الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أكد في لقائه الاسبوعي أن للملك دورا مركزيا في اعادة التركيز على القضية الفلسطينية * جودة: تقرير «هيومن رايتس» يدعو للضحك واعتمد على معلومات خاطئة ويحتوي على الكثير من المغالطات

تم نشره في الثلاثاء 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
أكد في لقائه الاسبوعي أن للملك دورا مركزيا في اعادة التركيز على القضية الفلسطينية * جودة: تقرير «هيومن رايتس» يدعو للضحك واعتمد على معلومات خاطئة ويحتوي على الكثير من المغالطات

 

 
* التقرير حول وضع العراقيين في الاردن اعتداء على الشأن السياسي الاردنـي * المفوضية السامية للاجئين هي التي تصنف اللاجئ
عمان - الدستور - نيفين عبد الهادي
أكد الناطق الرسمي باسم الحكومة ناصر جودة ان لجلالة الملك عبد الله الثانـي حاليا دورا مركزيا في اعادة التركيز على القضية الفلسطينية اقليميا ودوليا ، عبر اتصالات جلالته العربية خاصة بالتنسيق مع السعودية ومصر والامارات وغيرها من الدول الشقيقة ، وكذلك من خلال جذب الاهتمام لهذه القضية لدى مراكز صنع القرارالدولي لاسيما الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي ، والسعي للتركيز على ان القضية الفلسطينية هي الاساس ومحور قضايا المنطقة.
ولفت جودة في هذا الاطار الى تأكيدات جلالته الدائمة بأن القضية الرئيسية في المنطقة هي القضية الفلسطينية ، وان حل هذه القضية عبر اقامة الدولة الفلسطينية لتعيش جنبا الى جنب مع اسرائيل بأمن وسلام ، لتنعم المنطقة وشعوبها بالامن والاستقرار والسلام في المستقبل.
وفي اطار حديثه عن جهود جلالة الملك الرامية لايصال المنطقة والاردن الى بر الامان ، كشف جودة في مؤتمره الصحفي الأسبوعي في دار رئاسة الوزراء امس عن لقاءات تجمع جلالة الملك بشخصيات عراقية تمثل الاطياف العراقية كافة ، تسبق لقاء الرئيس الاميركي برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.
وردا على سؤال حول عقد لقاءات بين جلالة الملك عبدالله الثانـي وقيادات عراقية مختلفة قبيل زيارة الرئيس الاميركي إلى عمان قال جودة :ان مثل هذه اللقاءات ليست جديدة وجلالته كان حريصا دائما على استقبال الشخصيات العراقية الممثلة لكافة الاطياف السياسية وابناء الشعب العراقي ، للحديث بما فيه مصلحة العراق وشعبه الشقيق.
واعلن جوده في هذا الاطار ان هذا الاسبوع سيشهد مثل هذه اللقاءات ، وقد تكون هذه اللقاءات قبل لقاء الرئيس الاميركي ورئيس الوزراء العراقي ، او في اليوم نفسه ، وان مختلف التفاصيل سيعلن عنها عبر الديوان الملكي الهاشمي.
زخم دبلوماسي
على ذات الصعيد ، استعرض الناطق الرسمي الجهود الأردنية التي يقودها جلالة الملك والحركة السياسية النشطة التي تشهدها البلاد سعيا للوصول بالمنطقة الى بر الأمان ، وقال جوده: ان النشاط الدبلوماسي المكثف الذي تشهده عمان هو ثمرة للدبلوماسية الاردنية التي يقودها جلالة الملك عبدالله الثانـي ازاء القضايا العربية لاسيما القضيتين الفلسطينية والعراقية وتعزير العلاقات الاردنية مع الميحط الخارجي في مختلف مجالاتها.
واشارالى تفاصيل الزخم الدبلوماسي الكبير والمكثف الذي تشهده المملكة والمتمثل بزيارة الرئيس الاميركي جورج بوش الى عمان بعد غد الاربعاء ، ولقائه بجلالة الملك ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وزيارة - في نفس الفترة - للرئيس الفلسطيني محمود عباس ، اضافة الى انعقاد منتدى المستقبل في البحر الميت نهاية الاسبوع ، وقبلها انعقاد منتدى القيادات الشابةو مؤتمر مكافحة الفساد نهاية الشهر المقبل وزيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب اوردغان الى جانب سلسلة الزيارات والاتصالات التي اجراها جلالة الملك مع قيادات الدول الشقيقة والصديقة ومنها زيارة الدولة لجلالته الى الهند نهاية الاسبوع تعزيزا للعلاقات الثنائية وخدمة للقضايا العربية.
زيارة بوش
وردا على سؤال حول اهداف زيارة الرئيس الاميركي جورج بوش المرتقبة الى عمان اكد جودة الاهمية الكبيرة لهذه الزيارة ، مشيرا الى انها ستتضمن لقاء قمة بين جلالة الملك والرئيس الاميركي ، ومباحثات موسعة بين الزعيمين حول العلاقات الثنائية وتعزيزها والبحث في قضايا المنطقة للتوصل الى حلول عادلة لها.
وشدد جوده على أن هذه الزيارة لم تأت مفاجئة ، مشيرا الى الترتيبات المسبقة والتنسيق منذ فترة طويلة لهذه الزيارة.واشار في هذا السياق الى اللقاء الذي سيجمع الرئيس بوش مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ، لافتا الى حديث جلالة الملك الى محطة أي بي سي نيوز وتركيزه على ضرورة الحديث مع كافة الاطراف المعنية لايجاد الحلول المطلوبة للازمات القائمة في المنطقة ، وتحذير جلالته من ان عدم بذل تلك الجهود فان هناك امكانية لحدوث ثلاثة حروب اهلية في العراق وفلسطين ولبنان.
وقال جودة ان جلالة الملك عبدالله الثانـي بذل جهودا كبيرة وكانت مؤثرة لاعادة جذب اهتمام العالم والقوى المؤثرة بأهمية ومركزية القضية الفلسطينية كقضية اساسية بعدما كانت قضايا اخرى تحتل جانبا كبيرا من الاهتمام الدولي.واضاف جودة ان جلالته ابدى خلال مقابلة تلفزيونية بثت امس مع شبكة ـ ـ أي . بي . نيوز ـ ـ قلقه الشديد لما يحصل في ولبنان مشددا جلالته على ضرورة بذل جهود ومساع للوصول إلى حلول للمشاكل العالقة في لبنان والعراق ، كما اكد جلالته ان القضية الفلسطينية هي القضية المركزية.
واكد جودة ان محادثات جلالته ستركز خلال اللقاء بالرئيس بوش على مركزية القضية الفلسطينية وضرورة العودة إلى المفاوضات المباشرة ضمن مفهوم الدولتين.
مبادرة عربية
وفي رده على سؤال فيما اذا كانت هناك مبادرة عربية بهدف احياء عملية السلام قال جودة ان هناك حديثا عن عقد مؤتمر دولي للسلام يضم كافة أطراف المنطقة بما في ذلك ايران ، مشيرا إلى ان جلالة الملك واضح في هذا الشأن ويستند إلى خلفية معينة عند الحديث حول هذا الموضوع ، كما ان جلالته اجرى مشاورات مكثفة مع عدد من الدول منها السعودية ومصر والامارات ودول الاخرى وشدد خلال هذه اللقاءات على ضرورة التركيز على اساسية ومحورية ومركزية القضية الفلسطينية اضافة إلى قضايا المنطقة.
واكد جودة ان كافة هذه الموضوعات مطروحة على اجندة اللقاء المرتقب بين جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الامريكي جورج بوش.
تقرير «هيومن رايتس ووتش»
وفي رده على سؤال حول موقف الحكومة من تقرير مؤسسة "هيومن رايتس ووتش" لحقوق الانسان حول وضع العراقيين في الأردن ، قلل جودة من اهمية التقرير ، ووصفه بأنه تقرير يدعو للضحك ، كونه اعتمد على معلومات خاطئة وفيه الكثير من المغالطات ، واعتداء على الشأن السياسي الأردنـي ، داعيا المؤسسة تغيير اسمها من هيومن رايتس ووتش ، إلى هيومن "جوردن" ووتش ، كونها ـ بحسبه ـ باتت متخصصة بالأردن.
وأشار جوده في هذا الشأن بداية وبعد اطلاعه على التقرير الأولي للمؤسسة إلى ان ما يؤكد انه لا مشاكل للعراقيين في الاردن ، أن مساعدة المفوضية السامية للاجئين كانت في زيارة للاردن قبل اسبوع ، والتقت بعدد من المسؤولين في وزارة الداخلية والخارجية ، وثمنت دور الاردن في التعامل مع العراقيين ، وطلبت خلال ذات الزيارة ان يعطوا المفوضية المزيد من الوقت لإجراء دراسة مسحية للعراقيين الموجودين في الاردن ، لمعرفة من يمكن اعتباره لاجئا او غير لاجئ.
واستهجن جودة طلب المؤسسة في تقريرها من الاردن اعتبار مئات الالاف من العراقيين لديه لاجئين سياسين ، موضحا هنا ان الهيئة العالمية المعنية باللاجئين هي "المفوضية السامية للاجئين" وهي من تصنف اللاجئ من غير اللاجئ ، موضحا ان هذه اولى مغالطات التقرير.
ومن المغالطات الاخرى بحسب جودة ان "هيومن رايتس ووتش" في تقريرها تدعي ان الاردن يقيد منح التأشيرات للعراقين ، علما بان العراقيين بالأساس ليسوا بحاجة الى تأشيرات لدخول الاردن ، فالموضوع موضوع اقامات فقط ، وهذه مسألة أخرى تكشف خلل التقرير وعدم مصداقيته.
ومضى جوده في حديثه عن التقرير بالاشارة الى انه أطلق على كل العراقيين في الاردن صفة لاجئ ، علما بان العراقيين لم يطلبوا ان يكونوا لاجئين.
ونفى جودة نية الحكومة مقاضاة المؤسسة ، مؤكدا ان الاردن يعترف في حال وجود اخطاء ونسارع لحلها ، لكن الامر بات مبرمجا ومستندا على معلومات خاطئة.
قوات بدر
وفي رده على سؤال حول قوات بدر في الاردن والحديث بأن معظم افرادها يحملون الجنسية الاردنية شدد جودةانه لا علاقة للادرن بقوات بدر ، فهي قوات فلسطينية وتتدرب في الاردن الذي يستضيفها فقط.
وأشار جودة الى ان هذه القوات تحت تصرف السلطة الوطنية الفلسطينية ، وقرار ادخالها الى الاراضي الفلسطينية هو قرار فلسطيني وبيد السلطة نفسها.
وفي رده على سؤال فيما اذا كان للحكومة جدول زمني لتنفيذ عدة مشاريع وبرامج مطروحة قال جودة: هناك خطة موضوعه لتنفيذ كافة البرامج والمشاريع ، مؤكدا انه لا يريد استباق الامور لان رئيس الوزراء سيتشرف بالاجابة على الكتاب السامي المتضمن هذا الموضوع وسيكون هناك تفاصيل عملية حول تنفيذ هذه الرؤى والتوجهات الملكية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش