام وكذلك يحج إلى سيدة الجبل في عنجره يوم 6 ـ 10 من كل عام.
راجب : أثناء التدريبات للقوات الخاصة اكتشف جلالة الملك عبدالله الثانـي وعندما كان قائدا للقوات الخاصة أرضيات فسيفساء وعلى اثر ذلك قامت وزارة السياحة والآثار العامة بإجراء الحفريات العلمية المنظمة اكتشفت من خلالها كنائس بيزنطية تعود للقرن السادس الميلادي تزين أرضيتها كتابة الإهداء باللغة السريانية .
محافظة جرش
إلى الشمال من عمان ، وعلى مسافة ساعة من الزمن بواسطة السيارة ، تقع جرش ( جراسا القديمة) التي تعود إلى العصر اليوناني والعصر الرومانـي ، وعندما يقبل الزائر نحو المدينة ، تطالعه البوابة العظيمة ذات الأقواس الثلاثة والتي بنيت على شرف الإمبراطور الروماني هدريان عند زيارته لها سنة 129 للميلاد.
كانت جرش واحدة من مدن الديكابوليس ، وهو اتحاد عشر مدن رومانية يعود للقرن الأول قبل الميلاد. ولكنها المدينة الوحيدة من بين تلك المدن التي بقيت آثارها شاهدة على عظمتها السابقة.
محافظة المفرق
يعود تاريخ الاستيطان في المحافظة إلى العصور الحجرية والبرونزية والحديدية واستمر في الفترات النبطية والبيزنطية والإسلامية وحتى الوقت الحاضر.
أم الجمال : هي المدينة البازلتية السوداء وتعود جذور الاستيطان فيها إلى الفترة النبطية منذ القرن الأول قبل الميلاد واستمر حتى الفترة المملوكية الإسلامية.
وتعد الكنيسة الكاتدرائية من اكبر الكنائس الموجودة في أم الجمال .
أم السرب : تشير الدلائل الأثرية إلى وجود استيطان نبطي وروماني في الموقع وان فترة الازدهار كانت في الفترة البيزنطية إذ كان الموقع في الفترة النبطية والرومانية حامية عسكرية لحماية الطريق التجاري المعروف بطريق تراجان .
أم القطين : تعود جذور الاستيطان البشري في الموقع إلى العصور الحجرية الحديثة والى العصر النحاسي وفي بداية القرن الأول قبل الميلاد قام الأنباط ببناء قرية صغيرة في الموقع .
رحاب : يعود الاستيطان فيها إلى العصور البرونزية والحديدية وفي العصور الكلاسيكية وتشتهر رحاب بكثرة كنائسها حيث كشف عن 28 كنيسة .
محافظة مأدبا
وعلى الأرض الأردنية تقع الكثير من الأماكن المقدسة للديانة المسيحية ففي مدينة مادبا الواقعة جنوبي عمان توجد أرضية الفسيفساء النادرة التي تعود إلى العهد البيزنطي في كنيسة الروم الارثوذوكس وهنا تشاهد أقدم خارطة للأرض المقدسة . والى الجنوب من مادبا تقع قلعة مكاور التى سجن فيها النبي يحيى ثم قطع هيرودوس رأسه وقدمه على طبق هدية للراقصة سالومي .
أما إلى الغرب من مادبا فيقع جبل نبو المطل على البحر الميت ووادي الأردن وهناك من يعتقد أن النبي موسى دفن في هذا الجبل الذي أقيم على قمته بناء لحماية لوحات الفسيفساء الرائعة التى تعود إلى القرنين الرابع والسادس للميلاد .
وفي منطقة أم الرصاص التي تقع إلى الجنوب الشرقي من مادبا فقد كشفت الحفريات عن كنيسة تعود إلى عصر الأمويين وفيها أرضية من الفسيفساء .
محافظة البلقاء
خربة الدير : يعود الموقع إلى العصر الحديدي والعصر البيزنطي والفترة الايوبية المملوكية وكشفت تنقيبات عام 2002 عن برج دائري من الحجر الكلسي استخدم ككنيسة في الفترة الأيوبية .
المغطس : يقع المغطس في منطقة غور الأردن ضمن لواء الشونة الجنوبية ويتميز بوجود مواقع أثرية هامة منها مجمع كنائس يوحنا المعمدان تل النبي الياس الذي يحتوي على دير روتوريس ومحطة الحجاج والبركة الكبيرة وكذلك نبع يوحنا المعمدان وكهوف الرهبان ويحظى موقع المغطس باهتمام محلي وعالمي تأتي من كونه موقع ديني اثري هام فهو مكان تعميد السيد المسيح وتعود المكتشفات الأثرية فيه إلى الفترات الرومانية والبيزنطية والأموية بالإضافة إلى الاستيطان من قبل الرهبان الروم الأرثوذكس حتى القرن العشرين كما انه يقع على طريق الحج المسيحي .
محافظة الكرك
على جانبي طريق الصافي العقبة والى الشرق من الكرك تقع آثار بلدة أدلر واللجون وأيضاً القلعة التركية في القطرانة إضافة إلى آثار ذات رأس ومؤتة جنوب الكرك والبالوع والسماكية شمال الكرك ، وتوجد في مدينة المزار الجنوبي أضرحة الصحابة زيد بن حارثة وعبدالله بن رواحة وجعفر بن أبي طالب داخل مسجد يتسع لحوالي ثلاثة آلاف مصل.
وفي بلدة الربه تم اكتشاف قبر الإمام زيد بن على بن الحسين بن علي بن أبي طالب .
محافظة الطفيلة
يوجد في المحافظة عدد من المواقع السياحية من أبرزها قرية ضانا السياحية وحمامات عفرا المعدنية وحمامات البربيطة وقرية السلع كما يتوفر في المحافظة عدد من المواقع الأثرية منها قلعة الطفيلة وقلعة الحسا وخربة الذريع وكنيسة الرشادية وقصر الدير وخربة ضباعة وخربة كركا والمشميل وقصر التوانة.
محافظة معان
من المناطق السياحية المتواجدة في مدينة معان :
مدينة البتراء : تعتبر مدينة البتراء ، عاصمة الأنباط العرب ، أعظم وأشهر المعالم التاريخية في الأردن ، وهي تقع على مسافة 262 كيلو مترا إلى الجنوب من عمان ، وما تزال البتراء حتى يومنا هذا تحمل طابع البداوة ، إذ ترى الزائرين يعتلون ظهور الخيول والجمال ، لكي يدخلوا إليها في رحلة تبقى في الذاكرة طوال العمر ، كما يستطيع الزائر أن يشاهد اذرح التي اشتهرت بحادثة التحكيم في تاريخ الأرض والتي تضم بقايا معالم من عهد الرومان.
وادي رم : يمثل جمال الطبيعة في هذا الوادي روح الرومانسية في الصحراء ، ومما يزيد من جاذبيته أن عددا من القبائل البدوية ما تزال تتخذ منه دار إقامة لها. هواة التسلق يجدون في جبال رم تحديا لهم فهي تدعوهم إلى صعود ذراها الشامخة.
محافظة العقبة
ويوجد في العقبة مواقع أثرية منها آثار مدينة آيلة الإسلامية ، وقلعة العقبة التي أنشأها السلطان المملوكي قانصوه الغوري في أوائل القرن السادس عشر.
والمتحف الذي أنشئ حديثا في المنزل الذي أقام فيه الشريف الحسين بن علي. هذا وقد تفضل جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين بافتتاح منطقة العقبة الاقتصادية بعدما اقرها مجلس الأمة في شهر كانون الثاني من عام 2001 والتي تهدف إلى توفير بيئة استثمارية جاذبة للاستثمارات المحلية والأجنبية .
يعتبر الأردن من الدول المتقدمة في مجال السياحة العلاجية. من المواقع التي تصنف كمناطق للسياحة العلاجية :
البحر الميت : تتميز المنطقة بطقسها المشمس على مدار العام ، حيث يبلغ متوسط درجات الحرارة في منطقة البحر الميت 30,4 درجة مئوية ، كما أن الأشعة الشمسية في المنطقة من النوع غير الضار بصحة الإنسان.
أما الهواء فهو نقي وجاف ومتشبع بالأوكسجين. ويشتهر البحر الميت بالطين الأسود الغني بالأملاح والمعادن.
حمامات ماعين : تشتهر بمنتجعها وعياداتها الطبيعية التي تقدم العلاج للمصابين بالأمراض الجلدية ، وأمراض الدورة الدموية ، والام العظام والمفاصل والظهر والعضلات ، وتقوم العيادات المتخصصة بتوفير التمارين الرياضية.
الحمه الأردنية : تعتبر من أهم مواقع العلاج والسياحة في المنطقة ، وقد أقيم فيها منتجع يقدم كافة الخدمات السياحية والعلاجية ، ويضم مركزاً علاجياً هاماً لعلاج الأمراض الجلدية ، وأمراض المفاصل.
حمامات عفرا : تتدفق فيها المياه من أكثر من 15 نبعاً ، وتمتاز مياه هذه الينابيع بحرارتها واحتوائها على المعادن ، ويؤكد الخبراء أنها ذات خصائص مميزة في معالجة العقم ، وتصلب الشرايين ، وفقر الدم ، والروماتيزم ، وقد تم إنشاء مركز للخدمات السياحية في حمامات عفرا إلى جانب مطعم وعيادة طبية.
الأماكن الدينية
كان الأردن باب الفتوحات الإسلامية وعلى الأرض الأردنية دارت المعارك التاريخية الكبرى ومن أهمها معركة مؤتة ومعركة فحل ومعركة اليرموك .
ولتخليد ذكرى الشهداء والصحابة أقيمت المساجد والأضرحة والمقامات التي تبقي الانتصارات الإسلامية حية في الذهن المعاصر ، ففي مؤتة والمزار قرب مدينة الكرك الجنوبية يوجد ضريح جعفر بن أبي طالب ومقام زيد بن حارثة وعبد الله بن رواحة ويوجد صرح تذكاري لفروة بن عمرو الجذامي بالقرب من حمامات عفرا شمال مدينة الطفيلة ومقام الحارث بن عمير الازدي في جنوب الطفيلة بالقرب من مدينة بصيرا .
أما وادي الأردن فيحتضن عددا من مقامات الصحابة الأجلاء ومنها مقام ضرار بن الازور بالقرب من بلدة دير علا ومقام الصحابي الجليل أبي عبيدة عامر بن الجراح الذي يقع في الغور المعروف باسمه ومقام شرحبيل بن حسنة في بلدة المشارع ومقام معاذ بن جبل ومقام عامر بن أبي وقاص في الأغوار الشمالية .
وفي وسط الأردن قرب مدينة السلط يقع مقام النبي أيوب في قرية (بطنا) كما يوجد مقام النبي شعيب في منطقة وادي شعيب القريبة من السلط .
ولعل كهف أهل الكهف الواقع إلى الجنوب الشرقي من عمان يعتبر من أهم المواقع الجاذبة للزائرين حيث ذكرت وقائع قصة أهل الكهف في القرآن الكريم إضافة إلى أنها معروفة في التاريخ المسيحي .
والى الشرق من نهر الأردن يقع المغطس في منطقة وادي الخرار التي سميت قديما بيت عبرة وهناك وقف السيد المسيح عليه السلام وهو ابن ثلاثين عاما بين يدي النبي يحيى لكي يتعمد بالماء ويعلن من خلال هذا المكان بداية رسالته للبشرية وقد كشفت الحفريات في المنطقة آثار كنيسة بيزنطية كانت قد بنيت في عهد الإمبراطور اناستاسيوس .
كما يوجد في المكان عدة آبار للماء وبرك يعتقد ان المسيحيين الأوائل استخدموها في طقوس جماعية للعماد وقد قامت دائرة الآثار العامة بترميم الموقع الذي زاره قداسة البابا يوحنا بولس الثاني وأعلنه مكانا للحج المسيحي في العالم من اربعة مواقع أخرى في الأردن هي قلعة مكاور ، جبل نبو ، مزار سيدة الجبل في عنجرة ، مزار النبي إيليا في منطقة الوهادنة .
السياحة البيئية
تعتبر البيئة الأردنية بيئة غنية ومتنوعة ، حيث تتمتع المملكة بالثراء الطبيعي الذي يجمع بين البادية والريف .
وقد تأسست المحميات الطبيعية للحفاظ على الأنواع النادرة من الحيوانات البرية ، وحمايتها من الانقراض ، وتعد المحميات الطبيعية من المواقع الجاذبة للسياحة البيئية وهي :
محمية ضانا: تأسست محمية ضانا 1989 وتحتوي المحمية ثلاث مناطق جغرافية حيوية وسبعة أنماط نباتية مختلفة وتضم 598 نوعاً من الحيوانات البرية ، منها الذئب الرمادي والسحالي الصحراوية وهناك 72 نوعاً من الحيوانات ذات الأهمية للحماية من الجراد النسر الأسمر والعقاب الذهبي واللقلق الأسود والأبلق العربي أما المناطق النباتية فتتجاوز 700 نوع من النباتات منها ثلاثة أنواع جديدة بالنسبة للعلماء .
محمية الشومري : أنشئت المحمية عام 1975 قرب الأزرق في الصحراء الشرقية وقد خصصت لإعادة إطلاق المها العربي الذي كان قد بدأ بالانقراض ويتم في المحمية أيضا إكثار عدد من الحيوانات الأخرى وتتكاثر فيها طبيعياً أنواع من الطيور البرية . ويمكن لزائر محمية الشومري القيام برحلة سفاري وسط الحيوانات البرية ومشاهدة الطيور والحيوانات البرية.
محمية عجلون : تقع هذه المحمية قرب عجلون في شمال المملكة على أراضي التلال الخضراء التي تنمو فيها أشجار البلوط والفستق الحلبي والصنوبر وتعيش في المحمية الحيوانات البرية كالثعالب والغزلان والطيور وتتكاثر فيها الزهور البرية في فصل الربيع .
محمية الأزرق : تقع هذه المحمية في واحة الأزرق في الصحراء الشرقية وتعتبر ممراً للطيور المهاجرة بين أوروبا وأفريقيا .
محمية الموجب : تقع هذه المحمية على الشاطىء الشرقي للبحر الميت ، وتعيش فيها انواع مختلفة من الحيوانات والنباتات البرية ، مثل ( البدن).
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش