الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تفتقر للمرافق والخدمات السياحية * الاغوار الجنوبية .. مواقع تنزه «مهملة» رغم ارتيادها من قبل آلاف الزوار

تم نشره في الأحد 24 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
تفتقر للمرافق والخدمات السياحية * الاغوار الجنوبية .. مواقع تنزه «مهملة» رغم ارتيادها من قبل آلاف الزوار

 

 
الاغوار الجنوبية - الدستور - يوسف الخليفات
تشكل الاودية الجانبية الواقعة بمحاذاة الشاطىء الجنوبي للبحر الميت ومنها اودية مصب الموجب والزارة والوالة والنميرة ذات المياه العذبة والساخنة ووافرة الظلال والمناظر الجبلية الخلابة وقربها لمحمية الاحياء البرية في مصب الموجب مواقع سياحية هامة تحتاج لمزيد من الرعاية والاهتمام السياحي بشكل افضل من قبل الجهات المعنية وبخاصة هيئة تنشيط السياحة وبلدية الاغوار الجنوبية . هذه المواقع تشهد هذه الايام وخصوصا ايام الجمعة والعطل الرسمية حركة نشطة من قبل المتنزهين الذين يتجاوز عددهم الآلاف للتمتع بالمناظر الطبيعيةالجميلة ومياه البحر الميت المعدنية .
الزائر لهذه الاماكن يلمس افتقارها للمرافق والخدمات السياحية التي يحتاجها هؤلاء المتنزهون للبحث عن الراحة والاستجمام ، حيث تخلو من الاستراحات والمرافق الصحية ومياه الشرب والكهرباء ، اضافة الى خدمات النظافة العامة حيث تنتشر النفايات هنا وهناك على طول الشاطىء الممتد مسافة (50) كم مما يشكل مظهرا غير حضاري امام المتنزهين والزوار ، علاوة على السياح الاجانب الذين يأتون الى هذه المواقع .
وفي جولة للدستور على هذه الاماكن ابدى العديد من المتواجدين ملاحظات حول غياب دور الجهات المعنية في عدم استغلال الحوض الجنوبي للبحر الميت على غرار ماهو معمول في الجهة الشمالية منه خصوصا وانه يضم العديد من المواقع الهامة مشيرين الى ان الاهتمام في هذا الجانب يتركز في منطقة الفنادق التي تتعدد فيها الاستراحات والمطاعم ووسائل الاتصال والكهرباء والتي يقتصر دخولها على طبقة الاغنياء اما ذوو الدخول المحدودة والمتدنية فلهم الجزء الجنوبي الذي يفتقر لأدنى شروط السلامة العامة ومتطلبات السياحة الداخلية يقول نعمان علي وأيمن عمران وخالد الشياب من زوار موقع مصب الموجب ان الشاطئ الجنوبي للبحر يشهد اقبالا ملحوظا من مواطني محافظات الجنوب والوسط كونه موقعا يتمتع بالمقومات السياحية المتنوعة خاصة ايام الجمع والعطلات الرسمية . ويشير سالم موسى وخالد طعيمة من زوار موقع الزارة انهما يكرران القدوم لهذا الموقع لما يتمتع به من خصائص جمالية لا سيما عيون المياه الساخنة ومياه البحر المعروفة بفوائدها الصحية والعلاجية لجسم الانسان ، لكن لم يلاحظ اي تغيير طرأ بخصوص تحسين هذا الموقع وغيره رغم ما نشهده نهاية كل اسبوع من تواجد العائلات الباحثة عن التنزه والاستجمام . ويؤكد منذر ابراهيم وجمال ياسر وباسم حسين ان المواقع السياحية في جنوب البحر الميت تفتقر لوجود الدورات الصحية وأماكن الاستحمام ومياه الشرب والكهرباء والمظلات وكذلك الطرق الفرعية على الشاطيء مما يضطر الزائر الى سلوك طرق وعرة للوصول الى الشاطىء بالرغم من امكانية فتح الطرق الترابية مشيرين الى حاجة هذه المواقع الى خدمات سياحية ومركزللاسعاف والطوارىء لانقاذ المصابين من حوادث السير او الغرق في مياه البحر .
ولفت آخرون الى انعدام النظافة العامة على شاطىء البحر لعدم وجود حاويات وكذلك اللوائح والتعليمات الارشادية للزائرين للنهوض بالواقع السياحي الداخلي كون الطريق يشهد حركه نشطة ويربط شمال المملكة بجنوبها الامر الذي يستدعي إنشاء الاستراحات والمرافق السياحية التي تناسب دخول المواطنين المادية وبالتالي جذب الزائرين وإنعاش الحركة السياحية والاقتصادية .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش