الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نقل دعوة الملك للرئيس اليوناني لزيارة الاردن ...المجالي : رفض الاردن للارهاب والتطرف * موقف وطني انسانـي غير قابل للمساومة

تم نشره في الخميس 15 حزيران / يونيو 2006. 03:00 مـساءً
نقل دعوة الملك للرئيس اليوناني لزيارة الاردن ...المجالي : رفض الاردن للارهاب والتطرف * موقف وطني انسانـي غير قابل للمساومة

 

 
اثينا - بترا
استقبل فخامة رئيس الجمهورية اليونانية كارولوس بابوليوس امس رئيس مجلس النواب المهندس عبد الهادي المجالي الذي حمل رسالة شفوية من جلالة الملك عبدالله الثاني لفخامته تتضمن دعوته لزيارة الاردن.
وتتضمن الرسالة ايضا تقدير جلالة الملك عبد الله الثانـي لعميق علاقات الصداقة الاردنية اليونانية والدعوة الى ضرورة تعزيزها في مختلف المجالات.
وثمن جلالة الملك عبد الله الثانـي في الرسالة التي نقلها المجالي موقف الجمهورية اليونانية من القضايا العربية.
وعرض المهندس المجالي الذي يزور اليونان على رأس وفد برلماني خلال اللقاء مختلف الاوضاع الراهنة في المنطقة وبخاصة قضيتي العراق وفلسطين.
وقال المجالي في تصريحات صحفية عقب اللقاء الذي حضره النائب بسام حدادين والنائب عاطف الطراونه والسفير الاردني في اليونان محمد داوديه ان فخامة رئيس الجمهورية اعرب عن تقديره للدعوة الكريمة التي وجهها له جلالة الملك لزيارة الاردن وانه سيعمل على تلبيتها باقرب فرصة ممكنة.
واضاف انه تم التاكيد خلال اللقاء على ضرورة تفعيل الاتفاقيات الموقعة بين الاردن واليونان في القطاعات المختلفة وضرورة ان يكون للجنة الصداقة البرلمانية الاردنية اليونانية دورا في متابعة تفعيل هذه الاتفاقيات.
وقدم رئيس مجلس النواب الشكر لفخامة الرئيس اليوناني والشعب اليوناني لمواقفهم الداعمة للقضايا العربية وللمساعدات التي تقدمها اليونان للاردن مشيرا الى انه تم التاكيد له ان اليونان ستعمل على زيادة الدعم المقدم للاردن.
من جانب اخر استقبل رئيس الوزراء اليوناني كوستاس كارامنليوس امس رئيس مجلس النواب المهندس عبد الهادي المجالي والسفير الاردني محمد داوديه والنائبين عاطف الطراونه وبسام حدادين.
وقال المجالي بعد اللقاء انه جرى استعراض عام لمختلف الاوضاع الراهنة في منطقة الشرق الاوسط بالاضافة الى بحث مختلف العلاقات الثنائية بين الاردن واليونان.
واضاف في تصريحات صحفية ادلى بها عقب اللقاء انه تم التأكيد على ضرورة تفعيل اتفاقيات التعاون الموقعة بين الاردن واليونان خاصة وان بعضها مضى عليه فترة طويله.
وقدم المجالي الشكر للحكومة اليونانية لموقفها الداعم والمساند للاردن وللقضايا العربية عامة وخاصة القضية الفلسطينيه.
وقال انه تم الاتفاق على ان تطبيق قرارات الشرعية الدولية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية هو السبيل الوحيد لحل الصراع العربي الاسرائيلي.
وبين المجالي انه وجد خلال لقائه رئيس الوزراء اليوناني ان هناك تطابقا في وجهات النظر الاردنية اليونانية ازاء مختلف القضايا الراهنة في منطقة الشرق الاوسط وخاصة المتعلقة بضرورة انهاء احتلال العراق والعودة بالمحادثات السلمية الفلسطينية الاسرائيلية الى طاولة المفاوضات على اساس خارطة الطريق وقرارات الشرعية الدوليه.
واعرب لرئيس الوزراء اليوناني عن عميق تقدير الشعب الاردني للمساعدات التي تقدمها اليونان للاردن مشيرا في هذا الاطار الى ان رئيس الوزراء اليوناني اكد له زيادة هذه المساعدات وخاصة ما يتعلق بزيادة المنح الدراسية التي تقدمها اليونان للاردن للدراسة في الجامعات اليونانيه.
واشار المجالي الى ضرورة ان تلعب اليونان بصفتها صديقة للعرب دورا اكبر في الاتحاد الاوروبي لجهة خدمة القضايا العربية وانهاء احتلال العراق وعودة مفاوضات السلام الفلسطينية الاسرائيلية الى مسارها الطبيعي .
من جهة ثانية عقد رئيس مجلس النواب المهندس عبد الهادي المجالي بحضور الوفد البرلماني المرافق له والسفير الاردني في اليونان محمد داوديه جلسة مباحثات رسمية مع رئيسة مجلس النواب اليوناني آنا بيناكي بساروذا تناولت مختلف القضايا في منطقة الشرق الاوسط وسبل تعزيز العلاقات الاردنية اليونانية في مختلف المجالات خدمة للشعبين الاردني واليوناني الصديقين.
واكد المجالي خلال المباحثات الرسمية على عمق العلاقات القائمة بين الاردن واليونان.. وقال ان قناعتنا راسخة باهمية الفرصة التي توفرها لنا هذه الزيارة لليونان البلد الصديق للاطلاع على حضارة بلدكم بكل ما تجسده من تراكم عظيم في الانجاز الثقافي والقيمي المعرفي الراقي وانماط متقدمة من اساليب النشاط الانساني.
وقال المجالي ان دورنا نحن البرلمانين مميز في تعزيز العلاقات الثنائية الاردنية اليونانية ونحن نعتقد ان امامنا الكثير مما يمكن عمله على هذا الصعيد مستفيدين من حقيقة الهموم المشتركة للشعبين الصديقين وهي هموم تشكلت بفعل تاريخ مشترك ورؤى سياسية متقاربة الى حد كبير.
واشار المجالي خلال المحادثات الى ان نظرة فاحصة لمستوى التبادل التجاري بين البلدين تؤشر الى محدودية هذا التبادل إذ يميل الميزان التجاري بوضوح لصالح اليونان وان هناك بعض الاتفاقيات المعلقة بين البلدين وهي مشروع اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمارات ومن ضمنها مشروع اتفاقية منع الازدواج الضريبي وكذلك مشروع اتفاقية التعاون السياحي.
وقال انني هنا اود الاشاره الى ان البيئة الاستثمارية في الاردن والتي باتت الافضل ربما على مستوى المنطقة باسرها بفضل ما توفره الدولة الاردنية من حوافز من شأنها ايجاد البيئة التشريعية والادارية والتسويقية المناسبة لاستقطاب الاستثمارات من الدول الصديقة ومن المؤكد ان اليونان في طليعة هؤلاء الاصدقاء.
وقال المجالي نحن في الاردن نؤمن بان مفتاح السلام والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط يكمن في ايجاد حل تاريخي عادل وشامل ودائم للقضية الفلسطينية على اساس خارطة الطريق وبما يكفل قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على الارض الفلسطينية وعاصمتها القدس وحل مشكلة اللاجئين وفقا لمبادئ الشرعية الدولية ومن المؤكد ان مبادرة السلام العربية التي اقرتها قمة بيروت عام 2002 تشكل الاساس الذي يمكن اعتماده لحل عادل.
واضاف اننا نرى كذلك حتمية عودة العراق حرا موحدا الى حظيرة اسرته العربية والدولية في دولة ديمقراطية لامجال فيها للطائفية او التنازع العرقي .
وقال المجالي ان موقفنا الرافض للارهاب والتطرف والعنف هو موقف وطني انساني غير قابل للمساومة خاصة وقد عانى الاردن كثيرا وما زال من ممارسات الارهاب والتطرف بسبب مواقفه القائمة على الواقعية والوسطية والاعتدال. وقال المجالي اننا ننتظر من بلادكم الصديقه اليونان ان تكون وكعهدها دوما المساند للاردن لمواقفه وللقضايا العربية العادلة. وثمن المجالي للبرلمانيين اليونانيين ولدولة اليونان دورها المقدر مشيرا الى تطلع الاردن لدور اكبر للاصدقاء البرلمانيين في اليونان لتعزيز العلاقات الثنائية الاردنية اليونانية ولتفعيل دور واسهام اليونان بدعم الاردن على الصعيد الاوروبي .
واشادت رئيسة مجلس النواب اليوناني انا بيناكي بساروذا بالجهود الكبيرة التي يبذلها جلالة الملك عبد الله الثاني لجهة عودة الاستقرار الى منطقة الشرق الاوسط ولاحلال السلام العادل والشامل المبنى على قرارات الشرعية الدولية وانهاء الصراع العربي الاسرائيلي وفق هذه القرارات.
وفي ردها على طلب رئيس مجلس النواب المجالي بان يكون لليونان داخل الاتحاد الاوروبي دور اكبر لجهة خدمة القضايا العربية اكدت رئيسة مجلس النواب اليوناني على ان اليونان بلد صديق للعرب وقضاياهم ومن هذا المنطلق فاننا في مجلس النواب سنقوم بلعب دور اكثر تاثيرا وضاغطا داخل الاتحاد الاوروبي لجهة انهاء الاوضاع المتردية في العراق ولجهة انهاء الصراع العربي الاسرائيلي وفق قرارات الشرعية الدولية وممارسة المزيد من الضغوط لجهة عودة مسيرة السلام الفلسطينية الاسرائيلية الى مسارها الطبيعي.
وعلى مستوى العلاقات اليونانية الاردنية قالت اننا في مجلس النواب اليوناني معنيون بزيادة هذه العلاقات وتفعيل الاتفاقيات الموقعة بين البلدين الصديقين مضيفة اننا كنواب مطالبين بلعب دور اوسع لجهة تفعيل هذه العلاقات من خلال لجنة الصداقة البرلمانية اليونانية الاردنية التي يجب ان توضع لها البرامج والاليات لتفعيل الاتفاقيات الموقعة بين اليونان والاردن.
ويضم الوفد البرلماني الاردني الذي يقوم بالزيارة الى اليونان تلبية لدعوة رسمية من رئيسة مجلس النواب اليوناني النواب بسام حدادين وعاطف الطراونه وعوده قواس وخليل الهبارنه وموسى الزواهره ومستشار رئيس مجلس النواب شحادة ابو بقر.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش