الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أول مسؤول في `حماس` يزور الأردن ل`الدستور` * الزهار: نريد لعلاقاتنا مع الأردن أن تكون في أفضل حالاتها

تم نشره في السبت 25 شباط / فبراير 2006. 02:00 مـساءً
أول مسؤول في `حماس` يزور الأردن ل`الدستور` * الزهار: نريد لعلاقاتنا مع الأردن أن تكون في أفضل حالاتها

 

 
* حماس لن تفشل وسنستمر في الحكم لمدة طويلة
* أوسلو انتهت وخريطة الطريق في غيبوبة مثل شارون
* لن نتراجع عن برنامج المقاومة ولا نخشى تهديدات اسرائيل * عرضنا على جميع القوى السياسية المشاركة في الحكومة مع مراعاة نتائج الانتخابات وأحجام التمثيل
* تضخيم للمساعدات والمنح الخارجية ومتفائلون بدعم عمقنا العربي
عمان - الدستور - مصطفى الريالات: أبدى عضو القيادة السياسية لحركة المقاومة الاسلامية "حماس " ورئيس
كتلة الحركة النيابية محمود الزهار قدرا كبيرا من التفاؤل والايمان بقدرة حركته على مواجهة كل المخططات التي تستهدف افشالها، لكن مواجهة من هذا النوع كما يرى الزهار لا بد وأن تستند الى دعم الامة العربية والاسلامية التي هي الخيار الاستراتيجي والامتداد الطبيعي للفلسطينيين.
الزهار الذي يعد اول مسؤول في حركة حماس يزور الاردن رسميا يرافقه عضو المجلس التشريعي من الحركة سعيد صيام لا يتردد في دعوة الاردن ومصر الى فتح ابوابهما أمام الحركة مع تاكيده ان الاتصالات الاردنية الرسمية مع حماس لم تشهد تطورا حتى الان لافتا الى ان التعامل مع حماس يفترض ان يكون واحدا وليس حماس التنظيم (الخارج) كطرف وحماس (الحكومة) في الداخل طرف اخر.
ويؤكد الزهار في حوار مع " الدستور" الذي يشارك
ضمن الوفد البرلماني الفلسطيني في المؤتمر الثاني عشر للاتحاد البرلماني العربي مساء الجمعة الماضي ان الوفد سيسعى من اجل استصدار قرار برلماني عربي بدعم السلطة الفلسطينية.

وتاليا نص اللقاء: التهديدات الاسرائيلية
الدستور: لنبدأ من التهديدات الأخيرة التي صدرت عن
اسرائيل باغتيال قادة الحركة من المسؤولين في الحكومة والنواب كيف تتعاملون مع هذه التهديدات وما هو ردكم عليها؟

الزهار: أؤكد ان لدينا برنامج مقاومة بكل اشكالها, واذا دخلنا الى المجلس التشريعي فاننا ندخل لنجعل كل مؤسسات السلطة مشروعا لدعم صمود المقاومة على مستوى الصحة والتعليم والزراعة والصناعة... وغير ذلك. كذلك نحن لا نميز ابدا علاقتنا بالعدو الاسرائيلي ، قبل الانتخابات او بعدها فهي علاقة عداء واضح واسرائيل اعلنت ذلك صراحة ونحن نقول بذلك. كما نعتبر ان اسرائيل احتلال..
والاحتلال يتم التعامل معه بالوسائل التي تعاملت بها كل الشعوب مع الاحتلال، واسرائيل تقول الآن ان هذه سلطة عدوة وهذا امر لا يخجلنا بل نفخر به واسرائيل جسم غريب لا يعرف سوى القتل ، قتل الأبرياء وتدمير البيوت واقتلاع الاشجار واعتقال مئات الالاف من الناس على مدار سنوات طويلة, ولذلك في هذا السياق تأتي التهديدات وهي ليست جديدة.. وهل تخيفنا؟ الاجابة عليها ببساطة.. لا.
الدستور: انتم الآن في السلطة والمجلس التشريعي
وتحركاتكم الى حد ما معلنة.. أليس في ذلك مغامرة
وامكانية للنيل من قيادات الحركة وبالتالي تنفيذ
اسرائيل تهديداتها.؟

* الزهار: دعني
اوضح شيئا اسرائيل استطاعت ان تصل الى اهدافها كما ان
حماس استطاعت ان تصل الى اهدافها.. وبالتالي هم يدركون
ان اي اعتداء على اي شخص مهما كان موقعه في المجتمع
الفلسطيني يعقبه ردود حاسمة وبالتالي اسرائيل ومن باب
الارتباك الكبير بعد نتائج الانتخابات تطلق مجموعة من
التهديدات.. ونحن نأخذها على محمل الجد ونأخذ
احتياطاتنا لكن نقول هذه لا تؤثر في موقفنا ولا تخيفنا
ولا تثنينا ولا تغير من قناعاتنا.

تشكيل الحكومة .

الدستور: أين وصلت مشاورات تشكيل الحكومة.. وهناك من
يتهمكم بانتهاج سياسة الاقصاء للقوى الفلسطينية باستثناء فتح؟

*الزهار: هذا كلام غير صحيح, أولا.. الكتل الموجودة هي حماس بحوالي (80) مقعدا وفتح بحوالي (45) مقعدا والبقية كتل لها ثلاثة مقاعد وكتل لها مقعدان وفتح
اعلنت منذ ظهور نتائج الانتخابات انها لن تشارك وحددت موقفها على لسان زعمائها جميعا، وبالتالي فتح اقصت نفسها ثم فوجئنا بعامل الوقت ولم نقص احدا وقد
عرضنا على الجميع المشاركة وحتى الآن لم تستكمل جلسة
المشاورات حتى يشارك الجميع.. وليس في نيتنا اقصاء أحد ولا هذا من سياستنا ولكن من اقصى نفسه ولا يريد ان يشارك فهذا من حقه.

الدستور: اين وصلت مشاورات
تشكيل الحكومة؟
* الزهار: نحن انتهينا من الجولة
الاولى.. حيث جرت لقاءات مع كل الكتل التي ربما لا يمكن ان
تسمى كتلا وانما قوائم لان الكتلة يجب ان تتشكل على
الاقل من (5) أشخاص. وهناك خلافات برزت بين بعض النواب
في القوائم وفي الجولة الاولى استكشفنا النوايا والكل
يريد ان يشارك بما فيهم فتح.. حسب ما اعلن عزام الاحمد
بالموافقة المبدئية على المشاركة، ولكن هناك بعض
المواضيع التي ستبحث مع حماس فيما
يتعلق بالبرامج السياسية المختلفة، وعند عودتنا سوف
نستكمل هذا المشروع حتى اذا وصلنا الى قناعات مشتركة سوف
نعلن كيفية التنفيذ في الحكومة.

- الدستور: ما هي تصوراتكم للمشاركة في
الحكومة؟

* الزهار: المشاركة مفتوحة في كافة المجالات وليست
مشروطة بأي شروط. ومن يريد ان يشارك فانه سوف يشارك في
كل المجالات، ولكن مع مراعاة نتائج الانتخابات واحجام
التمثيل.

- الدستور: على اي ارضية تجري المشاورات
الخاصة بتشكيل الحكومة ؟
* الزهار: تجري على ارضية البرنامج الذي سيقدم
والمحاصصة لم نتحدث فيها، وعند الحديث عن الحصص فاننا
سوف نعتمد اسسا بمعنى على اي اساس ستتم المحاصصة ، هل
ستكون بحجم التمثيل في المجلس التشريعي.. واعتقد ان
الاسس ستعتمد على حجم التمثيل في المجلس، فهكذا تجري
السنن الا اذا كان هناك افكار اخرى ونحن منفتحون
للاستماع لكل ما يقال ودراسته شريطة ان يكون مبنيا على
اسس. فالمشاركة تعني المشاركة في اللجان والوزارة
والبرنامج السياسي والموقف من الوضع الداخلي والحقيقة ان
الوضع الداخلي يحتاج الى ترميم في كل مناحي الحياة وكل
الوزارات لانه لدينا مشكلة كبيرة وهي تدمير كل البنى
الحقيقية لمؤسسة السلطة الفلسطينية.

- الدستور: ما هو سقف المفاوضات المتعلقة بالحكومة مع
فتح؟

* الزهار: اولا "اوسلو" انتهت وهي جسم ميت و"خريطة الطريق"
قتلها شارون قبل ان يدخل في الغيبوبة وهي في
غيبوبة مثل شارون. ولا يوجد ما يمكن ان تسميه برنامجا
سياسيا من الطرف الاخر حتى نتفق او نختلف عليه. نحن
دخلنا السلطة حسب برنامجنا والذين صوتوا لنا صوتوا
لبرنامجنا وليس لبرنامح اوسلو.

- الدستور: لكن مشاركتكم في الانتخابات تعني ضمنا
اعترافا منكم بأوسلو؟

* الزهار: من يرى ذلك هو كمن يرى انه اذا بنى
الاحتلال البريطاني في الاردن مستشفى ودخله شخص للعلاج
فيه فانه يعترف بالاحتلال البريطاني. اوسلو مؤسسة وبنيان
، المهم المحتوى والمضمون وهو مختلف مثل الكوب تضع فيه
سما يصبح كوباً ساماً واذا وضعت فيه عسلا يصبح كوب عسل.
علينا التفريق بين السلطة كمحتوى او اطار سياسي وبين
المحتوى السياسي.


الدعم العربي .

- الدستور: لنتحدث عن مشاركتكم بالمؤتمر البرلماني
العربي هل سنشهد قرارات من الاتحاد البرلماني العربي
بدعم الحركة في ظل الظروف الراهنة ؟.

* الزهار: نحن جئنا لنتحدث مع اخواننا
البرلمانيين العرب بان قضية فلسطين قضيتهم وهم يصرحون
بذلك والتاريخ يشهد بذلك وطالما ان هذه القضية قضيتهم
فهم ملزمون اخلاقيا ووطنيا بدعمها على المستوى البرلماني
(التشريعي) وعلى المستوى السياسي وعلى المستوى الاعلامي
وفي كل مناحي الحياة الاخرى بمختلف مستوياتها ،الصحة
والتربية والتعليم والثقافة وايضا على المستوى المادي
فهذه قضية فلسطين. وهي ليست قضية شعب بعينه وانما قضية
بكاملها ومقدسات موجودة. وبالتالي نحن سوف نتحدث اليهم
بهذه اللغة.

- الدستور: هل تتوقع ان يصدر قرار بهذا الخصوص من
المؤتمر؟

* الزهار: سوف نبذل جهدنا .



العلاقة مع الأردن .

الدستور: هل جرى ترتيب عقد لقاءات لكم مع مسؤولين
اردنيين.؟
* الزهار: حتى الان لم يتحدث معنا احد.



- الدستور: فيما يتعلق بزيارة وفد الحركة الى الاردن هل
جرى تحديد موعد.؟

* الزهار: لا ، لم يحدث اي تطور في هذا الموضوع ونحن لم
نبلغ من اخواننا في الخارج ان هناك جديدا عن الموقف
السابق.

- الدستور: جولات قيادة الحركة الى الدول العربية ، هل
انتم مرتاحون لنتائجها وهل هناك جديد فيها؟

* الزهار: نعم الجديد فيها ان روحا جديدة تسري في
المجتمع العربي، على المستوى الشعبي هناك ارتفاع كبير في
سقف المطالب العربية وموقف الجامعة العربية كان موقفا
مشرفا وكذلك الموقف الرسمي المصري وايضا الموقف الرسمي
السعودي. فالموقف المصري الرسمي كان واضحاً بأنه لن
يتخلى عن دعم القضية الفلسطينية ولا يضغط علينا ولا
يطالب بأي شيء لا ترضى به السلطة الفلسطينية ومستمر في
دعم السلطة الفلسطينية بغض النظر عمن يقود هذه السلطة
ويدعونا الى عدم (الانجرار) في خلافات داخلية ثم يطلب او
يتمنى علينا ان نقوم بتشكيل حكومة وحدة وطنية.

-الدستور: الموقف الرسمي الاردني اكد دعمه للسلطة بكافة
مكوناتها وخصوصاً حماس الداخل وليس الخارج كيف تنظرون
الى ذلك؟ .

* الزهار: في الاصل الشعب الفلسطيني جزءان : الاول في
الداخل والثاني في الخارج. وفيما يتعلق بحماس فهي واحدة
سواء في الداخل او الخارج ولكن هناك خصوصية لحماس ،
فهناك حماس التي دخلت المجلس التشريعي وفيه حماس التنظيم
ولذلك نحن نقول لهذا دور ولذاك دور لكن هل هذه الادوار
متناقضة .. بالتأكيد لا ، والادوار متكاملة وليس هناك اي
خلافات والمواقف كلها تخدم بعضها بعضاً. وعلى سبيل
المثال هناك من يعمل في السياسة وآخر يعمل في العسكرة
ولكن لا يكون هناك تناقض او تضارب او تضاد.

- الدستور: اذا لم يتم التعامل مع
حماس في الخارج من قبل الحكومة الاردنية هل ستقبل حماس
(الحكومة) اجراء لقاءات مع المسؤولين الاردنيين؟

* الزهار: نحن لا نريد ان
تكون الحساسيات في العلاقة ونحن نقولها بصراحة ان
بُعدنا كسلطة فلسطينية تقودها حماس في هذه المرحلة لا
نعتبر اسرائيل شريكاً ولا حليفاً ولا جاراً شرعياً
وبالتالي موقفنا هو ان الامة العربية والاسلامية هي
خيارنا الاستراتيجي وامتدادنا الطبيعي وعمقنا
الاستراتيجي في كافة المجالات ولذلك ليس امامنا الا ان
نفتح بواباتنا مع مصر عن طريق قطاع غزة ومع الاردن عبر
الضفة الغربية. لذلك نريد ان تبقى العلاقة بيننا وبين
مصر والاردن في افضل حالاتها وان لا يشوبها اي نوع من
انواع الحساسية. والحساسية سوف تضر بالقضية الفلسطينية
وبقوميتنا العربية لان اي اختلاف في هذه المحاور سوف يضر
ببرنامجها. كان هناك برنامج يرى ان اسرائيل حليف
وجار وشريك ونحن نريد ان نخرج من هذه العباءة فنريد
ان تساعدنا مصر والاردن على الخروج من هذه الازمة.

لن نفشل .

- الدستور: هل نفهم أنه لا مانع لديكم من لقاء اي مسؤول
اردني على هامش المؤتمر؟
* الزهار: نحن سوف نلتقي بكل الناس

- الدستور: في حال جرى عقد لقاء
خلال المؤتمر مع مسؤولين اردنيين ما الذي تودون الحديث
فيه؟

* الزهار: نحن سوف نبلغهم موقفنا وهو انكم لا
تغلقوا علينا باب الاردن ونقول لاخوتنا في
مصر لا تغلقوا بابها ، واذا كان هناك موقف كبير (اكبر) من
مجرد الحساسيات والقضايا الصغيرة يجب ان ينظر اليه، هذه
نظرتنا ورسالتنا الى كل الامة العربية وخصوصاً الى مصر
والاردن.

- الدستور: نريد اطلاعنا على برنامجكم السياسي
والاجتماعي ما هي ابرز ملامحه؟

* الزهار: برنامجنا الاجتماعي
لا احد يختلف عليه والكل يشهد لحماس بشفافية اليد
واللسان والموقف وبالتالي عندما ندير مؤسساتنا لن تكون
هناك سرقة ولا نهب ولا بقية هذه المظاهر التي تسمى
بالفساد الاداري والمالي. اما برنامجنا السياسي فليس عند
العدو ما يقدمه وبالتالي الحديث عن اشياء وهمية كقضية
المفاوضات فهذه وسيلة وعندما يتم الحديث عن موضوع
الاعتراف فلماذا نعترف؟.

تهدئة مشروطة .

- الدستور: لكنكم طرحتم الهدنة.

* الزهار: نحن تحدثنا عن تهدئة مشروطة بشروطها
حققنا من خلالها انجازات من أهمها طرد الاحتلال من قطاع
غزة وسهلنا عملية خروجه والاحتلال خرج من غزة في
اسبوعين، (7) ايام للمستوطنين وعشرة ايام للجيش وهو امر
كانوا يتحدثون انه سيكون في العام 2005 وبالتالي عندما
كانت هناك ضرورة لطرد الاحتلال باقصى سرعة اقترحنا
التهدئة. ثم كشفنا نوايا العدو الاسرائيلي عندما اعطانا
التهدئة لاطلاق سراح المعتقلين ولم يلتزم وبالتالي
اصبحنا نقول للعالم - وهو مقتنع بذلك - اننا نريد
التهدئة بشروطنا الوطنية والعدو الاسرائيلي لا يريدها.

- الدستور: رافق طرح الهدنة اخيرا مع اسرائيل تراجع في
موقف حماس لجهة الطلب من اسرائيل الانسحاب الى حدود
العام 1967 وهذا فسر بانه تراجع عن موقف الحركة بازالة
اسرائيل وعدم الاعتراف بكيانها.

* الزهار: دعني اوضح ... التهدئة طويلة الامد
لا تعطى مجانا فاذا انسحب العدو الاسرائيلي من
الاراضي المحتلة لحدود 1967 وفكك المستوطنات في الضفة
الغربية وانسحب من القدس عندها يتم الحديث عن تهدئة. اما
تهدئة الان لمجرد اجراء مفاوضات فهذا منهج السلطة الذي
اعترضنا عليه ولذلك الناس فهمت موقفنا بشكل خاطئ ، فقد
اخذت كلمة وبنت عليها. بنت استعداد حماس لاعطاء التهدئة
ثم بنت عليها .. ليس هناك شيء مجاني على
الاطلاق ، هذا احتلال نريد ان نطرده ونتخلص منه، وبناء
عليه ليس هناك شيء مجاني والتهدئة اعطيت لهم مرتين ،
الاولى ثلاثة اشهر والثانية تسعة اشهر وبالتالي لا
نتحدث عن هدنة طويلة الامد الآن.

المساعدات المالية .

- الدستور: فيما يتعلق بالوضع المالي
للسلطة بعد قطع المساعدات الاجنبية بعد فوزكم،
اين وصلت جهودكم في هذا الاطار.

* الزهار: اولا هناك تضخيم للاموال التي تمنح
للسلطة الفلسطينية. وعلى سبيل المثال من 377 مليون دولار
امريكي تم تقديم (50) مليون دولار ولم تمنح مباشرة
للسلطة وانما للمنظمات غير الحكومية لمشاريع لها ثم
سحبتها الان وبالتالي ليس هناك ما يصب في جيوب الناس.
الميزانية حوالي (120) مليون دولار شهريا للعسكريين
والمدنيين والسلطة تستطيع ان توفر منها حوالي (85-90)
مليون دولار بين الضرائب والدخول وامور اخرى ، فالمبالغ
الباقية تستطيع الامة العربية ان تسددها. واذا استطعنا
ان نضبط البند المالي الاداري داخل السلطة سوف نوفر
مبالغ كبيرة واذا ضبطنا وسائل الانفاق المتعددة والتبذير
الفاحش الذي كان في المرحلة الماضية يمكن ان نوفر مبالغ
كبيرة. واذا قمنا بتطبيق برنامج استثمار واكتفاء ذاتي
سوف نوفر مبالغ كبيرة. وبالتالي الحديث ليس عن كارثة
مالية ثم انه في زيارتنا للدول العربية هناك وعود
حقيقية بالاستثمار وتقديم الدعم واقول لك على المستوى
الشعبي ، هناك دول مثل مصر بدأت تجمع اموالا لحركة حماس
على مستوى الشارع. واؤكد لك ان حماس لن تفشل .

انتقال السلطة .

- الدستور: عملية انتقال السلطة من فتح الى حماس هل جرت بطريقة هادئة وسلسة؟

* الزهار: نعم كانت سلسة في المجلس
التشريعي وان كانت فتح وضعت بعض الاشكاليات الادارية
بتعيين شخص ليضيق على المجلس التشريعي في رام الله
والتعيينات الاخيرة ليست قانونية. وسيتم التعامل معها حسب القانون. وكما ذكرت لك هناك اتفاق مع السيد محمود عباس قبل الانتخابات وبعدها بعدم
اجراء تعيينات او ترقيات غير قانونية وبالتالي ما هو قانوني سوف نلتزم به وما هو غير قانوني لن نلتزم به.

- الدستور: متى تتوقع تشكيل الحكومة.
* الزهار: ان شاء الله لن نواجه صعوبة في ذلك وأملنا ان تكون حكومة وحدة فلسطينية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش