الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير الخارجية يلتقي ''العربية النيابية'' * الخطيب: 200 شخصية تشارك بمؤتمر المرجعيات الدينية العراقية في عمان

تم نشره في الاثنين 10 نيسان / أبريل 2006. 03:00 مـساءً
وزير الخارجية يلتقي ''العربية النيابية'' * الخطيب: 200 شخصية تشارك بمؤتمر المرجعيات الدينية العراقية في عمان

 

 
عمان - الدستور - مصطفى الريالات
أبلغ وزير الخارجية النواب الاعضاء في لجنة الشؤون العربية والدولية الذين التقاهم امس في اجتماع بمجلس النواب منعت الصحف من حضوره ان مؤتمر المرجعيات الدينية العراقية في عمان الذي سيعقد في الثاني والعشرين من الشهر الحالي ستشارك فيه على الأقل 200 شخصية عراقية من جميع أطراف الشعب العراقي، معربا عن امله ان تساعد المبادرة الأردنية بوضع حد لحالة التأزم في العراق، بحسب مقرر اللجنة النائب محمد البزور.
ونقل البزور عن الخطيب قلق الاخير من الاوضاع السائدة في العراق التي اكد بانها غير جيدة في الوقت الحالي، لافتا الى ان دعوة الأردن الى عقد المؤتمر في عمان تعد دليلا واضحا على اهتمام الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني بما يحصل في العراق لجهة إنهاء الأوضاع غير المستقرة فيه وتمكين العراق من تشكيل حكومته الوطنية والعودة الى الحظيرة الدولية قويا وإنهاء حالة العنف الدامي فيه.
وفيما اجمع نواب بان وزير الخارجية ''لم يقدم جديدا'' خلال اللقاء حيث وصف مقرر اللجنة النائب محمد البزور اللقاء بانه ''روتيني'' موضحا ان كثيرا مما قاله وزير الخارجية قد تم نشره في الإعلام في أوقات سابقة، متوافقا بذلك مع النائب فلك الجمعاني التي غادرت اللقاء قبل انتهائه، معتبرة انه ''لم تضف الى معلوماتها ايه معلومة جديدة''، وأردفت بالقول ''وزير الخارجية لم يخرج في حديثه عن الحديث الدبلوماسي المعهود''.
واكتفى النائب عوض ذيابات مشاركة النائب فلك الجمعاني الخروج من الجلسة، بينما كان النائب محمد الشوابكة يستبق عقد اللقاء بالتأكيد بان اللقاء لن يخرج عن ''البروتوكول والدبلوماسية'' وزاد بان النواب الحاضرين لن تضاف إليهم أية معلومات جديدة بعد الاجتماع.
وردا على منع الصحفيين من حضور اللقاء قال رئيس اللجنة العربية والدولية النائب محمد أبوهديب ان العادة جرت في لقاءات اللجان بان يتم التشاور المسبق حول حضور الصحافة لمثل تلك الاجتماعات أم لا، وقد تم التعامل مع الصحافة في اجتماع اللجنة أمس وفقا لتلك القاعدة وتم الاكتفاء بحضور وكالة الأنباء الأردنية (بترا).
وقال ان المواضيع التي طرحت لا تحمل طابع السرية ولم يكن الدافع وراء عدم السماح للصحافة بحضور اللقاء إخفاء أية معلومات سرية عنها، وكان مندوبو الصحف اليومية طلبوا من النائب أبوهديب حضور اللقاء، إلا انه تم الاعتذار لهم. واضاف ان اللجنة اتفقت مع وزير الخارجية عبدالإله الخطيب على عقد جلسة خاصة خلال أسبوعين لبحث ملف جميع السجناء الأردنيين في الخارج، مشيرا الى تأكيد وزير الخارجية على الدعم الكامل الذي تقدمه الحكومة الأردنية للسلطة الوطنية الفلسطينية وحكومتها المنتخبة.
وتوقع أبوهديب بان يستقبل الأردن وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار أثناء قيامه بجولته التي أعلن عنها في عدد من الدول العربية، مستندا في توقعاته الى إشارة من قبل وزير الخارجية عبدالإله الخطيب جرت خلال اللقاء. من جهته قال مقرر لجنة الشؤون العربية والدولية النائب الدكتور محمد البزور ان اللقاء كان من المفترض عقده قبل مؤتمر القمة الذي عقد في العاصمة السودانية الخرطوم، إلا ان انشغال وزير الخارجية واضطراره للسفر حالا دون عقد اللقاء في موعده المقرر.
وبين ان اللقاء كان بهدف وضع اللجنة في صورة آخر التطورات والأحداث على الساحة العربية وبالأخص الفلسطينية والعراقية، منوها ان اللقاء جاء بطلب من اللجنة.
ولفت انه تم البحث خلال اللقاء بكيفية دعم السلطة الفلسطينية، مشيرا الى وجود رفض واضح للإجراءات أحادية الجانب من قبل إسرائيل.
وأكد الخطيب ان السياسة الخارجية الأردنية تقوم على تفعيل عملية السلام بالتوافق مع المبادرة العربية التي تم إطلاقها في القمة العربية التي عقدت في بيروت.
وبين البزور ان لجنة الشؤون العربية والدولية عبرت خلال اللقاء عن احباطها من القرارات التي خرجت عن القمة، وعدم قدرة مؤسسة القمة العربية على حل أي قضية عربية حتى الآن.
وعبرت اللجنة وفق مقررها عن قناعتها بعدم ترك العراق نهبا للأمريكيين، موضحة ان العراق حاليا ليس أكثر أمنا واستقرارا، لافتين الى وجود تخوفات من حرب أهلية تلوح في الأفق.
وأكد وزير الخارجية خلال اللقاء ان وزارته ستعمل بكل طاقاتها بهدف تأمين الإفراج عن كافة المعتقلين الأردنيين في إسرائيل والعراق وغوانتنامو. وكان وزير الخارجية عرض خلال الاجتماع ابرز التطورات على الملف الفلسطيني والملف العراقي والتحركات الحكومية لجهة الإفراج عن المعتقلين الأردنيين في السجون الإسرائيلية. وبين الخطيب ان هناك اهتماما كبيرا من قبل الحكومة في ملف الأسرى والمعتقلين في إسرائيل وان هناك اتصالات دائمة تجريها الجهات المعنية الأردنية مع الجهات المعنية في إسرائيل لجهة تأمين الإفراج عن المعتقلين في أسرع وقت ممكن.
وأثار النواب خلال الاجتماع تساؤلات حول اثر الأوضاع الراهنة وغير المستقرة في المنطقة على الأردن واثر الإجراءات الأحادية الإسرائيلية المتعلقة في ترسيم حدود إسرائيل النهائية دون التنسيق والحوار مع السلطة الفلسطينية إضافة الى الأوضاع المتدهورة في العراق.
وشدد وزير الخارجية على ضرورة تحقيق توافق وطني حول السياسة الاردنية الخارجية لتمكينها من النجاح، مؤكدا ان الاردن مع اقامة الدولة الفلسطينية القابلة للاستمرار وعاصمتها القدس وضرورة انسحاب اسرائيل من جميع الاراضي العربية المحتلة وعودة الامن والاستقرار الى العراق وتمكين العراقيين من اقامة دولتهم المستقلة ومنع تقسيمه والحفاظ على وحدة اراضيه.
واشار الى ان سياسة الاردن الخارجية مع اقامة الدولة الفلسطينية على التراب الفلسطيني وقيام اسرائيل بتطبيق جميع قرارات الشرعية الدولية.
واكد وزير الخارجية ان هناك مصلحة اردنية في حصول الشعب الفلسطيني على استقلاله وعلى عودة الامن والاستقرار الى العراق وانهاء الاقتتال فيه وان الاردن ضد اي تصعيد في المنطقة لما له من انعكاسات سلبية على المنطقة والاردن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش