الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اطلاق صندوق الصادرات البستانية * الزعبي : القطاع الخاص يتحمل مسؤولية اخفاق شركة التسويق الزراعي

تم نشره في الثلاثاء 4 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
اطلاق صندوق الصادرات البستانية * الزعبي : القطاع الخاص يتحمل مسؤولية اخفاق شركة التسويق الزراعي

 

 
عمان - الدستور - حسام عطية
اعلن امس بحضور وزير الزراعة الدكتور عاكف الزعبي عن اطلاق صندوق الصادرات البستانية لخدمة المزارعين بكلفة مالية تصل"800"ألف دينار. ويهدف الصندوق بشكل رئيسي الى الترويج للصادرات البستانية لصغار ومتوسطي الحجم من المزارعين بصورة مستمرة عن طريق رفع قدرة المصدرين للمنتجات البستانية الطازجة أو الراغبين في العمل بمجال التصدير للدخول بشكل أكبر في الاسواق التصديرية.
من جانبه حمل وزير الزراعة الدكتور عاكف الزعبي في كلمة ألقاها في حفل اطلاق الصندوق القطاع الخاص مسؤولية الاخفاق في ايجاد صيغة لمشروع انشاء شركة للتسويق الزراعي ، مؤكدا ان انشاء الشركة مطلب حيوي ولن يتم التنازل عنه.
وقال الزعبي بان الشركة ستشكل حال انشائها نقطة تحول بارزة في تسويق المنتجات البستانية نظرا لدورها المنتظر في رفع تنافسية المنتجات الوطنية سعريا ونوعيا من خلال امتلاكها لميزات الانتاج بالطلب في الاسواق المحلية والتصديرية ، كما سيكون لها دور كبير في ربط الانتاج بالطلب في الاسواق المحلية والتصديرية ، وفي تشجيع قيام الزراعات التعاقدية فضلا عن تنويع المنتجات عالية القيمة وتوجيه الصادرات نحو الاسواق عالية الدخل. واشار الزعبي الى ان الوزارة فرغت من تعديل نظام المجلس الزراعي الأعلى ، فيما تنتظر اقرار التعديلات من قبل مجلس الوزراء ليصار الى العمل بها.
ولمح الزعبي الى اصرار الوزارة على انشاء غرفة زراعة الأردن رغم وجود اختلافات بين الوزارة وجهات اخرى ، فيما تهدف الغرفة في حال انشائها الى تحقيق المشاركة في رسم السياسة المتعلقة بالزراعة وقطاع الاعمال الزراعي وفي وضع الاستراتيجية والخطط اللازمة لتنفيذها ، والمشاركة في تنمية الزراعة ، وتطوير العلاقات مع الغرف العربية والأجنبية ، ورعاية مصالح الأعضاء وقطاع الأعمال الزراعي ، بالاضافة الى تمتين العلاقات بين اعضاء الغرفة. واشار الى ان الوزارة تواصل جهودها مع جهة عربية لتمويل الشركة في محاولة منها لمساعدة القطاع الخاص في الحصول على شريك خارجي لاتمام انشاء الشركة.
واكد وزير الزراعة ان الاسواق الاوروبية مفتوحة امام المنتجين الاردنيين لتصدير منتجاتهم الزراعية دون رسوم جمركيه ، مشيرا الى ان الصندوق يمكن ان يسجل نجاحا كبيرا لصالح المشروع والقطاع الخاص . وتطرق الزعبي الى عدد من القضايا الزراعية التي فيها اختلافات بوجهات النظر ، مؤكدا ان وزارة الزراعة تمكنت من ايجاد الحلول لمعظم هذه القضايا بجهود مشتركة بين مؤسسات قطاع الزراعة ومؤسسات القطاع الخاص.
واستعرض وزير الزراعة بعض التدخلات الايجابية من قبل الوزارة لحل مشكلة الرقعة الزراعية في نقابة المهندسين الزراعيين وقضية تأسيس الاتحاد النوعي للدواجن حيث هناك اجماع على تأسيسه.
واشار الى وجود نجاحات تسجل للمشروع حيث تمكن من رفع سوية ومستوى المختبرات وساهم باعداد الفنيين خاصة لمرحلة ما بعد الحصاد ، مؤكدا ان التصدير والتسويق الجيدين للمنتجات الزراعية يعززان مكانة الزراعة الاردنية ماديا ومعنويا. من جانبه القى مدير المشروع المهندس محمود الحياري كلمه قال فيها ان الزراعة ما زالت تعاني من بعض المشاكل الاقتصادية التي يجب التكاتف لحلها وبخاصة في ظل العولمة والتجارة الحرة بين الدول.
واشار الحياري الى وجود بعض المشاكل التي تواجه المزارعين وبخاصة فيما يتعلق بعملية التصدير الى الاسواق الخارجية حيث سعت وزارة الزراعة بالتنسيق مع القطاع الخاص الى تقليصها لمصلحة المزارعين.
وقال ان فكرة الصندوق تقوم على تقديم الخدمة الفنية والتسويقية لعدد من المنتجين والمصدرين وتحمل 50 بالمائة من الكلفة إجمالية للعملية التصديرية على أن لا تتجاوز قيمتها للمزارع الواحد حوالي 2500 دينار . واشار الى أن فريق إدارة الصندوق سيتحمل مسؤولية مساعدة المزارعين سواء كانوا مصدرين حاليين أو محتملين على تطوير خططهم التصديرية ، مؤكدا أن الدعم يقدم للمزارعين بناء على خطة تصديرية يقدمها المزارع أو جماعات مشكلة من 10 مزارعين يعتمدون أسلوب الزراعة التعاقدية.
وفي ذات السياق قال المدير التنفيذي للمؤسسة الاردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية الدكتور وائل العكايلة فيها ان الاردن يؤمن بتطوير سياساته ومنهاج أدائه الاقتصادي ليواكب التطورات الدولية والانفتاح الاقتصادي العالمي حيث كان لانضمام الاردن لمنظمة التجارة العالمية دور هام في تطوير المنهج الترويجي لخدمة عناصر الاقتصاد الوطني.
واشار الى ان المؤسسة توفر عدة برامج لتمويل الصادرات الاردنية الى العديد من الدول الاعضاء في منظمة المؤتمر الاسلامي وفق برامج تمويل الصادرات الاطول اجلا وخطة لاعتماد تمويل الصادرات الممنوحة للمؤسسة من خلال البنك الاسلامي للتنمية في جدة بقيمة"4"ملايين دولار امريكي.
ويتوقع أن يستفيد من المشروع استنادا إلى المبلغ المتوفر للصندوق والمقدر بحوالي 571 الف دينار 100 من صغار المزارعين والمصدرين.
من جانبه القى رئيس الجمعية الاردنية لمصدري ومنتجي الخضار والفواكة باسم الديك كلمة بين فيها دور الجمعية والدور الذي تلعبه لتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص للنهوض بالمنتجات البستانية وتسويقها عالميا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش