الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في اطار حرص جلالتها على دعم مبادرات النجاح في المجتمعات المحلية * الملكة رانيا تزور غور المزرعة وتتفقد اسرا فقيرة وتطلع على قصص نجاح

تم نشره في الأربعاء 3 أيار / مايو 2006. 03:00 مـساءً
في اطار حرص جلالتها على دعم مبادرات النجاح في المجتمعات المحلية * الملكة رانيا تزور غور المزرعة وتتفقد اسرا فقيرة وتطلع على قصص نجاح

 

 
* جلالتها تستمع لاناس عصاميين انتشلوا انفسهم من الفقر وتوعز بصيانة مرافق مدرسة غور المزرعة الاساسية للبنات

غور المزرعة - الدستور- نيفين عبد الهادي
قامت جلالة الملكة رانيا العبد الله امس بجولة في منطقة غور المزرعة ، وتاتي الزيارة ضمن جهود جلالتها المتواصلة في دعم مبادرات النجاح في المجتمعات المحلية للاستفادة من الامكانيات المتوافرة في قرى وبوادي المملكة وصولا الى الاكتفاء الذاتي .
وزارت جلالتها منازل عدد من النساء في المنطقة واستمعت الى مطالبهن واحتياجاتهن في اطار اهتمامها الاجتماعي بالاسر والاطفال وتقديم الدعم والعون لهم في مختلف مناطق المملكة .
وطلبت جلالتها الاطلاع على المخططات والدراسات الموضوعة لانشاء حديقة عامة للاطفال على مساحة 3 دونمات وبتكلفة تتراوح من 30 الى 40 الف دينار .
وكانت بداية جولة جلالتها في مزرعة أبو بكر (علي سليمان الهويمل) أحد أبناء المنطقة، الذي تحدى ظروفه الصعبة حيث تكاثر فيها الفقر والبطالة، كما أنه يعيش معاناة ناتجة عن فقدانه إحدى قدميه، لكنه استطاع ان يقف في مواجهة كل هذه الظروف ليبني أفضل انموذج لأسرته في منطقته .
وتقدر مساحة مزرعة ابي بكر بنحو (17) دونما وتنتج حاليا (82) صنفا من الخضار والأعشاب الطبية التي تباع في ارض المزرعة لصعوبة توزيعها على السوق المحلية لقلة الامكانات.
وتجولت جلالتها بصحبة أسرة ابي بكر في المزرعة واستمعت إلى شرح عن المزرعة التي تأسست قبل خمسة وعشرين عاما بحسب صاحبها ، كما سارع أفراد الأسرة إلى قطف عدد من منتجات المزرعة وتحديدا النباتات الطبية واهدوها إلى جلالة الملكة، مع شرح مفصل عن كل نوع وأهميته وفوائده الصحية.
وقال أبو بكر لــ''الدستور'' '' ان سبل المعيشة المتاحة مكنته إلى حد ما من تحقيق اقتصاد مستدام يلمس نتائجه يوميا وادى الى تطوير عمله الزراعي'' ولم يقف إنجاز ابي بكر عند هذا الحد بل تجاوزه ليقوم بمشروع آخر وهو مشروع تربية الأسماك في برك الري وحقق دخلا إضافيا يساهم أيضا في تحسين مستوى معيشته .
أما أم بكر فقالت لــ''الدستور'' أنها الآن تملك مفاتيح السعادة عندما بدأت تقطف ثمار تعب السنين وتم تجاوز الظروف الصعبة، وتقول'' أنا امضي كل وقتي طوال النهار بين المزروعات واعتني بها باستمرار فالمزرعة الآن هي كل حياتنا '' وقالت أم بكر ''ان منتجات المزرعة لا توزع في السوق كوننا نستقبل من يريد الشراء في المزرعة نفسها ولعل هذا الأمر يزيد من ثقة المواطن بمنتجاتنا كونها ''من الأرض إلى يده '' ، ونحن حتى الآن يصعب علينا التوزيع بالأسواق لأننا لا نملك سيارة لغايات التوزيع''.
وزارت جلالة الملكة رانيا مدرسة ''غور المزرعة الأساسية للبنات''، وجاءت هذه الزيارة في إطار اهتمام جلالة الملكة بالتعليم ومتابعتها الحثيثة لهذا القطاع في المملكة، وحملت الزيارة مرتكزات للتأكيد على وزارة التربية والتعليم من اجل الإسراع في تلبية المتطلبات المتعلقة بأساسيات المدرسة لتوفير البيئة التعليمية الملائمة للطالبات.
وتجولت جلالتها في صفوف المدرسة الوحيدة في المنطقة التي تضم روضة أطفال، واستمعت إلى طالبات المدرسة ومشاكلهن، كما تابعت مرافق المدرسة ومستلزماتها، والخدمات المقدمة للطالبات، وقامت جلالتها بالإطلاع على حديقة المدرسة التي تعاني من مشاكل عديدة.
وأوعزت جلالتها بضرورة المتابعة مع وزارة التربية والتعليم لتوفير البيئة التعليمية المناسبة وإجراء الصيانة اللازمة لمرافق المدرسة، وتوفير التجهيزات الضرورية والإسراع في تأمين حاجيات المدرسة .
وتعاني المدرسة وباقي المدارس في المنطقة من عدم وجود أسوار لها، ورداءة الساحات حولها، وعدم وجود مظلات تقي الطلبة أشعة الشمس، كما تعاني الصفوف من عدم وجود مراوح ما ينعكس على مستوى التحصيل العلمي للطلبة، ومن المشاكل أيضا ان بعض المدراس لا يوجد بها تجهيزات صفية مناسبة ومختبرات وقاعات، واكتظاظ الصفوف وعدم ملاءمة البناء للاحتياجات التعليمية مثل عدم كفاية المرافق العامة .
وزارت جلالة الملكة رانيا أسرتين فقيرتين، كما زارت جلالتها مساكن أسرتين تفشى فيهما الفقر والبطالة والمعاناة دون معيل، واستمعت جلالتها إلى معاناة السيدات في المنزلين.
''أم رياض'' أرملة تعيش مع أبنائها الثمانية في غرفة واحدة لا يوجد بها أي من مستلزمات الحياة، حيث توفي زوجها وتركها تعيش مع أبنائها ، وقالت ''أم رياض'' لــ''الدستور'' ان وضعها سيئ للغاية وزيارة جلالة الملكة لها ولأسرتها تعزز لديها ولدى أبنائها قناعتهم بان صاحبي الجلالة هما الأقرب للشعب والأعلم بأوضاعهم والأقدر على حل مشاكلهم.
وقالت ان أولادها يبحثون باستمرار عن وظائف وعمل لكن للأسف دون جدوى وهم عاطلون عن العمل وحتى الآن لا يجدون ما يصرفون منه على أسرتهم وعلى العائلة.
ويشار إلى ان إجمالي عدد الأسر التي تتلقى معونة وطنية في المنطقة يبلغ (1087) أسرة، أي ما يعادل (4,23%) من إجمالي عدد الأسر وتعتبر هذه النسبة عالية جدا مقارنة بالمعدل العام للمملكة (8%)، كما يبلغ إجمالي عدد حالات الإعاقات في المنطقة (230) حالة منها (65) إعاقة حركية و(59) إعاقة عقلية والباقي إعاقات أخرى، ولا توجد أية جهة تعنى بالمعاقين في هذه المنطقة، ومعظم مساكن الصافي مبنية من الاسمنت والطوب ولكنها تعاني الاكتظاظ وتدني الوضع العام لها، كما ان منها ما يفتقر إلى المرافق الصحية .
وفي ختام جولة جلالة الملكة رانيا العبد الله في غور المزرعة كان الاهتمام بالطفل وحماية وقته من أي سلبيات، سيما وان المنطقة تعاني من عدم وجود حديقة واحدة يقضي فيها الأطفال والشباب أوقات فراغهم، حيث زارت جلالتها قطعة ارض خصصتها بلدية الأغوار الجنوبية لإقامة حديقة عامة عليها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش