الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرجال المتصابون يخفون أعمارهم من أجل عيون حواء

تم نشره في الأربعاء 10 أيار / مايو 2006. 03:00 مـساءً
الرجال المتصابون يخفون أعمارهم من أجل عيون حواء

 

 
- تحقيق أمينه الرواجفة
يعرف عند الانثى حرصها على إخفاء عمرها خاصه بعد الخامسه والعشرين من عمرها , أن لم تتطوع بانقاص بضع سنوات منه وهي تفعل ذلك طمعاً في الفوز باعجاب الرجل المشهور بحبه الصبايا واوضع يختلف اليوم واصبح الرجل يخفي عمره الحقيقي ايضاً, تعنرق منى نبيل بان أحد صديقاتها تعرضت لهذا الوضع فقد تقدم شخص للزواج بها اخبرها عمره 45سنة , ولكنها في يوم عقد القران اكتشفت ان عمره الحقيقي 55 عاماً ولم تستطيع ان تعمل شئياً خوفاً من كلام الناسولعد ماحراج أُسرتها لكن كان ذلك تأثير كبير على حياتها إذا أصبحت ان تشك في تصرفاته وتشعر بان حياتها بنيت على الكذب والخداع . وهي تؤكد انها كانت على استعداد لقبول ذلك لو انه صارحها منذ البدايه "فهو انسان حنون "

زواج ابنته
وتقول جمانا ابراهيم : أخبرني حين تقدم للزواج بي ان عمره 38عاما وكان عمري 18 عاما ووافقت لما كان يتمتع به من الصفات التي ترضي اي إمرأة لكن اكتشفت لاحقاً ان عمره 48 عاما وعندما كنت اخرج كان الجميع يعتقدون انني ابنته وتضيف لم اكن منزعجه في البدايه , لانه كان يوفر لي كل احتياجاتي . لكن التعب بدا عليه بعد ذلك وبدأ يشعر بالغيره ويضايقني ويستعمل اسلوبا فظا وكلمات جارحه اذا تحدثت مع احد من أقاربي واقاربه وتحولت حيتنا الى جحيم رغم اننا انجبنا أطفالاً.

انهن يرضن بالكبار
وتستغرب فيروز وهي موظفه في شركه خاصهمن تصرف الرجل لانه يعي تماما ان مقياس الرجوله هو العطاء وليس العمر وتقول : ان كبار السن اقدر على إدارة الحياة الزوجية من الشباب لكن الرجل يلجأ لذلك لظنه ان الشباب والحيويه والعطاء امور مرتبطة بمستوى العمر خاصه اذا كان مقبلا على الحياة اخرى من متطلباتها الا تظهر الحقائق التي تقود لرفضه واتجاهه الى الارتباط بالجنسيات الاخرى . وتؤكد فيروز ان العيب ليس في تقدم السن الذي يحاول الرجل اخفاءه . ولكن في لجوئه الى اسلوب الكذب والخداع . فكثير من البنات يقبلن الارتباط برجال اكبر منهن سنا وربما يكونون في عمر اباءهن لكنهم قادرون على توفير حياة كريمة ومستقرة لهن دون غش او خداع .
مراهقة

ولا ترى انشراح فريد طالبه على ابواب التخرج ان الكذب في العمر ظاهرة منتشره وتقول : ان الرجل المتزن لا يلجأ لهذا الاسلوب حتى أن رغب في الزواج بامرأة اصغر منه سنا . وتعتبر هذا التصرف نوعا من المراهقه المتأخره أو محاوله من الرجل استعادة ذكرياته القديمه وتجديد شبابه .
ويذكر ان الاستاذ نصر ان المرأة هي التي تلجأ الى إخفاء عمرها حتى تبقى دوما شابه جذابه في عيون الرجال لكن يلجأ الرجل لاتباع هذا الاسلوب فان ذلك يعود لرغبة البعض في تجديد شبابهم وحرصهم على الفوز بقبول المرأة . فهو يلجأ لاتباع الطرق المختلفه ومنها تخفيض عمره الحقيقي قينقص عاده 20 عاما واكثر من عمره.


مسألة اتزان

وتعتقد امنه ابراهيم ام صهيب ممرضه قالت: ان الذين يكذبون في أعمارهم ينسون ان المميزات الاخرى للرجل وليست السن , التي تجعل الفتاة تفضل شخصأعلى اخر عند الزواجكالاخلاق والدين والصدق والوفاء وتقول النماذج كثيره في واقعنا فكثير من الفتيات تزوجن برجال اكبر منهن سناً وهن في غاية السعادة معهم لانهن أكثر تفهما ونضجا وتقديرا للمس}وليه ويقول نور موظف قال: ان لجوء بعض الشباب لاخفاء أعمارهم الحقيقية يعود الى فهمهم الخاطىء للمرأة والفتيات خاصه . الفتاه المعاصرة فتاة متعلمه ومثقفه يمكنها التمييز بين الكذب والصدق ولا تنطلي عليها هذه الاساليب بسهوله ويقول لا أدري كيف يسمح الشاب لنفسه بان يتصرف هكذا ولا يقدر عواقب التلاعب بمشاعر وعواطف واحاسيس الاخرين .


تقييمات شابه

وترى الطالبه نفين محمود قالت : ان لجوء الرجل لهذا الاسلوب والسلوك يعني انه انسان يتصرف دون مسؤوليه سواء كان الشخص شابا ام عجوزا متصابيا وتضييف ان الفتاه الان متعلمه , وعلى قدر كبير من الوعي .ويمكنها ان تكشف الكذب والخداع كما انها تفضل الشاب المتزن الذي لا يلجأ للحركات الصبيانيه ويشير بعض الطلاب الى اعتقاد البعض بان ادعاء الشباب والفتوة منصفاة الرجوله ليست مجرد مظاهر غير مسؤوله لان العلاقات الانسانيه الصدق , فاذا بنيت العلاقه على الغش والخداع خرجت على الطريق القويم ويتساءل : كيف يمكن للشخص ان يكون انانيا لدرجه تصبح فيها مصلحته الشخصيه فوق كل اعتبار.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش