الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشروع حيوي بكلفة أولية تقدر بمليون وستماية ألف دينار * إقامة ثلاثة جسور على سيل الزرقاء وشوارع وجدران استنادية بموازاة مجراه

تم نشره في الخميس 19 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
مشروع حيوي بكلفة أولية تقدر بمليون وستماية ألف دينار * إقامة ثلاثة جسور على سيل الزرقاء وشوارع وجدران استنادية بموازاة مجراه

 

 
الزرقاء ـ الدستور ـ طالب خليل
ينظر المواطنون في مدينة الزرقاء بإعجاب وتقدير لمشروع الجسور على السيل الذي تنفذه البلدية حاليا بصفته المشروع الأكبر ماليا وإنشائيا والاهم على طريق إعادة تأهيل سيل الزرقاء وسقفه وهو واحد من أهم المشاريع المرورية الحيوية في تاريخ البلدية التي تأسست عام 1928 كما انه الأكبر في مجال حل ألازمات المرورية و الربط بين اطراف الزرقاء ومناطقها وضواحيها الشرقية والغربية و التي تزيد مساحتها عن 64 كيلو مترا مربعا .
وقد عبر المواطنون الذين تحدثت "الدستور"إليهم عن تقديرهم لدور البلدية في تنفيذ المشروع وناشدوا المهندس جميل المومني رئيس بلدية الزرقاء أن يكون مشروع التطوير في الموقع شاملا لجميع البنية التحتية ، وان يخدم جميع الأراضي المحيطة بالمشروع وخاصة استكمال الجدران الاستنادية التي يتم أنشاؤها بموازاة مجرى السيل ضمن المشروع والتي تشكل دعامة أساسية للسلامة العامة ولحماية القاطنين حول المجرى من مخاطر فيضان السيل خلال الشتاء وللحد من التلوث .
2002 عام وضع المخططات
يقول احد المهندسين في الموقع : يشتمل المشروع على ا قامة ثلاثة جسور للسيارات وفتح وتعبيد شوارع "ربط "حول السيل مما يشكل حلا هندسيا جذريا لأزمة المرور بين وسط المدينة وبين الزرقاء الغربية وبين الزرقاء والقرى المحيطة بها وقد مضت عدة سنوات على جاهزية الدراسات والمخططات الهندسية اللازمة للمشروع ولكن حالت الظروف المالية للبلدية عام 2002 حالت دون طرح هذا المشروع الاستراتيجي الكبير والذي سيخدم جميع إنحاء المدينة ويخفف الضغط المروري الحاصل على جسر الزواهرة الحالي وجسر الجبل الأبيض وهي جسور قديمة وضيقة تواجه خطر التقوس .
وأضاف :تشير التقديرات الأولية إلى إن كلفة هذا المشروع ستصل إلى مليوني دينار وسيتم التمويل من صندوق البلدية وبقرض من بنك التنمية .
وحسب البيانات الرسمية للمشروع الذي بدأ العمل به منذ شهر آذار الماضي فان فترة العمل في المشروع تصل إلى 300 يوم وبكلفة قرار الإحالة البالغة مليون وستماية ألف دينار ويقوم طاقم من المهندسين المختصين في البلدية بأعمال الإشراف الفني والهندسي على مراحل التنفيذ . ھ سليم احمد ظاظا واحد من المواطنين الذين تقع أرضه بمحاذاة السيل يقول :انه مشروع خدماتي كبير سوف يحيي المنطقة ويضع حدا لمعاناة السكان حول السيل وقد وضعت البلدية الحل المناسب لمصلحة المواطنين على احد جانبي السيل والتوقع إن تشمل الجدران الاستنادية الجانب الشرقي من مجرى السيل حيث توجد البيوت والأراضي الزراعية فلقد حرمنا لسنوات مضت من استغلال الأرض بسبب المشاكل التنظيمية والبيئية وعدم إمكانية استثمار الأراضي بأي مجال يذكر .
ارتفاع أسعار الأراضي
ويقول حمد الزواهرة صاحب قطع أراضي للبيع قرب المشروع : لقد أدى هذا المشروع إلى رفع أسعار الأراضي حول السيل وفي المنطقة حيث نشطت حركة الطلب على الأراضي بينما كانت في السابق معدومة بسبب فيضان السيل ومشاكل التلوث وقد مضت سنوات علينا ونحن ننظر تنفيذه وهو بحق مشروع حضاري تستحقه مدينة الزرقاء ثاني اكبر مدن المملكة وأملنا كبير أن يتم حل مشكلة خط الصرف الصحي المار في مجرى السيل لأنه سبب التلوث الذي يشكوا منه المواطنون .
إما السيدة حنان صاحبة قطعة ارض قرب الشارع التخديمي للمشروع فتقول إن المشروع حيوي ومهم ولكنه اخذ مساحات كبيرة من أراضي المواطنين ونتمنى أن تواصل البلدية العمل لخدمة شرق السيل بشارع شبيه بالشارع الذي فتحته على الجانب الغربي من مجرى السيل وان يتم العمل لإزالة البيوت القديمة والمهجورة والآيلة للسقوط التي ما تزال تطوق هذا المشروع وتشوه منظره الجميل والذي سيصبح و احدا من المعالم الحضارية في الزرقاء .
موزع رئيسي لاتجاهات السير
سمير الصعوب سائق تكسي قال : منذ 10 سنوات وأنا اسمع إن البلدية ستبني جسورا جديدة للسيارات وللمشاة على السيل وقد واجهتها مشاكل كثيرة بشان استملاك الأراضي وتامين المال اللازم للتنفيذ وترحيل المواطنين من الموقع علما بان البعض من أصحاب البيوت على الجسر الجديد ما يزالون يرفضون الرحيل وبناء على ما تم تنفيذه من المشروع للان فان "ميدان البركة القديمة" كما كان اسمها في السابق وهي منطقة جسر الجبل الأبيض والجسر الجديد الآن ستكون مدخلا واسعا ومريحا لحركة السير الكبيرة جدا في هذا الميدان الذي يعتبر موزعا رئيسيا لاتجاهات السير من والى الزرقاء ونحو السوق والمناطق المحيطة بالسوق ونحو الزرقاء الجديدة وهذا حل حقيقي وخدمة مهمة للمواطنين نشكر البلدية عليها.
وأضاف: إن الإشارة الضوئية الحالية على جسر الجبل الأبيض تشكو من أزمة دائمة وتجاوزات مرورية خطير في ساعات الصباح والمساء مما يسبب حوادث تصادم بشكل يومي .
تطوير وتجميل الموقع
ووصف السيد حلمي بوشة صاحب محل جملة على شارع وصفي التل مشروع الجسور بقوله :إن المشروع عبارة عن شهادة على قدرة البلدية لخدمة المدينة والمصلحة العامة وكلما تم توسيع المنطقة المشمولة بالتطوير كلما كان المشروع أكثر فائدة وجدوى اقتصادية على المدى البعيد .
الأستاذ الجامعي خلف السرحان قال :نطالب البلدية إن تستكمل جهودها في توسيع وتجميل هذا الموقع وان تعمل على ترحيل معامل البلاط والطوب الواقعة مباشرة على جسر الجبل الأبيض وان تبعدها عن منازلنا لأنه ليس هذا مكانها المناسب فهي مصدر إزعاج للمواطنين وتلوث المنطقة وتربك حركة السير نظرا لاعمال تنزيل الرمل والاسمنت وتحميل البلاط والطوب على مدار الساعة ونحن شاكرين للبلدية تنفيذ هذا المشروع وشاكرين لها أكثر مساعيها لرقي الزرقاء وخدمتها وخاصة تجديد الجزر الوسطية في شارع وصفي التل واتمامها للمشروع على أحسن وجه.
وأضاف السرحان :اقترح على المهندس المومني رئيس البلدية وهو صاحب باع طويل وخبرة في خدمة البلديات تشكيل هيئة محلية تطوعية لرعاية مبادرات ومشاريع تجميل المدينة بحيث يساهم أبناء المدينة والفعاليات التجارية والصناعية بدعم أهداف الهيئة ماليا ومعنويا لان اى خطوة بهذا الاتجاه ستعود بالفائدة الكبيرة على جميع القطاعات المنتجة في الزرقاء .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش