الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المواطنون يطالبون بتشديد الرقابة ومعاقبة المخالفين * طرح الأنقاض على جوانب الطرق في البلقاء .. ظاهرة مقلقة بيئيا

تم نشره في الأربعاء 27 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
المواطنون يطالبون بتشديد الرقابة ومعاقبة المخالفين * طرح الأنقاض على جوانب الطرق في البلقاء .. ظاهرة مقلقة بيئيا

 

 
السلط - الدستور - ابتسام العطيات
أصبحت ظاهرة طرح الأنقاض ومخلّفات البناء على جوانب الطرق في محافظة البلقاء من الظواهر المؤرقة للجهات العاملة في الشأن البيئي في المحافظة .
فعلى امتداد الطريق المؤدية إلى منطقة وادي شعيب تنتشر أكوام الأنقاض والأتربة بشكل لافت للنظر مما يعكس صورة غير حضارية عن المنطقة خاصة وأن هذه الطريق تعتبر دولية تربط الأردن بالأراضي الفلسطينية كما يؤمها الكثير من السوّاح.
إضافة لذلك فإن الطريق المؤدية إلى لواء عين الباشا ـ طريق الكسارات تعاني أيضا من هذه المشكلة البيئية الخطيرة إذ تنتشر على جانبيها أكوام الأتربة ومخلفات البناء وما تُلقيه مصانع الطوب. ولا يقتصر الحال على هذين الطريقين فقط فهناك طُرق أخرى تعاني من هذه المشكلة مثل الطريق المؤدية إلى وادي الأزرق حيث يقع النبع الذي يُسمى باسم ذلك الوادي وهو النبع المُغذي لمناطق ماحص والفحيص. فعلى جوانب الطريق المؤدية إلى تلك المنطقة وعلى جانبي الوادي تنتشر اكوام الأكياس والمخلفات بالإضافة إلى إطارات السيارات التالفة .
ففي فصل الشتاء وعندما يمتلئ هذا الوادي تنطلق منه المياه الملوثة بهذه الأنقاض لتصل إلى النبع وهو ما قد يؤدي إلى تلوثه اضافة الى ما تفيض به محطة رفع المياه العادمة الموجودة في تلك المنطقة.
المواطن جمال الحياري قال إن إلقاء هذه الأنقاض على جوانب الطرق خاصة الطريق المؤدية إلى وادي شعيب يدل على عدم وجود أي انتماء وطني لمن قام بهذا الفعل غير الحضاري .
فالطريق على حد تعبيره تعتبر دولية نافذة يسلكها المسافرون من والى الأردن إضافة للسوّاح الذين يؤمون منطقة وادي شعيب بشكل كبير خاصة في فصل الربيع ودعا إلى ضرورة أن تكون هناك رقابة فعلية من الجهات المعنية بالشأن البيئي ومعاقبة المخالفين . أما أيمن العجوري وهو من سكان عين الباشا فأشار إلى أن الطريق المؤدية من السلط إلى عين الباشا بعد جامعة عمان الأهلية أو ما يسميه البعض بطريق الكسارات فهو يعاني الأمرّين بسبب وجود هذه الأنقاض والمخلفات والتي يقوم أصحاب القلابات والسيارات بإلقائها على جانبي الطريق بدون حسيب أو رقيب مستغلين عدم وجود أي رقابة ، مبينا انه يجب أن يكون لدى كل مواطن انتماء وحس وطني يمنعه من القيام بهذا العمل غير اللائق والضار بالبيئة لأنه من الواجب على الجميع المحافظة على نظافة البلد وهذا الشارع جزء من البلد.
مدير حماية البيئة
"الدستور" تابعت الموضوع مع مدير حماية البيئة في السلط المهندس طلعت الدباس الذي قال إن إلقاء الأنقاض والتربة على جوانب الطرق أصبح يُشكل لنا في المديرية مشكلة كبيرة خاصة وأن البعض يستغل جوانب الطرق لإلقاء هذه المخلفات مشيرا إلى أن هذا عائد إلى غياب الوازع الأخلاقي لدى من يقوم بهذا الفعل والذي لا يهمه سوى التخلص من هذه المخلفات وإلقائها في أي مكان .
وعن دور المديرية في محاربة هذه الظاهرة قال المهندس الدباس إن دور المديرية يقتصر فقط على مخالفة أصحاب القلابات والسيارات التي تقوم بذلك في حال تم الحصول على رقم تلك السيارة أو ذلك القلاب أو معرفة اسم صاحبها وتحويله إلى الحاكم الإداري.
ودعا المهندس الدباس المواطنين إلى التعاون مع المديرية والتبليغ عن أي شخص يقوم بهذا العمل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش