الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في حوار مع السفير العماني * البرعمي : خصوصية العلاقة الاردنية العمانية أثــــمرت تطورا بين البلدين في مختلف المجالات

تم نشره في الاثنين 1 أيار / مايو 2006. 03:00 مـساءً
في حوار مع السفير العماني * البرعمي : خصوصية العلاقة الاردنية العمانية أثــــمرت تطورا بين البلدين في مختلف المجالات

 

 
حاورته: نيفين عبدالهادي
وصف سفير سلطنة عمان لدى الاردن الشيخ مسلم بن بخيت البرعمي العلاقات الأردنية العمانية بأنها علاقات خاصة، اكتسبت خصوصيتها من العلاقة الشخصية التي جمعت بين جلالة السلطان قابوس بن سعيد بأخيه المغفور له الملك الحسين بن طلال اللذين أساسا بنيانها على أعمدة وأركان راسخة وثابتة.
وقال البرعمي في حوار شامل لـ''الدستور'' بمناسبة تسلمه مهامه سفيرا لبلاده في الأردن ان خصوصية العلاقة الثنائية التي تجمع الأردن بعمان استمرت في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني الذي يتعهدها جلالته أيضا بالرعاية والاهتمام، مؤكدا ان خصوصية العلاقة أثمرت تطورا ونموا وتعاونا مستمرا بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والتنموية، مشددا على ان العلاقات بين البلدين الشقيقين نموذجية ومثال يحتذى للعلاقات العربية العربية.
الأجندة الخاصة
وعن أولويات أجندته في الأردن كونه يتسلم مهام سفير بلاده لدى الاردن منذ أربعة اشهر قال البرعمي: حتما سيكون التركيز بداية على العلاقات الثنائية بين الاردن وعمان وتعزيزها على كل الأصعدة، فهذه العلاقات متطورة دائما والتعاون بين الجانبين قائم في جميع المجالات، لكن الأمر يحتاج إلى بذل المزيد من التنسيق والتعاون فيما يتعلق بتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري والعمل على زيادة حجم التبادل التجاري بحيث ينسجم هذا التعاون مع حجم وخصوصية العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين.
وأكد ان الأولوية في أجندته ستكون بالتركيز على هذه القضايا والعمل على تقوية الجانب الاقتصادي ومشاركة القطاع الخاص في هذه الأمور.
اللجنة العليا المشتركة
وعن ابرز أوجه التعاون بين الأردن وعمان واجتماعات اللجنة العليا المشتركة قال البرعمي: هناك لجنة مشتركة بين البلدين تجتمع دوريا وترعى هذا التعاون من خلال تفعيل الاتفاقيات وبروتوكولات التعاون القائمة في المجالات الاقتصادية والتجارية والتربوية والثقافية والإعلامية والصحية والزراعية وغيرها.
وأعلن البرعمي أن الدورة الثامنة لاجتماعات اللجنة ستعقد خلال الأشهر القليلة القادمة في مسقط، معربا عن تفاؤله بأن هذه الدورة التي ستلتئم خلال وقت قريب ستثمر عن نتائج طيبة تخدم مصالح البلدين الشقيقين في كل المجالات.
لجان تعاقد
وعن وجود توجه عماني للتعاقد مع عمالة أردنية خلال العام الحالي أعلن السفير العماني ان لجنة تعاقد ستصل خلال الأسبوع الحالي للتعاقد مع عدد من أساتذة الجامعات الأردنيين للعمل في جامعة السلطان قابوس، وتحديدا في كلية الحقوق التي أنشئت حديثا في الجامعة.
وقال في ذات الشأن ان لجانا عديدة كانت قد زارت الاردن مؤخرا للتعاقد مع معلمين الاردنين ومعلمات وأساتذة جامعات، وأطباء وغيرها من التخصصات.
وقال البرعمي ان سلطنة عمان تحرص وبشكل مستمر على الاستفادة من الكوادر الاردنية المؤهلة في مختلف المجالات والتخصصات، والتعاقد مع تلك الكوادر مستمر ولم ولن يتوقف.
الشأن الفلسطيني
وفي رده على سؤال حول الأوضاع في الأراضي الفلسطينية وتحديدا بعد فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية، وفيما إذا كانت بلاده تعتزم التعامل مع الحكومة الفلسطينية الجديدة، شدد السفير العماني على ان سلطنة عمان كانت وما زالت تساند الشعب الفلسطيني الشقيق والسلطة الوطنية الفلسطينية، كما تعمل من اجل تخفيف معاناة الشعب الفلسطيني ودعمه لنيل حقوقه المشروعة وتدعو بقوة إلى إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة قابلة للحياة والاستمرار.
وقال البرعمي ان السلطنة تطالب دائما وفي كافة المحافل الدولية المجتمع الدولي بالقيام بمسؤولياته حيال الشعب الفلسطيني وإفساح المجال لتطبيق خريطة الطريق على نحو يحقق تسوية سلمية تفي باحتياجات الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية المشروعة.
وأكد البرعمي في ذات الشأن، على انه في إطار نهج السلام الذي تتبعه السلطنة وإيمانا منها بأهمية وضرورة تحقيق السلام في الشرق الأوسط فقد ساندت الجهود الرامية إلى تحقق السلام على أساس الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، ومرجعية مدريد والاتفاقيات التي وقعت في هذا الإطار.
الشأن العراقي
وعن موقف بلاده مما يدور على الساحة العراقية اكد البرعمي ضرورة توفير كل عناصر الأمن والاستقرار للشعب العراقي لتمكينه من التغلب على مصاعبه وبما يؤدي إلى الاستقرار وإعادة الاعمار والرفاهية لشعب العراقي وصيانة وحدة أراضيه.
تعاون سياحي
وفي رده على سؤال حول واقع التعاون السياحي بين عمان والأردن، وفيما إذا كان الموسم السياحي الصيفي سيشهد إقبالا عمانيا على المنتج السياحي الأردني قال البرعمي: هناك اتفاقية للتعاون السياحي موقعة بين البلدين منذ عام (2005).
وأشار السفير إلى ان هذه الاتفاقية تهدف إلى تطوير التبادل السياحي بين البلدين الشقيقين وتشجيع المؤسسات العاملة في مجال السياحة والشركات الفندقية على التعاون المستمر وتشجيع سياحة الأفراد والمجموعات لزيارة البلدين وتبادل الخبرات لتحسين أداء الموظفين في قطاع السياحة.
ولفت البرعمي في هذا الشأن إلى ان السياح من سلطنة عمان يرتادون الاردن كثيرا بسبب المقومات السياحية الكبيرة التي يزخر بها بما فيها السياحة الثقافية والتعليمية والسياحة التاريخية والعلاجية.
الجانب الصحي
وعن طبيعة العلاقات الاردنية العماني في الجوانب الصحية والعلاجية قال البرعمي: العمانيون يفضلون الاردن كوجهة للعلاج وذلك بفضل ما يزخر به من امكانات علاجية جدية وهم يتوافدون إليه بشكل مستمر وعلى مدار العام، فضلا عن ان هناك تعاونا كبيرا في هذا المجال، فالمستشفيات الصحية في سلطنة عمان تزخر بالكوادر الاردنية سواء في مجال الطب والتمريض أو في مجال الخدمات الصحية بشكل عام.
دعم عماني لمسجد الملك الحسين بن طلال
وعن الدعم العماني للمساهمة في بناء مسجد الملك الحسين بن طلال قال السفير العماني: مسجد الملك الحسين بن طلال - طيب الله ثراه - والذي ساهم جلالة السلطان قابوس بن سعيد بتشييده يأتي في إطار الاهتمام السامي لجلالة السلطان بالإسهام في بناء المساجد في مختلف الدول وذلك إيمانا من جلالته بأهمية الرسالة السامية التي يؤديها المسجد في خدمة السلام والمسلمين والتعريف بالثقافة الإسلامية السمحة، فضلا عن الدور الديني الكبير الذي يؤديه المسجد في تواصل العباد بخالقهم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش