الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكابتن البنغالي يروي لـ »الدستور« تفاصيل انقاذه 37 راكبا من العبارة المصرية * شهاب الدين : البحرية المصرية حضرت بعد 18 ساعة من ابلاغها ل

تم نشره في الأربعاء 8 شباط / فبراير 2006. 02:00 مـساءً
الكابتن البنغالي يروي لـ »الدستور« تفاصيل انقاذه 37 راكبا من العبارة المصرية * شهاب الدين : البحرية المصرية حضرت بعد 18 ساعة من ابلاغها ل

 

 
العقبة -الدستور - ناديه الخضيرات
''أراد الله أن أكون سبباً لإنقاذ هؤلاء الناس '' ... بهذه العبارة يسرد القبطان البنغالي محمد شهاب الدين (للدستور) تفاصيل عملية انقاذه وهو في عرض البحر ل (37) راكباً كانوا على متن العبارة المصرية ''السلام''. مشيراً إلى الصعوبات التي واجهته خلال عملية الإنقاذ والتي تمثلت وفقاً لقوله في كيفية اقتراب باخرته كبيرة الحجم من قارب النجاة في ظل و جود أمواج عالية لافتاً انه تمكن من إيقاف الباخرة باتجاه معاكس للرياح و الأمواج و قام بإنزال بحارة من طاقم الباخرة ليقوموا بتثبيت القارب بجوار الباخرة بواسطة الحبال . و يضيف الكابتن البنغالي بعد الانتهاء من عملية الإنقاذ كنت قد اتصلت بالبحرية الحربية المصرية لتحضر وتستلم الناجين إلا أنهم طلبوا مني البحث في المكان الذي أتواجد فيه أطول فترة ممكنة على أمل العثور على ناجين آخرين و سيحضرون لاستلام الناجين و بالفعل قمت بالبحث و التجوال بباخرتي من الساعة الرابعة و الربع إلى الساعة الواحدة من ظهر اليوم التالي حيث عثرنا على قاربي نجاة . مشيراً إلى أن القوارب التسعة التي عثر عليها كان من ضمنها ستة قوارب نجاة فارغة تتقاذفها الأمواج و من المحتمل وفقاً لحديث القبطان أنها كانت تحمل ركاباً من العبارة ''السلام'' لكنهم غرقوا لمشاهدته عشرات من سترات النجاة تطفو على سطح الماء مبيناً أن أعداد الناجين على القوارب الثلاثة بالترتيب هي 29 و2 و6 ناجين .
و تابع شهاب الدين سرد بقية التفاصيل (للدستور) حيث قال وصلت البحرية المصرية بعد حوالي 18 ساعة من إبلاغهم بعملية الإنقاذ وواجهنا صعوبة كبيرة بالاصطفاف إلى جانب الباخرة العسكرية المصرية الأمر الذي دفعني إلى وضع جسم مطاطي شبيه بعجلات سيارة من الحجم الكبير و بعدها تمكنا من الاصطفاف و قمنا بتنزيل الركاب الناجين إلى الباخرة العسكرية المصرية . و نوه القبطان شهاب الدين إلى أن الناجين كانوا بحالة نفسية سيئة للغاية ناهيك عن بقائهم دون ماء أو طعام ما يقارب 18 ساعة إضافة إلى وجود رجل مريض جداً كان يعاني من الآم في المعدة وشبه غيبوبة و قمت و طاقم الباخرة بتقديم الإسعافات الأولية له .
و يضيف ما آلمني في هذا الموقف هو بكاء هؤلاء الأشخاص و خاصة تلك السيدة السعودية التي أتت إلى مصر مع زوجها ووقع حادث غرق العبارة لتعود إلى بلدها دون زوجها الذي تجهل مصيره إضافة إلى الفتاة السعودية التي تجهل مصير عائلتها التي كانت برفقتها .
من جهة أخرى قال المشرف البحري في الشركة الكونية للوكالات الملاحية نوح آل خطاب انه من المفترض وصول هذه الباخرة إلى العقبة السبت الماضي في الساعة السادسة صباحاً إلا أنها تأخرت عن موعدها الأمر الذي دفعنا للاتصال مع مالك الباخرة و قبطانها الذي ابلغنا بان الباخرة تقوم بعملية إنقاذ لقوارب نجاة و يضيف قمنا بإبلاغ الجهات المعنية بتأخر الباخرة لأخذ الإجراءات الاحتياطية الواجب اتخاذها في مثل هذه الحالات .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش