الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تطبيق «واتساب» أمني للتبليغ عن «الفرح الخاطئ»

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2000. 02:00 مـساءً

 الدستور- حسام عطية

حذر مختصون المواطنين من المبالغة بالفرح الخاطئ وبخاصة عندما يكون لدى البعض مناسبات اجتماعية مثل نجاح ابن او قريب بالتوجيهي او الجامعات او زواج شخص عبر اطلاق العيارات النارية او تسيير مواكب الفرح، ولم تلق تحذيرات الامن العام لدى المواطنين الذين امتزجت افراحهم برائحة البارود رغم ان مديرية الامن العام ناشدت المواطنين بالتزام اشكال الفرح الحضاري بعيدا عن المخالفات التي تمس بحياة الاخرين وتسبب الاعاقات والازدحامات المرورية او اطلاق عيارات نارية وتدعوهم كذلك لارسال اية مشاهدات سلبية عبر الرقم الخاص لتطبيق الواتس اب ليكونوا مساندين لرجال الامن العام في الحفاظ على حياة المواطنين نهيك أن عدد قضايا إطلاق النار في المناسبات الاجتماعية والأفراح بلغ خلال السنوات الأربع الأخيرة 106 قضايا، نجم عنها وفاة 5 أشخاص، وإصابة 57 آخرين، فيما بلغ عدد قضايا المفرقعات (الألعاب النارية) 21 قضية أسفرت عن إصابة 23 شخصا منذ عام 2006 ولغاية الآن.

واتس اب للتبليغ

من جانبها ،  أعلنت مديرية الامن العام عن تكثيف رقابتها على كافة الظواهر السلبية التي تترافق والتعبير الخاطئ عن الفرح مع اعلان نتائج الثانوية العامة، وتعلن عن تخصيص رقم خاص لتواصل الاخوة المواطنين مع مركز القيادة والسيطرة عبر تطبيق الواتس اب (0797911911) لارسال مشاهدتهم وملحوظاتهم والصور المتعلقة بالظواهر السلبية خاصة اطلاق العيارات النارية وبعض السلوكيات السلبية الاخرى .

مخالفات للمركبات

ونوهت ان كوادر ادارة السير المركزية في مختلف محافظات المملكة تعاملت ومنذ لحظة اعلان نتائج الثانوية العامة مع كافة المخالفات والسلوكيات الخطرة والمعيقة لحركة السير و حررت 1690 مخالفة مرورية لمخالفات المسير بشكل مواكب واخراج الاجساد من المركبات اثناء المسير اضافة الى 13 مخالفة لمركبات ارتكبت مخالفة التشحيط بالعجلات والقيادة بصورة متهورة وتم حجز المركبات التي ارتكبت تلك المخالفة الخطرة داخل ادارة السير المركزية ليصار لتحويلها لساحة الحجز في منطقة سواقة ، و انه تم توثيق عدد اخر من المخالفات لم يتنسى لرجال السير ايقافهم ومخالفتهم حيث سيتم استدعاء مالكي تلك المركبات واتخاذ الاجراءات القانونية والادارية اللازمة بحقهم، وان كافة وحداتها الميدانية العاملة تتابع وبشكل مكثف اية بلاغات حول ظاهرة اطلاق العيارات النارية وسيتم متابعتها والقبض على اي شخص يثبت قيامه بذلك السلوك الخطر, هذا والقي القبض في العاصمة على شخصين احدهما في منطقة الزهور اثناء قيامه باطلاق العيارات النارية والتشحيط بالمركبة وتم ضبط السلاح الناري المستخدم بحوزته والاخر تم ضبطه اثناء اطلاقه لعيارات نارية من مركبته في منطقة الصويفية وضبط السلاح بحوزته .
ونوهت المديرية انه وبالتزامن مع اعلان نتائج الثانوية العامة تقوم كافة مديريات الشرطة وادارة السير المركزية وادارات البحث الجنائي والامن الوقائي بتفعيل خططها للمباشرة بتنفيذ حملات امنية خاصة لضبط كافة الظواهر السلبية التي يرتكبها البعض اثناء تعبيره عن الفرح , وستشدد تلك الاجراءات على السلوكيات الخطرة ورصد مرتكبيها وضبطهم والتي من ابرزها اطلاق العيارات النارية والالعاب النارية والمسير بمواكب واخراج الاجسام من المركبات والقيام بالتشحيط بالمركبات، وان التعامل مع تلك المخالفات سيتم بشكل مباشر فور ارتكابها خاصة ظاهرة اطلاق العيارات النارية او تدوين ارقام المركبات المخالفة في حال تعذر ايقافها واستدعاء مالكيها في وقت لاحق لاتخاذ الاجراءات القانونية والادارية المناسبة بحقهم .
ولفت انه لمزيد من اجراءات الضبط والتواصل مع الاخوة المواطنين فان مركز القيادة والسيطرة اعد رقم خاص عبر تطبيق الواتس اب (0797911911) لاستقبال كافة ملاحظات ومشاهدات الاخوة المواطنين عن ظاهرة اطلاق العيارات النارية وباقي السلوكيات السلبية الاخرى حيث سيستمر التواصل عبر التطبيق على مدار العام وسيتم التعامل مع الرسائل الواردة بشكل سري من قبل ضباط مختصين .
وتناشد مديرية الامن العام كافة الاخوة المواطنين بالتزام اشكال الفرح الحضاري بعيدا عن المخالفات التي تمس بحياة الاخرين وتسبب الاعاقات والازدحامات المرورية وتدعوهم كذلك لارسال اية مشاهدات سلبية عبر الرقم الخاص لتطبيق الواتس اب ليكونوا مساندين لرجال الامن العام في الحفاظ على حياة المواطنين.
حصد لأرواح الابرياء

اما رئيس لجنة حماية المستهلك النقابية د .باسم الكسواني فعلق على الامر بالقول إن ظاهرة الفرح الخاطئ بات أمر يشاهد باستمرار من حولنا ويكثر الامر في الصيف لكثرة المناسبات الاجتماعية.
ومن هذه السلوكيات إطلاق العيارات النارية او مواكب تسير مع اطلاق زوامير المركبات، بل ان ظاهرة إطلاق العيارات النارية في جميع المناسبات سواء أكانت تلك المناسبات سعيدة أو حزينة ستبقى مصدر خطر كبير على الإنسان كونها تؤدي الى الموت أو العوق أو الشلل بسبب تلك الإطلاقات التي تهدد أرواح العشرات من المواطنين من خلال الإحصائيات التي ترد الى وزارة الصحة عن تلك الظاهرة ناهيك عن الحوادث التي تحصل نتيجة إطلاق العيارات النارية والإزعاج الذي تسببه تلك العيارات من رعب للمواطنين لذلك يجب على الأجهزة الأمنية التدخل للحد من هذه الظاهرة وأيضا يجب تدخل المرجعيات الدينية من خلال التوجيه أو اصدار فتاوى تحرم تلك الممارسات.
ونوه الكسواني يعود انتشار هذه الظاهرة الي انتشار حمل السلاح وبيعه بالأسواق وعدم وجود ضوابط امنية تحد من هذه الظاهرة وتمنع حمل السلاح والمتاجرة به فهذه الظاهرة السلبية ادت الى مقتل وجرح  العشرات من نساء وأطفال وشيوخ وشباب وهم آمنين داخل منازلهم دون ذنب اقترفوه وبعض الجرحى اصبح معاق او فقد احد اجزاء جسده، كما انها تثير الرعب والفوضى.
وخلص الكسواني يجب علينا نحن كافراد مجتمع أن نبتعد عن هذه الظاهرة التي لا تنم عن تطور وحضارة كوننا شعبا ذا حضارة عريقة فعلينا أن نطلق عبارة السلام بدلا من إطلاق العيارات النارية التي هي بلا جدوى وقد تقتل الفرحة، لذا ينبغي أن تتدخل الدولة ويجب عليها سحب السلاح وأن تشدد في منع دخول الأسلحة الى البلد والحد من عسكرة الشعب وبالتالي أصبح التعبير عن الفرح هو صوت إطلاق العيارات النارية والتعبير عن الحزن بإطلاق العيارات النارية أيضا، وكأنما لا توجد وسيلة أخرى تعبر عن السعادة، لذا أقول يجب على الإنسان أن يحكم عقله و ضميره عندما يطلق العيارات النارية في الهواء ويفكر قليلا في تلك الرصاصة الصغيرة العمياء التي قد تؤدي الى قتل أحد ما وعليه يجب على الأجهزة الأمنية بذل الكثير من الجهود للكشف عن الأسلحة وتوجيه المواطن توجيها علميا وثقافيا يساعده في الابتعاد عن أي مظهر يؤجج من الأوضاع النفسية للمواطنين والابتعاد عن ظاهرة إطلاق العيارات النارية ، ولكي  نستطيع ايقاف ظاهرة اطلاق الاعيرة النارية في الاعراس، يجب ان يمنع حمل السلاح منعا باتا» الا لمن هم في نقاط امنية وحراسية، نشر هذا الموضوع في الصحف والقنوات الاخبارية حتى تصل لأغلبية الناس ، تكثيف النقاط والتفتيش وتغريم من يخالف هذا الامر اين كان.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش