الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اولمرت يرفض عقد مؤتمر دولي للسلام * اتفاق فتح وحماس على توزيعالحقائب الوزارية في حكومة الوحدة

تم نشره في الأربعاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
اولمرت يرفض عقد مؤتمر دولي للسلام * اتفاق فتح وحماس على توزيعالحقائب الوزارية في حكومة الوحدة

 

 
غزة، عواصم - وكالات الانباء: قلل الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى من اهمية رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت عقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الاوسط، فيما أعلن وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار في طهران امس بان حكومة الوحدة الوطنية المرتقبة لن تعترف باسرائيل. كما اكدت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) مجددا بانها لن تعترف باسرائيل ولن تقبل بحل الدولتين، داعية الى حل قائم على اساس هدنة طويلة الامد. واكد موسى في تصريحات للصحفيين في القاهرة ان "الدول العربية سوف تسعى لعقد مؤتمر دولي للسلام رغم رفض اسرائيل ، مشيرا الى ان هذا المؤتمر تؤيده كل من فرنسا واسبانيا والاتحاد الاوروبي وجهات دولية عديدة".
في هذا السياق ، قالت صحيفة "يديعوت احرونوت"الاسرائيلية ان بوش اتفق مع اولمرت خلال لقائهما في البيت الابيض الاثنين على عدم عقد مؤتمر دولي للسلام والاكتفاء بمفاوضات مباشرة مع الجانب الفلسطيني .
وقال الزهار خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الايرانـي منوشهر متكي ان "برنامج الحكومة هو وثيقة الوفاق الوطني التي ليس فيها اعتراف وليس فيها تنازل". في الشأن الداخلي الفلسطيني ، اتفقت حركتا فتح وحماس بشكل نهائي على عدد الحقائب الوزارية لكل منهما في حكومة الوحدة الوطنية التي يجري بحث تشكيلها. وقال مسؤول بارز في حركة فتح شارك في اجتماعات بحث تشكيل الحكومة المتواصلة في غزة لرويترز أن فتح ستحصل بموجب هذا الاتفاق على ست حقائب وزارية فيما تحصل حماس على عشر وزارات بما فيها رئاسة الوزراء. وستحصل الكتل البرلمانية الاخرى على أربعة مقاعد وستوكل أربع حقائب لشخصيات مستقلة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش