الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جلالته يلتقي بلير وممثلي الفعاليات الاقتصادية البريطانية * الملك: استمرارالعمليات الإسرائيلية في غزة سيزيد معاناة الفلسطينيين والتوتر بالمنطقة

تم نشره في الثلاثاء 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
جلالته يلتقي بلير وممثلي الفعاليات الاقتصادية البريطانية * الملك: استمرارالعمليات الإسرائيلية في غزة سيزيد معاناة الفلسطينيين والتوتر بالمنطقة

 

 
* جلالته يعبرعن تقديره لبريطانيا لرفع سقف مبادلة الديون المترتبة على الأردن إلى 40 بالمائـــة
لندن - بترا: حذر جلالة الملك عبد الله الثانـي امس من أن استمرار العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة سيسهم في تعميق معاناة الشعب الفلسطيني وزيادة حدة التصعيد والتوتر في المنطقة.
وأكد جلالة الملك عبد الله الثانـي خلال مباحثات أجراها في لندن امس مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير على ضرورة العمل لتوفير الأجواء التي تمهد لاستئناف عملية السلام وإيجاد حل عادل للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي ، مشيرا جلالته إلى الجهود التي تبذلها بريطانيا لتجاوز العقبات التي تعترض هذه العملية.
وعبر جلالة الملك ورئيس الوزراء البريطاني عن قناعتهما بأن حل الدولتين الذي يضمن وفق ما أقرته مبادرة السلام العربية إقامة دولة فلسطينية مستقلة تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل هو المفتاح لتحقيق الاستقرار لمنطقة الشرق الأوسط التي تشهد تداعيات خطيرة وغير مسبوقة.
وفيما يتصل بالوضع في العراق أكد الجانبان دعمهما للحكومة العراقية في مساعيها لتثبيت الأمن والمحافظة على وحدة وتماسك الشعب العراقي الذي لا يتأتى إلا من خلال انخراط جميع فئات الشعب العراقي في العملية السياسية وصولا إلى عراق آمن وموحد ومستقر.
وتناولت مباحثات جلالة الملك عبد الله الثانـي ورئيس الوزراء البريطانـي تونـي بلير علاقات التعاون الثنائي بين البلدين وآليات تطويرها في مختلف الميادين وبخاصة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والسياحية.
وكان جلالة الملك عبد الله الثانـي بحث في وقت سابق بلندن امس مع وزير المالية البريطانـي جوردن براون العلاقات الأردنية البريطانية وآفاق تطويرها في مختلف المجالات.
وتطرق جلالته خلال اللقاء الذي حضره مدير مكتب جلالة الملك الدكتور باسم عوض الله ونائب رئيس الوزراء وزير المالية الدكتور زياد فريز وسفيرة الأردن في لندن الدكتوره علياء بوران إلى الخطوات التي تتخذها الحكومة الأردنية لتسريع عملية الإصلاحات في شتى القطاعات وبخاصة الاقتصادية والتشريعية والإدارية.
وعبر جلالة الملك عن تقديره لدعم الحكومة البريطانية لرفع سقف مبادلة الديون المترتبة على الأردن من 30 إلى 40 بالمائة في إطار نادي باريس ، مشيرا إلى أن اللقاء مع رجال الأعمال وممثلي الفعاليات الاقتصادية البريطانية نقطة هامة على طريق تعزيز التعاون بين القطاع الخاص في كلا البلدين.
واستعرض جلالته مبادرة الدول ذوات الدخل المتدني المتوسط "جي11" التي اطلقها الاردن في الدورة الستين للجمعية العمومية للامم المتحدة العام الماضي لتأطير هذه الدول في مجموعة دولية لترعى مصالحها الاقتصادية والتجارية والاستثمارية وحشد الدعم لحل مشاكلها وقضاياها الاقتصادية والتنموية.
وعبر جلالته عن أمله بان تحظى هذه المبادرة بدعم الدول الصناعية الثماني في اجتماعها القادم.
لقاء الفعاليات الاقتصادية
كما استهل جلالة الملك عبدالله الثانـي نشاطاته في العاصمة البريطانية لندن أمس بلقاء مع ممثلي الفعاليات الاقتصادية البريطانية حيث جدد جلالته التزام الأردن باستمرار عملية الإصلاح وبناء اقتصاد حر ومنفتح انطلاقا من الإيمان بأهمية القطاع الخاص ودوره في الإسهام بتحقيق التنمية والتطوير.
ودعا جلالته في اللقاء الذي نظمته مؤسسة تشجيع الاستثمار ومكتب التجارة والاستثمار البريطانـي وغرفة التجارة العربية البريطانية بحضور جلالة الملكة رانيا العبدالله إلى تأسيس علاقات أوثق من التعاون بين القطاع الخاص الأردني والبريطانـي.
وشكر جلالته سمو الأمير اندرو دوق يورك على اهتمامه وتشجيعه لمزيد من الشراكات بين الشركات البريطانية ونظرائها حول العالم كما توجه بالشكر لغرفة التجارة العربية البريطانية ومؤسسة تشجيع الاستثمار الأردنية على تنظيم اللقاء الذي يأتي في وقت يسعى فيه المجتمع الدولي لايجاد حالة من الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط.
وأشار جلالته إلى علاقات الشراكة التي أقامها الأردن خلال السنوات الماضية مع بريطانيا وغيرها من دول العالم ومن أبرزها اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي ، مؤكدا في ذات الوقت أهمية الاستمرار بتعزيز عرى التعاون في شتى الميادين بين الأردن ودول الاتحاد على الصعيدين الحكومي والخاص.
وعرض جلالته الخطوات التي اتخذها الأردن لبناء اقتصاد قوي يستند إلى التحرر الاقتصادي الذي يدعمه اتفاقيات مهمة كاتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة واتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي والانضمام إلى منظمة التجارة العالمية بالإضافة إلى العديد من الاتفاقيات المماثلة مع الدول الأسيوية والشرق أوسطية.
كما عرض جلالته جانبا من الانجازات التي حققتها منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة كمثال على نجاح الاقتصاد الذي يقوده القطاع الخاص مشيرا إلى إمكانيات إقامة مناطق اقتصادية أخرى في المملكة تتركز على مشاريع الصناعات الخفيفة والرعاية الصحية وتقنية المعلومات.
واشار جلالته إلى البرامج التي ينفذها الأردن في قطاعات أخرى من أهمها تطوير قطاع التعليم والرقي به لرفد سوق العمل بالعناصر البشرية المؤهلة والمدربة القادرة على المنافسة.
وأوضح جلالته إن الأردن خلال السنوات الست الماضية تمكن من تسريع عملية النمو الاقتصادي الذي وصل إلى 7,2 بالمائة عام 2005 و 6,4 خلال النصف الأول من العام الحالي ، فيما تضاعفت الصادرات منذ عام 1999 إلى نحو 1,2 مليار دولار.
وكان سمو الأمير اندرو دوق يورك الممثل البريطاني الخاص لشؤون التجارة والاستثمار ألقى كلمة أكد فيها الحرص على تطوير علاقات التعاون ما بين الأردن وبريطانيا اللذين تجمعهما علاقات صداقة وشراكة قديمة.
وأشار إلى استعداد الشركات البريطانية بما تتصف به من خبرات وسمعة طيبة لإقامة المزيد من الاستثمارات في الأردن حيث يشجعها على ذلك الخطوات والإجراءات التي اتخذتها الحكومة الأردنية لجلب الاستثمارات وتوفير البيئة والمناخ الاستثماري الملائم.
ولفت الأمير اندرو إلى زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين فقد زادت الصادرات البريطانية إلى الأردن بنسبة 16 بالمائة العام الماضي فيما زادت المستوردات من الاردن بنسبة 9 بالمائة.
وثمن التجربة الأردنية الناجحة في إقامة المناطق الاقتصادية الخاصة وبخاصة منطقة العقبة الاقتصادية ، منضما إلى جلالة الملك في حث القطاع الخاص الأردني والبريطاني على إقامة المشروعات المشتركة في مختلف القطاعات.
وقدم نائب رئيس الوزراء وزير المالية الدكتور زياد فريز ووزير السياحة والآثار منير نصار ومحافظ البنك المركزي الدكتور أمية طوقان ومدير عام مؤسسة تشجيع الاستثمار الدكتور معن النسور عروضا تناولت محاور ومرتكزات عملية التطوير الاقتصادي والانجازات الرئيسة التي حققها الأردن عبر السنوات القليلة الماضية لتحقيق التنمية المستدامة وما يعمل على تنفيذه حاليا ليكون نقطة جذب رئيسة للاستثمارات الأجنبية في المنطقة.
كما تحدث الرئيس التنفيذي لغرفة التجارة العربية البريطانية الدكتور محمد الصمادي والرئيس التنفيذي لمؤسسة التجارة والاستثمار البريطاني اندرو كاهان وعدد من ممثلي القطاع الخاص الأردني والبريطاني عن التعاون بين القطاعين والفرص الاستثمارية المتاحة والمشاريع المشتركة.
ويرتبط الأردن وبريطانيا باتفاقيات ثنائية من بينها اتفاقية منع الازدواج الضريبي واتفاقية لتشجيع وحماية الاستثمار واتفاقية الخدمات الجوية وبروتوكول التعاون الاقتصادي الموقع عام 1977 والذي استبدل باتفاقية الشراكة مع الاتحاد الاوروبي.
وحضر اللقاء رئيس مجلس الأعيان زيد الرفاعي ومدير مكتب جلالة الملك الدكتور باسم عوض الله والسفيرة الأردنية في لندن الدكتورة علياء بوران.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش