الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ورشة حول اصلاح التعليم والتدريب المهني * السالم:انشاء وكالة ترخيص واعتماد للعمل ووضع معايير للنوعية والاداء

تم نشره في الأربعاء 21 حزيران / يونيو 2006. 03:00 مـساءً
ورشة حول اصلاح التعليم والتدريب المهني * السالم:انشاء وكالة ترخيص واعتماد للعمل ووضع معايير للنوعية والاداء

 

 
عمان - الدستور - ليلى الكركي
ناقش مشاركون في ورشةتصميم منهجية العمل لاصلاح قطاع التعليم والتدريب المهني والتقني في الأردن اهم التحديات التي يواجهها سوق العمل الأردنـي ، وهو ضعف التدريب الذي يؤدي الى ارتفاع نسبة البطالة خاصة بين النساء والشباب ، وسبل تطوير اساليب التدريب المهني في المملكة ، والتي تنظمها الوزارة بالتعاون مع بعثة المفوضية ومؤسسة التدريب الاوروبية في اطار سعيها لتطوير الموارد البشرية وتحسين المستوى المعيشي للاردنيين لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
وقال وزير العمل باسم خليل السالم الذي افتتح ورشة العمل امس ان الحكومة اعطت عملية تطوير التعليم والتدريب المهني والتقني اولوية قصوى وبذلت جهودا كبيرة في هذا المجال ، مثلما تعمل حاليا على انشاء اطار قانوني وتنظيمي كخطوة اولى نحو اصلاح وتنظيم هذا القطاع ، والذي يدخل ضمن خططها لمحاربة الفقر لعامي 2006 - 2007 .
واشار الى ان هناك اولوية لانشاء المجلس الاعلى لتنمية الموارد البشرية ومجلس التعليم الفني والمهني والتدريب ، كما ان هناك جهودا تبذل لانشاء وكالة ترخيص واعتماد للعمل بهدف تنظيم القطاع ووضع معايير للنوعية والاداء ، وبالتالي تعزيز نوعية التعليم والتدريب المهني والتقني في الاردن.
وبين السالم انه يجري العمل حاليا لاعادة هيكلة مؤسسة التدريب المهني والمشروع الوطني للتشغيل كجزء من خطة العمل الحكومة الخاصة بالتوظيف وخفض نسبة الفقر ، مثمنا الدعم الذي تقدمه الجهات المانحة ما يعزز دور المعنيين بتطوير هذا القطاع.
يذكر ان وثيقة التشغيل ومكافحة الفقر 2006 - 2007 دعت الى خطوات عملية على ارض الواقع تترجم رؤى وتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثانـي للحكومة ، والتي وردت في كتاب التكليف السامي بضرورة وضع برامج جادة وعملية قابلة للتنفيذ في موضوع التشغيل والحد من البطالة والتي اقرها مجلس الوزراء مؤخرا ، والتي تضمنت هيكلة مؤسسة التدريب المهني بهدف تنويع اشكال التدريب ورفع سويته خلال فترة 6 اشهر.
واكد رئيس بعثة المفوضية الاوروبية في الاردن روبرت فان دير مولن اهمية التدريب والتعليم المهني والتقني خصوصا بين فئات الشباب من اجل توفير فرص عمل تكفل لهم حياة كريمة ، لافتا الى دور القطاع الخاص في المساهمة بتطوير هذا القطاع والمشاركة في البرامج التي تتعلق بالشباب لايجاد توازن بين التدريب والتعليم المهني وفرص العمل المتاحة مشيرا الى اهمية التدريب المهني في مكافحة الفقر ليس في الاردن فقط بل في الدول الاوروبية ايضا .
وقال ان المشكلة الأساسية ليست في قدرات الشباب انفسهم بل في وضع خطة منهجية اساسية تنهض بتلك القدرات بطريقة تؤهلهم لخوض سوق العمل .
وبين رئيس المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية الدكتور منذر المصري ان لدى الاردن رؤية واضحة فيما يتعلق بالتعليم والتدريب المهني والتقني وهناك الكثير مما تم انجازه في هذا المجال.
ويناقش المشاركون في الورشة على مدى يومين اوراق عمل حول ميادين العمل وكيفية العمل وطرح المشكلات التي تواجه التدريب والتعليم المهني والتقني في الاردن ووضع الحلول المناسبة لها.
ويبلغ عدد مراكز التدريب المهني المنتشرة في مناطق المملكة 49 مركزا تساهم بتدريب حوالي 14 الف متدرب سنويا بالتعاون مع القطاع الخاص .
وبين مدير معهد التدريب الأوروبي جيراراد مايان ان المفوضية الأوروبية تدعم اصحاب القرار في الأردن في القرارات المتعلقة بدعم التدريب المهني واعداد الأفراد الذين يشاركون في عملية التوظيف وتأهليهم لافتا الى حاجة الجانب الأردني لايجاد مزيد من الشفافية عند اتخاذ الاجراءات المتعلقة بتأهيل قطاع التدريب المهني والعاملين فيه .
واكد على ان القطاع الخاص ليس له حضور مناسب ويجب اشراكه ليس فقط على مستوى العمل ، بل على مستوى اتخاذ القرارات مما يتطلب التنسيق بين القطاعين العام والخاص ، مبينا ان الهدف من الورشة هو ايجاد وثائق ذات محتوى جيد بالنسبة لما سيتم التوصل اليه من افكار لتنمية قطاع التدريب المهني والتقني.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش