الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اتفقا على تعزيز العلاقات الثنائية وادامة التواصل في محاربة الارهاب.. البخيت واردوغان يؤكدان أهمية دفع عملية السلام وضرورة الحفاظ على وحدة ال

تم نشره في الثلاثاء 17 كانون الثاني / يناير 2006. 02:00 مـساءً
اتفقا على تعزيز العلاقات الثنائية وادامة التواصل في محاربة الارهاب.. البخيت واردوغان يؤكدان أهمية دفع عملية السلام وضرورة الحفاظ على وحدة ال

 

انقره - بترا: أجرى رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت مباحثات امس في انقرة مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان تركزت على سبل دفع العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين فضلا عن تطورات الاوضاع في المنطقة وخاصة على الساحتين العراقية والفلسطينية.
واكد الدكتور البخيت واردوغان حرصهما على تعزيز العلاقات الاردنية التركية لا سيما في المجالات الاقتصادية والتجارية لترتقي الى مستوى العلاقات السياسية المتميزة التي تربط القيادتين في البلدين الشقيقين.
وخلال جلسة المباحثات التي حضرها عن الجانب الاردنـي وزير الخارجية عبدالاله الخطيب ومدير المخابرات العامة اللواء محمد الذهبي نقل رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت تحيات جلالة الملك عبدالله الثانـي الى القيادة والشعب التركي..مؤكدا ان العلاقات الاردنية التركية علاقات تاريخية حيث يصادف العام المقبل مرور 60 عاما على اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.
واتفق البخيت واردوغان على عقد اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة ومجلس الاعمال الاردنـي التركي وتشجيع رجال الاعمال والقطاع الخاص في البلدين على استكشاف الفرص الاستثمارية المتوفرة وتعزيز مستوى التعاون الاقتصادي وتعزيز حجم التبادل التجاري بينهما.
وتطرقت المباحثات الى الاوضاع في المنطقة وخاصة على صعيد القضية الفلسطينية والمسألة العراقية..حيث اكد رئيسا الوزراء بهذا الصدد على تطابق وجهات نظر البلدين حيال الاوضاع التي تمر بها المنطقة..مشددين على ضرورة ادامة التواصل والتشاور بين البلدين حيال مختلف القضايا الاقليمية ومحاربة الارهاب..مؤكدين اهمية دفع عملية السلام في الشرق الاوسط والعمل مع جميع الاطراف والجهات المؤثرة للتوصل الى السلام العادل والشامل وضرورة الالتزام بخارطة الطريق واقامة الدولة الفلسطينيه.
وفي الشأن العراقي شدد البخيت واردوغان على ضرورة المحافظة على وحدة الشعب العراقي وسيادة اراضيه وتشكيل حكومة وطنية تمثل جميع اطياف الشعب العراقي.
واكد رئيس الوزراء في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي..ان المباحثات التي عقدها الجانبان كانت بناءة ومفيدة تركزت على العديد من القضايا الثنائية..مبينا ان الجانبين اتفقا على زيادة مستوى وحجم التبادل التجاري بينهما والذي لا يلبي طموحات البلدين وامكانياتهما.
واوضح بهذا الصدد..ان حكومتي البلدين ستعملان باسرع وقت ممكن للتوقيع على اتفاقية ثنائية للتجارة الحرة بين البلدين فضلا على تفعيل الاتفاقيات الموقعة بينهما..مشددا على ان العلاقات الاردنية علاقات تاريخية ومميزة تعززها علاقات الصداقة بين القيادتين في البلدين.
وبشأن الاوضاع في المنطقة اوضح البخيت..ان منطقتنا تقف على منعطف تاريخي..مشيرا الى ان الاردن وتركيا لديهما روىء واهدافا مشتركة لدفع عملية السلام والالتزام بخارطة الطريق واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
وفي الموضوع العراقي قال البخيت..اتفقنا على مواصلة العمل وبذل الجهود للمحافظة على وحدة الشعب العراقي وضمان سيادة اراضيه واهمية تشكيل حكومة جديدة.
وبشأن التعاون الامني والعسكري بين البلدين اكد البخيت..ان الاردن يتمتع بعلاقات تعاون مع مختلف دول العالم ومن ضمنها تركيا باعتبارها دولة شقيقة واقليمية مهمة تشمل تبادل المعلومات والخبرات.
من جانبه اكد اردوغان تطابق وجهات نظر البلدين حول العديد من المسائل ..مؤكدا ان البلدين يمثلان الموقف المعتدل في منطقة الشرق الاوسط.
وقال..ان الولايات المتحدة الامريكية مدعوة لبذل مزيد من الجهود لدعم عملية السلام وان تبقى القضية الفلسطينية القضية المركزية في عملية السلام في الشرق الاوسط.
واضاف..اننا في تركيا نراقب باهتمام كبير ما يجري على الساحة الفلسطينية الاسرائيلية على ضوء الحالة الصحية لرئيس الوزراء الاسرائيلي ارئيل شارون ووجود حزب جديد ويهمنا استمرار عملية السلام فضلا عن الانتخابات الفلسطينية..حيث من الضروري دعم القوى المعتدلة.
وحضر المباحثات وزير الخارجية التركي عبدالله غول ووزير الصناعة والتجارة علي جوش كون والسفيران الاردني في انقره فارس المفتي والتركي في عمان.
وعلى صعيد اخر عقد وزير الخارجية عبدالاله الخطيب ونظيره التركي عبدالله غول اجتماعا جرى خلاله استعراض لاخر التطورات التي تشهدها المنطقة وخاصة على الساحتين الفلسطينية والعراقيه.
وعرض الخطيب الجهود التي يبذلها الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني لضمان استمرار عملية السلام في الشرق الاوسط ودفعها الى الامام وصولا بها الى غاياتها واهدافها المنشودة في انهاء الاحتلال الاسرائيلي واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة..مشددا على ضرورة الالتزام بخارطة الطريق التي تضمن تحقيق هذا الهدف.
واكد الخطيب حرص الاردن على وحدة الشعب العراقي وسيادته على اراضيه ..مشددا على دعم الاردن للعملية السياسية الجارية في العراق وصولا الى عراق حر وديمقراطي.
وغادر رئيس الوزراء والوفد المرافق انقره مساء امس في ختام زيارة عمل قصيرة حيث كان في وداعه في المطار عدد من المسؤولين الاتراك والسفيران الاردني في انقره والتركي في عمان واركان السفارة الاردنية في انقره.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش