الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ادت الى زيادة بؤر الفقر والبطالة...ارتفاع تكاليف المعيشة يلقي بظلاله السلبية على مواطني البلقاء... مطالب باقامة مشاريع سياحية وتنموية توفر ف

تم نشره في السبت 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
ادت الى زيادة بؤر الفقر والبطالة...ارتفاع تكاليف المعيشة يلقي بظلاله السلبية على مواطني البلقاء... مطالب باقامة مشاريع سياحية وتنموية توفر ف

 

 
السلط - الدستور - محمود قطيشات
أدت الظروف الاقتصادية الصعبة السائدة الناجمة عن ارتفاع تكاليف الحياة إلى زيادة بؤرالفقر والبطالة في مناطق عديدة في محافظة البلقاء والتي ربما كان مخيم البقعة ذوالكثافة السكانية العالية من بين تلك البؤر التي أصبحت تؤرق الجهات المعنية وتلقي بظلالها على خدمات وكالة الغوث الدولية التي تتراجع خدماتها يوما عن يوم حيث أن المساعدات تقدم للاجئين المسجلين فقط في سجلاتها الرسمية وهو ما أوضحه مدير مركز التأهيل المجتمعي عدنان الأسمر.
وبين الاسمر ان المخيم يكتظ بأعداد كبيرة من ذوي الاحتياجات الخاصة والذين لم يتمكن بعضهم من الحصول على الأجهزة الطبية المطلوبة ، مشيرا الى انه ورغم ما تقوم به الجهات الرسمية والتطوعية في لواء عين الباشا ولجان الزكاة تحديدا من مساعدات مادية وعينية للمحتاجين إلا أن الإعداد المتزايدة من الأسر الفقيرة تجعل ظاهرة الفقر والبطالة في تنام بشكل ملحوظ.
كما تشكل مناطق جريش وقصيب في قضاء العارضة بؤر فقرأخرى لكون غالبية سكان هذه المناطق أصحاب دخول متدنية يعتمدون بشكل أساسي على الزراعات الخفيفة وتربية الماشية ولا يزيد دخل الفرد سنويا في أحسن الحالات عن ألف دينار وقدرت نسبة العاطلين عن العمل في هذه المناطق بين الذكور وحسب دراسات سابقة للتنمية الاجتماعية بأكثر من 31% . كما أن نسبة الأسر الواقعة تحت خط الفقر المطلق تزيد عن 23% مما يجعل أقامة مشاريع إنتاجية مدرة للدخل ضرورة قصوى في هذه المناطق.
وبسبب تراجع النشاط السياحي في منطقة زي وإغلاق عدد من المشاريع السياحية ومن بينها متنزه زي القومي التابع لمؤسسة الضمان الاجتماعي وباعتبار أن السياحة كانت من أبرز النشاطات الاقتصادية التي يعتمد عليها كثير من أبناء المنطقة فأن عدد العاطلين عن العمل قد أزداد بشكل ملحوظ في هذه المناطق التي يبلغ مجموع القوى العاملة فيها أكثر من خمسة آلاف من الذكور والإناث ويعتمد 40% منهم على الرواتب من القطاعين العام والخاص وحسب الدراسات الاجتماعية التي أجريت فان نسبة الأسر الواقعة تحت خط الفقر المطلق تزيد عن 23% .
ولا يختلف الحال عن بعض المناطق في قضاء عيرا ويرقا الذي يعتمد غالبية السكان فيه على الوظائف الحكومية وعلى الزراعة وهما مصدران من المصادر التي تراجعت نتيجة لارتفاع تكاليف المعيشة وتدني القيمة الشرائية للدينار وتراجع القطاع الزراعي الذي شهد ارتفاعا باهظا بالنسبة للمدخلات الزراعية وانخفاضا واضحا للمنتجات علما أن مناطق عيرا ويرقا تفتقر إلى أية مشاريع إنتاجية تساعد في تحسين معدل الدخل السنوي للفرد حيث تبلغ نسبة العاطلين عن العمل من القوى العاملة على مستوى المحافظة بين الإناث 50% والذكور 30% كما أن نسبة الأسر الواقعة تحت خط الفقر المطلق تزيد عن 25% .
ويطالب المواطنون في محافظة البلقاء الجهات الحكومية العمل على اقامة مشاريع سياحية وأخرى إنتاجية تستفيد من خصوصية محافظة البلقاء وتنوع المناخ والجغرافيا حيث بالإمكان أقامة مشاريع سياحية في مناطق زي والعارضة ومشاريع زراعية وتحويلية في مناطق عيرا ويرقا وصناعات خفيفة في حوض البقعة لتساعد في مجملها بالحد من انتشار ظاهرتي الفقر والبطالة وإيجاد مصادر متنوعة للدخل .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش