الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تبرع بـ 10 آلاف دينار لشراء حاويات * الظهيرات يتفقد واقع الخدمات المقدمة لمواطني بلدية الشونة الوسطى

تم نشره في الاثنين 5 حزيران / يونيو 2006. 03:00 مـساءً
تبرع بـ 10 آلاف دينار لشراء حاويات * الظهيرات يتفقد واقع الخدمات المقدمة لمواطني بلدية الشونة الوسطى

 

 
الاغوار الوسطى - الدستور - جميل السعايدة
اكد وزير البلديات نادر الظهيرات على ضرورة اعتماد البلديات على الذات من خلال تنفيذها لمشاريع انتاجية تنموية تدر دخلا عليها وتساهم في تخفيف اعباء مديونيتها والحد منها مؤكدا في الوقت ذاته دعم الوزارة لمثل هذه المشاريع ماديا ومعنويا وذلك تحقيقا للغايات المرجوة من البلديات تجاه مواطنيها وتفعيل خدماتها نحو الافضل.
جاء ذلك خلال زيارته امس لبلدية الشونة الوسطى مركز اللواء للاطلاع على واقع البلدية وظروفها ومستوى الخدمات المقدمة للمواطنين مشيرا الى ان هذه الزيارة تأتي تنفيذا لبرنامج ميداني استطلاعي شامل لكافة بلديات المملكة بهدف مساعدتها على حل مشاكلها الحالية وزيادة مواردها المالية لتتمكن من زيادة فاعلية خدماتها في كافة المجالات الخدمية ضمن حدودها.
وقال الظهيرات ان البلديات تبقى مؤسسات اهلية وحكومات محلية من واجبها تحصيل مديونيتها على مواطنيها لتفعيل خدماتها تجاههم مشيرا الى ان العبء الوظيفي الذي تعاني منه بلديات المملكة والذي يرهقها ماديا.. فقد تم وضع برنامج تأهيلي لموظفي البلديات بمؤهلات تسمح لهم بالعمل خارج البلدية مستقبلا في مجالات المساحة والهندسة والمحاسبة والرسم حيث بدأنا بهذا البرنامج بالتعاون والتنسيق مع اربع جامعات اردنية حيث تم توقيع اتفاقيات معها لتأهيل موظفي بلديات المملكة ضمن دورات تأهيلية طويلة تمنح المتدرب بعدها شهادة علمية تؤهله للعمل الفني داخل البلدية وخارجها.
واضاف الوزير قائلا ان الوزارة بدأت بتنفيذ العديد من مثل هذه المشاريع الانتاجية في بعض بلديات المملكة وكان اولها اتفاقية تصميم حاويات النفايات لكافة البلديات والموقعة ما بين بلدية جرش وبنك تنمية المدن والقرى مطالبا رؤساء البلديات باجراء الدراسات الاقتصادية اللازمة لمثل هذه المشاريع وتزويد الوزارة بها لتتم دراستها وفق المعايير المعمول بها في الوزارة ومن ثم الموافقة عليها شريطة عدم ازدواجية نفس المشاريع والعمل على تنويعها بما يخدم بلديات المملكة ويساهم في حل مشكلتي الفقر والبطالة.
واكد الظهيرات ان اية تنمية شاملة لن تنجح ما لم تكن البلديات شريكا فاعلا فيها.. لهذا ارتأت الحكومة الحالية ضرورة نقل مكاسب التنمية الى خارج عمان تجسيدا لرؤى جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين بتعميم المشاريع التنموية على الريف والبادية كما هي في المدن الرئيسية.
ونوه الوزير الى ضرورة الحفاظ على نظافة البيئة والعمل المستمر لمكافحة القوارض والذباب والحشرات وتعميم توزيع الحاويات المغلقة على جميع احياء البلديات منعا لتكاثر الذباب كما هو حاصل الان نتيجة استخدام البراميل المكشوفة معلنا تبرع الوزارة بمبلغ عشرة الاف دينار لبلدية الشونة الوسطى لشراء حاويات لهذه الغاية.
واشار انه ولضمان توفر شروط الصحة والسلامة العامة في جميع حدود بلديات المملكة فقد تم انشاء مديرية للصحة في الوزارة لمتابعة ذلك. وكان المهندس ثائر فيصل العدوان رئيس بلدية الشونة الوسطى قد قدم شرحا تفصيليا عن واقع بلديته وهمومها والمعيقات التي تعترض سير عملها ومستوى خدماتها المقدمة لمواطنيها مشيرا الى ان البلدية تعاني من عجز مالي نتيجة التضخم الوظيفي فيها والذي يحتل ما يزيد عن 50% من موازنة البلدية كرواتب موظفين مما يحول دون تحسين مستوى خدماتها لمختلف مناطقها.
وتفقد الوزير وبرفقته متصرف لواء الشونة الجنوبية ـ حكم الفاعوري ورئيس البلدية منطقة الكرامة ـ احدى مناطق بلدية الشونة الوسطى حيث التقى جمعا من الاهالي واستمع لمطالبهم المتمثلة بتحسين مستوى الخدمات البلدية فيها وخاصة الشوارع الداخلية وانارتها والنظافة العامة مؤكدين ان منطقتهم تواجه نقصا حادا في الخدمات البلدية ومطالبين في الوقت بضرورة فصل منطقة الكرامة عن بلدية الشونة الوسطى واعتبارها بلدية مستقلة لتتمكن من تقديم خدمات افضل لابناء الكرامة.
ونقل الوزير تحيات جلالة الملك عبدالله الثاني لاهالي الكرامة وتحيات رئيس الوزراء مؤكدا ان جميع مطالبهم ستكون موضع عناية واهتمام الحكومة وفي ضمن الامكانات المتاحة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش