الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ربط المزاريب بالشبكة مخالفة يعاقب عليها القانون * مطالبة امانة عمان والبلديات بعدم فتح مناهل الصرف الصحي لتصريف المياه

تم نشره في الأربعاء 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
ربط المزاريب بالشبكة مخالفة يعاقب عليها القانون * مطالبة امانة عمان والبلديات بعدم فتح مناهل الصرف الصحي لتصريف المياه

 

 
عمان - الدستور
ضمن إجراءت وزارة المياه والري ـ سلطة المياه للحد من تأثير حدوث انسدادات شبكات الصرف الصحي وفيضان المياه العادمة من مناهل الصرف الصحي خلال الهطول المطري جراء ربط مزاريب مياه الأمطار على الشبكة العامة للصرف الصحي أو تصريف مياه الأمطار المنسابة بالشوارع عبر مناهل الصرف الصحي ، واستعدادا للموسم المطري المقبل ورفع جاهزية سلطة المياه فقد خاطبت الوزارة ـ سلطة المياه أمانة عمان الكبرى ووزارة الشؤون البلدية بالإيعاز لكوادرها بعدم فتح المناهل الخاصة بالصرف الصحي لأغراض تصريف المياه للحؤول دون حدوث الكوارث البيئية وحفاظا على السلامة العامة.
وكان وزير المياه والري المهندس محمد ظافر العالم خاطب وزارة الشؤون البلدية والقروية وأمين عمان الكبرى بضرورة التعاون والتنسيق للحفاظ على شبكات الصرف الصحي وعدم استخدامها لتصريف مياه الأمطار .
وشدد أمين عام سلطة المياه المهندس منذر خليفات على ضرورة مباشرة إدارات المياه في المملكة الاستعجال في عمل برامج صيانة دورية لخطوط الصرف الصحي التي يتكرر انسدادها شتاء ، والتأكد من وجود أغطية مناهل محكمة الإغلاق على جميع خطوط الصرف الصحي وخاصة الواقعة في الأودية والمناطق المنخفضة وعمل جولات ميدانية على العقارات والساحات العامة وفصل أي عقار يربط شبكة تصريف مياه الأمطار فيه على شبكة الصرف الصحي وتفقد معاصرالزيتون والتأكد من عدم طرح مخلفاتها السائلة والصلبة على شبكات الصرف الصحي والتأكيد على جاهزية جميع الآليات والأجهزة والمعدات والعدد اللازمة لمعالجة أي طارئ . وأوعز خليفات لمسؤولي محطات التنقية ووحدات محطات الرفع في المحافظات بضرورة التقيد بالتعليمات أثناء هطول الأمطار والثلوج ودخول كميات كبيرة من هذه المياه إلى خطوط الصرف الصحي بالسماح للمياه العادمة المصحوبة بمياه الأمطار بالدخول إلى محطات الرفع والتنقية حسب الأحمال الهيدروليكية القصوى التصميمية ولساعات محدودة حسب التصميم الهيدروليكي للمحطات وتكثيف عمليات التنظيف والمتابعة والصيانة اللازمة في المحطات قبل هطول الأمطار وأثنائه وبعده ومراقبة تأثير دخول هذه الكميات بشكل مستمر ولساعات طويلة على المحطة ، وفي حالة وجود تأثير سلبي على المنشآت المدنية والمكاتب الإدارية أوالمعدات والأجهزة الكهروميكانيكة والآليات الأخرى ، يتم في هذه الحالات تحويل جزء من هذه المياه الداخلة بالتدريج إلى مهرب الطوارئ حتى السيطرة على هذه الأوضاع بأسرع وقت وإعادة الأوضاع إلى الوضع التشغيلي الطبيعي لهذه المحطات .
كما شدد على ضرورة العمل على تجهيز كافة وحدات الضخ المتنقلة كهربائيا وتأمين برابيش لها و وحدات الضخ المجرورة العاملة على الديزل والتأكد من وجود بطاريات وبرابيش عاملة بشكل ممتاز ، تحسبا لأي طارئ شتاء. وقال عدنان الزعبي مساعد أمين عام وزارة المياه والري ـ الناطق الرسمي باسم الوزارة إن شبكات الصرف الصحي ذات سعة استيعابية محددة ومهيأة فقط لاستقبال مياه الصرف الصحي ، وان ورود كميات مياه إضافية وخاصة من مزاريب مياه الأمطار أوالمنسابة بالشوارع ستؤدي إلى امتلاء الشبكة وتحطمها وفيضان المياه من المناهل المنتشرة أو ارتداد المياه العادمة إلى المنازل ما يتسبب بكوارث بيئية كبيرة.
وقال إن المشكلة تتضاعف عندما يقوم البعض بفتح أغطية مناهل الصرف الصحي بالشوارع أو الازقة لتصريف التجمعات أو الفيضانات المائية ما يشكل خطورة كبيرة حيث يرافق هذه المياه الأتربة والحجارة ومخلفات مختلفة تسهم في إغلاق المناهل والخطوط وبالتالي فيضان المياه بعد اختلاطها بالمياه العادمة.
وقال إن ربط المزاريب بشبكة الصرف الصحي أو فتح المناهل أو العبث بها هو مخالفة يعاقب عليها القانون ، حيث ستقوم أجهزة السلطة وشركة ليما بتنظيم جولات كشفية للتأكد من ذلك مشيرا إلى إن أهم العقوبات المترتبة هو قطع مياه الشرب والتحويل للمحكمة وغرامات لان المساهمة بتدمير ممتلكات السلطة واتلافها إعاقة عمل السلطة هذا إضافة للأضرار المترتبة على التلوث البيئي كلها أفعال يعاقب عليها القانون .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش