الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مندوبا عن رئيس الوزراء وزير التنمية الاجتماعية يفتتح ورشة حول الفساد * الطراونة : الحكومة جادة في مكافحة المحسوبية بكافة اشكالها ومسمياتها

تم نشره في الأحد 21 أيار / مايو 2006. 03:00 مـساءً
مندوبا عن رئيس الوزراء وزير التنمية الاجتماعية يفتتح ورشة حول الفساد * الطراونة : الحكومة جادة في مكافحة المحسوبية بكافة اشكالها ومسمياتها

 

 
عمان ـ بترا ـ عوض سعود الصقر
مندوبا عن رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت افتتح وزير التنمية الاجتماعية سليمان الطراونة في فندق القدس الدولي امس ورشة عمل (الفساد.. أسبابه.. مظاهره وطرق علاجه) وينظمها مركز الحكم الرشيد للدراسات بمشاركة عدد من الخبراء والباحثين والمهتمين بهذا الموضوع.
وأكد الطراونة في الكلمة التي ألقاها في حفل الافتتاح أن الحكومة جادة في مكافحة آفة الفساد بكافة أشكالها ومسمياتها تنفيذا لكتاب التكليف السامي للحكومة الذي كان واضحا جدا فيما يتعلق بموضوع مكافحة الفساد والمحسوبية والشللية.
وأعرب عن أمله في أن يخرج المشاركون بتوصيات عملية تكون بمثابة وصفة علاجية لتحقيق الغاية المنشودة وهي القضاء على هذه الآفة المدمرة مؤكدا أن محاور الورشة جاءت منطقية ومتكاملة فهي توفر قاعدة بيانات شاملة حول موضوع الورشة من جهة كما أنها تدعو الى المبادرة لمعالجة أي خلل في هذا الاطار اضافة الى أنها تؤكد دور مؤسسات المجتمع المدني في المجالات التشريعية والثقافية والاعلامية.
وقال مدير المركز الدكتور مالك العمايرة أن الفساد يتسبب في وطننا العربي وفق دراسات البنك الدولي بهدر نحو (40) مليار دولار سنويا وهي تكفي لو لم تهدر بايجاد (20) مليون فرصة عمل اضافة الى أنه يؤدي الى انخفاض معدل دخل الفرد العربي بحوالي (1000) دولار وهو بالتالي سبب مباشر في فقرنا وبطالتنا ، ولا نكون مبالغين كثيرا اذا قلنا أن الفساد يعتبر المشكلة الوطنية الأولى في الأردن.
وبرغم ذلك حقق الأردن العام الماضي معدلا غير مسبوق على مؤشر منظمة الشفافية العالمية المتعلق بمدركات الفساد حيث حقق نسبة (5,7) من أصل النقاط العشرة للمؤشر ، وجاء في المرتبة 37 عالميا والرابعة عربيا من حيث الدول التي حصلت على نسبة زادت على خمس نقاط على هذا المؤشر الهام.
وأشار الى الاستطلاع الذي أجراه المركز مؤخرا والذي شمل عينة وطنية مكونة من (500) شخص حيث أكدت نسبة (53) بالمائة من العينة أن الدولة الأردنية جادة في محاربة الفساد .
وقدم رئيس اللجنة الدولية لاتفاقية الامم المتحدة الخاصة بمكافحة الفساد (رئيس المعهد الدبلوماسي الأردني) الدكتور محيي الدين توق في الجلسة الأولى التي ترأسها الامين العام للمركز الوطني لحقوق الانسان شاهر باك ورقة عمل بصفته رئيسا للجنة الدولية أشار فيها الى أنه بحسب أرقام البنك الدولي فان 3 - 5 من اجمالي الدخل القومي للدول تذهب لغايات الفساد في الوقت الذي تقدر فيه عوائد غسيل الأموال بنحو (300) مليار دولار وفقا لتقارير صندوق النقد الدولي.
وفي الجلسة الثانية التي ترأستها العين نوال الفاعوري قدم الدكتور فايز الربيع من حزب الوسط الاسلامي ورقة عمل حول دور الأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني في مكافحة الفساد أكد فيها دور هذه المؤسسات للمساهمة في اجتثاث هذه الآفة عبر وسائل الاعلام وتشكيل مجالس شعبية لمراقبة قضايا الفساد ودراستها وتبني برامج الاصلاح الاداري وتوجيه الرأي العام حول خطورة هذه المعضلة وضرورة مكافحتها.
وقدم في الجلسة رئيس ديوان المحاسبة مصطفى البراري ورقة أشار فيها الى الجهود التي يبذلها الديوان للحد من انتشار هذه الظاهرة السلبية وفق الصلاحيات المنصوص عليها في قانونه حيث يعمل على اكتشاف المخالفات المالية والادارية ومخاطبة الجهات المعنية لاتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش