الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اللجنة المكلفة بحصر الاضرار تباشر عملها في معان * كريشان : 530 الف دينار خسائر سكة حديد العقبة بسبب الامطار

تم نشره في الاثنين 6 شباط / فبراير 2006. 02:00 مـساءً
اللجنة المكلفة بحصر الاضرار تباشر عملها في معان * كريشان : 530 الف دينار خسائر سكة حديد العقبة بسبب الامطار

 

 
* اصحاب المزارع والبساتين في منطقة الشـامية يطالبون بتعويضات للتخفيف من خسائرهم

معان - الدستور - قاسم الخطيب
أكد مدير عام سكة حديد العقبة المهندس حسين كريشان ان الخسائر التي لحقت بالمؤسسة نتيجة تعرض بعض خطوط السكه والجسور والعبارات إلى مداهمة السيول الناجمة عن الأمطار الكثيفة التي شهدتها المملكة في ساعات متأخرة من ليله الخميس الماضي بلغت( 530) ألف دينار منها(250) ألف دينار تكلفة إعادة بناء الجسور والعبارات التي دمرت بإعادة فتح الخط أمام حركة القطارات.
واوضح ان خسائر المؤسسة جاءت نتيجة توقف حركة القطارات عن نقل مادة الفوسفات من مناجم الشركة الثلاث : الأبيض والحسا والشيديه لمدة عشرة أيام وهي الفترة التي تحتاجها الفرق الفنيه لإعادة إصلاح الانهيارات والانجرافات وتبلغ كلفتها (280)ألف دينار ، مشيرا الى ان الفرق الفنية في المؤسسة بطواقمها ومعداتها بدأت العمل وعلى مدار الساعة لإعادة إصلاح الخط وخاصة في المناطق التي كانت اكثر تضرراً وهي منطقة كيلو 70 ومنطقة كيلو 101 ومنطقة الجرذانه وهذه مسميات متعارف عليها في المؤسسة وعلى مسار خط سكة الحديد والذي يبلغ طوله 293 كيلو مترا من منطقة الأبيض وحتى ميناء العقبة . وبين إن ارتفاع منسوب المياه وتدفق السيول أدى إلى انهيار الجدارالاستنادي والذي يبلغ طوله من 80 إلى 100 م وبارتفاع عشرة أمتار بمنطقة الكيلو 101 وانجراف عبارة كاملة في منطقة كيلو 70.
وتجدر الإشارة إلى إن مؤسسة سكة حديد العقبة ومن خلال أسطول القاطرات العامله تنقل مليونين و700 ألف طن من الفوسفات بمعدل 6 إلى 7 قطارات يومياً بإيرادات وصلت الى 9 ملايين و228 ألف دينار.
من جهة ثانية شرعت اللجنة الحكومية المكلفة بحصر الأضرار المالية والعينية التي نجمت عن السيول التي تعرضت لها محافظة معان بتفقدها للمواقع المتضررة وذلك تنفيذاً لقرار رئيس الوزراء بالوكالة زياد فريز الذي قام بزيارة للمناطق المتضررة يرافقه فيها وزير الداخلية عيد الفايز ، حيث استهلت اللجنة عملها بتفقد بساتين المواطنين الواقعة في وادي الشامية والمواقع الرئيسة في جنوب وشمال مدينة معان تمهيداً لتقدير حجم التعويضات التي سيصار لصرفها للمواطنين المتضررين . ويرأس اللجنة المشكلة من عدد من مد يري الدوائر الحكومية في المحافظة نائب محافظ معان داوود مهيرات . والحقت السيول والأمطار الاخيرة التي شهدتها محافظة معان مساء يوم الخميس الماضي أضرارا كبيرة في بعض مناطق المحافظة وخاصة في منطقة بساتين الشامية والتي دمرت السيول اكثر من 25 بستانا ومزرعة واقتلعت الكثير من اشجار الزيتون واللوزيات والكرايس بالإضافة إلى طمر اكثر من عشرين بئراً مع محركات الكهرباء الخاصة بها. رئيس جمعية الشامية التعاونية التي تعود ملكية البئر الارتوازية الموجودة في منطقة البساتين لها اكد للدستور ان السيول الجارفة تسببت بتدمير اكثر من سبعين بستاناً ومزرعة واقتلعت الاشجار والاسوار بالاضافة الى طمر معظم ابار المياه والتي يزيد عددها عن 25 بئرا بمعداتها ، موضحاً ان شبكة المياه التابعة للبئر الارتوازي العائدة للجمعية أتلفت كما دمرت السيول بركة تخزين المياه التابعة للجمعية . واضاف ان البئر الذي تديره الجمعية في المنطقة تعرض ومعداته للطمر والذي يروي ما مساحته 3 الاف دونم كلها من بساتين الشامية ويعتاش منها اكثر من 100 عائلة ، مبينا ان الطاقة الانتاجية للبئر تبلغ 10 الاف مترمكعب يوميا وتؤمن دخلاً شهرياً للجمعية مقداره الف و خمسمائة دينار. من جانبه بين صاحب المزرعة محمد مصطفى الخورة ان ما حدث ليلة الخميس الفائت كان مخيفا ولم نشهد مثيلا له طيلة سنوات عمرنا ولكننا عدنا بالذاكرة الى الفيضان التي تعرضت له معان في اذار عام 1966 والذي نجم عنه هدم نصف منازل المدينة وقتل 250 شخصا من ابناء المدينة والاتراك الذين كانو متواجديين وفقدان 9 اشخاص فضلا عن ان الفيضان شرد اكثر من 1500 شخص اصبحوا حينها بلا مأوى . وبين ان مياه السيل التي تدفقت في وادي الشامية والتي زاد ارتفاعها عن خمسة امتار اقتلعت الاشجار وطمرت الابار بالاضافه الى تدميرها لأسوار البساتين والمزارع وجرف الاسلاك الشائكة واوضح ان اصحاب المزارع والبساتين في منطقة الشامية وعندما بدأت ادارة مياه محافظة معان بمد خطوط الصرف الصحي في مجرى الوادي رفضت ذلك لأننا كنا نتوقع حدوث مثل هذه السيول الا ان المسؤولين رفضوا واصروا على مد الخط الرئيس للصرف الصحي من منتصف الوادي والذي جرفه السيل ودمره واصبحت المياه تتدفق على المياه التي نسقي منها بساتيننا ولوثتها . وطالب الخورة الجهات المعنيه العمل على مساعدتهم وتعويضهم عن الخسائر الناجمة عن الاضرار الكبيرة التي ضاعفت معاناتهم كون هذه البساتين مصدر رزق لهم ولأسرهم . وبين الشيخ عادل الطحان احد وجهاء الشامية ان ما تعرضت له منطقة البساتين يعتبر كارثة لمالكي البساتين وانا احدهم لما الحقته السيول من اضرار جسيمة مناشداً الجهات الرسمية بأتخاذ الاجراءات الفورية التي تكفل تخفيف وطأة المصيبة على اصحاب المزارع. من جانبه اكد محافظ معان حاكم الخريشا ان تساقط الامطار الغزيرة والسيول التي عمت مناطق مختلفة في المحافظة الحقت الاضرار بممتلكات المواطنين وادت الى نفوق عدد من مواشيهم وبناء على زيارة رئيس الوزراء بالوكاله السيد زياد فريز والتي رافقه فيها عيد الفايز فقد تم تنفيذ قرار رئيس الوزراء وتم تشكيل لجنة لتحديد الاضرار والخسائر في مختلف مناطق المحافظة برئاسة نائب المحافظ وعضوية مديري الدوائر الحكومية ليصار الى حصر الاضرار وتقديرها حيث باشرت اللجنة عملها صباح يوم امس مبينا انه تم تقديم المساعدات الفورية لذوي الطفل سالم نصار المراعية والذي توفي نتيجة مداهمة السيول لبيت الشعر الذي كان يقطنه مع ذويه حيث تم تقديم الخيم والحرامات والبطانيات والمواد التموينية لهم. واشار الخريشا الى ان اجهزة الدفاع المدني والامن العام تعاملت مع حوادث الانقاذ والاخلاء للأشخاص والمركبات التي حاصرتها السيول في مناطق مختلفة من المحافظة بالاضافة الى شفط المياه التي داهمت 22 منزلا في المحافظة من خلال طواقم الدفاع المدني والياتهم وانقاذ مواطنين حاصرتهم السيول في سبعة بيوت شعر كانوا قاطنين فيها موضحا بأن مديرية اشغال معان قامت بفتح طريق معان - ايل وطريق بسطه - ابا طاحونة وبعض الطرق الاخرى التي تعرضت الى انجرافات وتراكم الاتربة عليها واصبحت جميع الطرق في المحافظة جاهزة وسالكة للسير.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش