الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقدار مانقلته من الفوسفات في الربع الاول من العام الماضي «2,694231» مليون طن بقيمة «9,228061» مليون دينار * سكة حديد العقبة وسيلة النقل الافضل والانظف والاوفر لتصدير الفوسفات الاردنـي

تم نشره في الاثنين 30 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 02:00 مـساءً
مقدار مانقلته من الفوسفات في الربع الاول من العام الماضي «2,694231» مليون طن بقيمة «9,228061» مليون دينار * سكة حديد العقبة وسيلة النقل الافضل والانظف والاوفر لتصدير الفوسفات الاردنـي

 

 
* كريشان: انشاء المؤسسة جاء خدمة للاقتصاد الوطني
التحقيقات الصحفية الدستور ـ صالح الفراية
يعتبر النقل بالسكك الحديدية من أفضل وسائل النقل في العالم ، وخاصةً للمسافات الطويلة والأحمال الثقيلة ونقل الركاب والمحافظة على البيئة وتوفير استهلاك الطاقة ، بالإضافة إلى تقليص استهلاك مساحات الأراضي اللازمة لإنشاء الطرق ، وحل مشكلة الاختناقات المرورية والحد من الخسائر البشرية والمادية الناتجة عن الحوادث المرورية .
مؤسسة سكة حديد العقبة
وقد جاء تأسيس سكة حديد العقبة عام 1972 نظراً لأهمية الفوسفات كمصدر أساسي من مصادر الدخل القومي للمملكة ، ولتوفير وسيلة نقل لمادة الفوسفات من مناجم الحسا والوادي الأبيض والشيدية إلى ميناء العقبة للتصدير ، إضافة إلى توفير المرافق والتسهيلات اللازمة لنقل البضائع ، وتنمية المجتمع المحلي من الناحتين الاقتصادية والاجتماعية في المناطق التي يمر بها خط سكة الحديد .
الدستور تجولت يوماً كاملاً في كافة مرافق مؤسسة سكة حديد العقبة ، وشاهدت التطور الكبير الذي شهدته هذه المؤسسة خلال الأعوام الثلاثة الماضية ، بفضل الرعاية الملكية الهاشمية لها والقيادة المخلصة لوطنها وقيادتها ممثلة بالمهندس حسين كريشان مدير عام المؤسسة.
التمييز
ويقول المهندس كريشان: إن سكة حديد العقبة قامت بإعادة تجديد أسطولها ومن مواردها الذاتية ، بهدف عدم تحميل خزينة الدولة أي عبءْ مالي ، ورفع قيمة موجودات المؤسسة حتى تكون من المؤسسات المتميزة والربحية ، محققةً رفع قيمة السهم عند تحويل المؤسسة إلى شركة حكومية ، ومن ثم بيع جزء من الأسهم إلى القطاع الخاص.
إنجازات المؤسسة العام الحالي
ويضيف المهندس كريشان إن مؤسسة سكة حديد العقبة اعادة بناء (4) قاطرات متطورة ، يكون التحكم بها بواسطة الكمبيوتر لنقل أكبر كميه ممكنة من الفوسفات ، بالإضافة إلى تجهيز البنية التحتية للميناء البري من أجل النقل المعاكس .
وأشار إلى أن المؤسسة قامت بشراء ماكينة جلخ لحل مشكلة (التدرجات ) في الخط الحديدي ، لافتاً النظرإلى أن هذه الماكينة تتميز بإعادة تشغيل القضبان الحديدية ذات التشوهات العالية ، بالإضافة إلى أنها توفر (2256500) دينار على المؤسسة خلال السنتين الأولى والثانية من عملها ، وفي السنوات التالية توفر ما يقارب (810000) آلاف دينار سنوياً ، مبيناً أن المؤسسة أنجزت كذلك عملية نقل زجاج" كسر" من مدينة معان إلى ميناء العقبة للتصدير ، وبشكل لا يؤثر على عملية نقل الفوسفات لميناء العقبه للتصدير ، بالإضافة إلى تسيير القطار السياحي من العقبة باتجاه (رم) لأطلاع السياح على معالم الأردن الجميلة ، كذلك حصلت المؤسسه على شهادة الآيزو 2000:9001من شركة SGS السويسرية لعام 2006 ، بالإضافة إلى طرح عطاء تأمين على القاطرات لتوفير (90580) دينار ، مشيراً إلى أن خطوط المؤسسة تعرضت في شهر شباط من عام 2006 إلى انهيارات ، جراء السيول والأمطار التي داهمت جنوب المملكة ، مما حدا بالمؤسسة لأعادة بناء الخطوط بمبلغ (271700)دينار ، وفقاً لإدارتها الحكيمة ، وفي مدة قياسية بلغت أربعة أيام ، في حين أن الكلفة الحقيقية لإعادة بناء هذه الخطوط تصل إلى نصف مليون دينار .
التخطيط
وأشار كريشان إلى أن التخطيط المدروس هو أساس العمل الناجح ، وقال اما الإدارة البارعة فهى التي تتمتع بتخطيط حكيم يوازن بين الإمكانات المتاحة والطموح ، لافتاً النظر إلى أنه تم في هذا المجال وضع الأهداف وقراءة نتائجها ووضع أسلم الطرق للوصول إليها ، حيث تم تفعيل دور المؤسسة كعضو بارز وفعال في الاتحاد الدولي للسكك الحديدية ، من خلال التزام المؤسسة بدفع الاشتراك السنوي للاتحاد بعد شطب 32 ألف يورو ، وتسديد عشرة ألاف أخرى ، لافتاُ الى استفادة المؤسسة من دراستين مهمتين أجراهما الاتحاد الدولي للمؤسسة مجاناُ ، هما دراسة إنشاء الميناء البري في مدينة معان لنقل الحاويات بواسطة القطارات من ميناء العقبة الى مدينة معان ، وتقديم المشورة في عطاء بناء نظام إشارات واتصالات للمؤسسة .
خطوات استباقية
وأكد مدير عام مؤسسه سكه حديد العقبة أن الإدارة قامت بعدة أمور قبل أتخاذ أي خطوه في اتجاه تحسين الموارد والعمل في المؤسسة ، من أبرزها إطلاع الأفراد على اهداف المؤسسه بوضوح ، وتعريفهم بالمهام والأدوار وتوزيعها (على قدر أهل العزم ) ، بالإضافة الى بعث الحماس في الأرواح للتميز في العطاء بواسطة المتابعة المستمرة والزيارات الميدانية على أرض الواقع ، منتهجين التفكير والاستشارة والتخطيط المدروس للوصول الى الأهداف المرسومة بأكبر جهد وأسرع وقت وأفضل ثمر.
وقال كريشان أن مهمة المتابعة في المؤسسة تكمن في التوجيه والتعليم والتنسيق بين أطراف العمل ، والزيارات والإشراف المباشر على العمل ، إضافة الى السيطرة والمراقبة على الأعمال لتنفيذها وفقاُ للخطط الموضوعة لها وحل المشاكل واتخاذ القرارات الصائبة لتحقيق الأهداف المرجوه. التنظيم وبين أن هذه المرحلة حددت الأهداف بعيدة الأمد ، ووضعت الإستراتجية والأهداف قصيرة الأمد ، ومنها العمل على القيام بجميع أعمال الصيانة الوقائية والعلاجية عن طريق تأمين قطع الغيار ، سواء للقاطرات أو الشاحنات أو الخطوط ، مقتدين في ذلك بقول صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني (أن الإدارة التي تستطيع تحقيق الأهداف بجديه ، وبكلفة أقل ، وزمن قصير ، هى الإدارة الحقيقية التي تقوم على إيجاد مؤسسات متخصصة فاعله تعمل بروح الفريق الواحد ) ، وقوله (أن الإدارة هي المدخل الى العملية التنموية ، ودونها لا تتحقق الأهداف ).
تقويم وموازنة
وأشار الى مهمة الإدارة الطموحة ، وبين انها ليست رسم الأهداف فقط ، وانما الوصول إليها ، لافتاُ الى أن هدف المؤسسة كان زيادة كميات الفوسفات المنقولة في القطارات ، وقال لقد تحقق هذا الهدف خلال السنوات الثلاثة الاخيرة ، حيث زادت الكميات المنقوله ووصلت الى 93% من الخطة .
أعمال مساهمة
وبين كريشان أن المؤسسة أعدت مركزاُ للتدريب ، عالي المستوى لعقد الدورات للعاملين بالمؤسسة ، وإشراك الشركات والمؤسسات العاملة في مدينة معان بهذه الدورات لتعود بالمنفعة على المجتمع المحلي ، وبالتعاون مع الجامعات والمعاهد الأردنية ، لافتاُ الى أنه تم فتح تخصصاُ جديداًفي كلية مجتمع معان ، وهوهندسة السكك الحديدية ، وذلك لرفد المجتمع المحلي بالطاقات والخبرات وحوسبة جميع مرافق المؤسسة الفنية والإدارية ، أضافه الى أشراك الموظفين في العديد من الدورات الفنية والإدارية واللغة الإنجليزية لرفع سويتهم ومواكبة التطورات ، مشيراً الى أنه تم عقد( 148) دوره في مجال الحاسوب وفي مختلف برامجه خلال عام 2006 ، شارك فيها حوالي (176 ) مواطناً ومواطنة ، بالإضافة الى الدورات الفنية البالغة (14) دوره شارك فيها (109 )موظفين ، مثل دورة ترفيع سائقي القطارات ، وتأهيل المراقبين ، والعامل الماهر ، وإعادة نظام الهواء لسائقي القطارات ، وتدريب طلبة الجامعات العربية وقراءة الرسوم التنفيذية الميكانيكية وغيرها ، بالإضافة الى الدورات الإدارية الداخلية والتي شارك فيها (472)شخصاً والبالغة (23 ) دوره ، والدورات الخارجية والتي تبلغ (22)دوره ، شارك فيها (40) شخصاُ ، وتدور حول العلاقات العامة ، والمهارات المتطورة ، وتطبيق قانون العمل والأساليب الحديثة في تنشيط الإجراءات ، وتوحيد المفاهيم المستقبلية .
المشاريع المستقبلية
وأوضح كريشان أن المؤسسة تأمل في تنفيذ أهم المشاريع التي جاءت ضمن إستراتجيتها المستقبلية ، مبيناً انها وقعت اتفاقيه مع شركه جنرال الكتريك الأمريكية لإعادة بناء أربع قاطرات عامله فيها بشكل كامل وبكلفه ستة ملايين دولار ، وتوقيع اتفاقيه قرض بمبلغ مليوني دينار من بنك الأردن يسدد على 24 شهر ، كما ستقوم المؤسسة بالاعتماد على مصادرها الذاتية دون تحميل الخزينة آية نفقات ، مشيراً الى أن هذا المشروع سيؤدي الى رفع مستوى النقل بمعدل قطارين يومياً ، أي ما يعادل مليون طن سنوياً ، مما يساهم في زيادة صادرات الأردن من الفوسفات ، مؤكداً أن المدة اللازمة لهذا المشرع هي سنه من تاريخ الإحالة .
وبين كريشان أن المؤسسة وبقرار من إدارتها وافقت على شراء ماكينة جلخ القضبان الحديدية بمبلغ (900 )الف دينار ، للقضاء على مشكله التدرجات في القضبان الحديدية الموجودة في الخط الحديدي منذ أكثر من (10) سنوات ، واستقلال القاطرات العائدة فارغة من ميناء العقبة مستقبلاً في نقل البضائع والحبوب الى الميناء البري والمنوي إقامته في مدينة معان الصناعية ، لتنمية المحافظة وفقاً لتوجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني أثناء زيارته الأخيرة إليها ، لافتاً الى أن المؤسسة قد استقدمت خبير متخصص للإتحاد الدولي للسكك الحديدية لدراسة هذا المشروع ، مشيراً الى ان مقدار النمو المقدر لحركة الحاويات سيشهد نمواً ثابتاً مقداره (5,7%) خلال المدة التي قامت الدراسة على اعتمادها وهي 26 سنه ، مبيناً أن الدراسة اعتمدت على بديلين الأول تداول حوالي (200000)حاويه في الميناء البري في مدينه معان ، منها (159000) حاويه ستنقل بواسطة القطارات وبواقع 4 قطارات في اليوم ، والبديل الثاني تداول (400000) حاويه في الميناء البري في مدينه معان منهاحوالي (317000) حاويه سيتم نقلها بواسطة الحاويات ، والتي تمثل حمولة8 قطارات في اليوم ، مؤكداً أن الدراسة بينت ايضاً أن التجهيزات اللازمة للميناء ستكون من أحدث معدات المناولة والعاملة حالياً في موانيء الحاويات في العالم ، وان الكلفة الرأسمالية للمشروع البديل الأول ستكون بحدود 60 مليون دينار ، وحوالي 12 ـ مليون دينار للبديل الثاني تم احتسابه بناء على التوقعات النقدية والمصاريف المتوقعة للمشروع خلال مدة حياته ، والمقدرة ب 26 سنه ، وان معدل العائد الداخلي للبديل الأول بحدود 13% 15و% للبديل الثاني .
مصنع لإنتاج العوارض الخرسانية
وأكد كريشان أهميه إقامة مصنع للعوارض الخرسانية لخدمة اقتصاد محافظه معان ، وخلق فرص عمل جديده ، ودفع عجلة الاقتصاد الوطني باعتباره من أهم ركائز الأمن والاستقرار ، لافتاً الى أن جمعيه العاملين في السكك الحديدية ستقوم بإعداد الدراسات اللازمة بالاشتراك مع القطاع الخاص لإنشاء هذا المصنع ، وبكلفه مالية تصل الى 1و5 مليون يورو .
مشاكل عالجتها المؤسسة
ولفت كريشان الى أن المؤسسة عالجت مشكلة تهرب الفوسفات في الشاحنات بوضع مادة الإسفنج في أماكن التهرب ، وقامت بصيانة الخطوط الحديدية في المواقع الجنوبية ، وبناء ثلاثة مقصات كهربائيه بقيمة 30 ألف دولار ، وهي الآن تقوم بنقل الفوسفات من مناجم الشركات الثلاثة ، ويبلغ عدد العاملين فيها" "725 موظفاً وعاملا.
الهدف من إنشاء المؤسسة
وقال كريشان أن إنشاء المؤسسة جاء خدمةً للاقتصاد الوطني وتطوره ، وتشجيع التكامل والتواصل بين أقطار الوطن العربي ، حيث يمكن للقطار الواحد نقل ما لا يقل عن حمولة 60 سيارة شاحنة .
حجم النقل والإيرادات
ويضيف:لقد تمكنت المؤسسة من نقل (2694231) مليون طن حتى تاريخ 3 ـ 2 ـ 2005 ، وبإيرادات مالية بلغت (9228061) مليون دينار ، بمعدل 6 إلى 6,5 رحله يومياً ، من مناجم الحسا والأبيض والشيدية ، وأن نسبة تنفيذ الخطة بلغت 92,8% من الخطة المقررة ، مشيراً إلى أن أسباب تحقيق النقلة النوعية التي سجلتها المؤسسة خلال العام الماضي جاءت بسبب الجهود الموصولة والعمل الدؤوب ، والإجراءات الإدارية الناجحة ، بدعم من رئيس مجلس الإدارة المهندس سعود نضيرات ، ووزير النقل وأعضاء مجلس الإدارة . .
مشروع التخاصية
ويذكر ان الحكومة قررت في عام 99 خصخصة المؤسسة وأعدت الدراسات اللازمة إلاّ أن المشروع لم ينفذ بسبب تراجع الشريك الاستراتيجي في هذا المشروع ، الاأنه سيتم خصخصة المؤسسة على مرحلتين ، حيث ستحول إلى شركة مساهمة عامة تملك الحكومة كامل أسهمها في المرحلة الأولى ، تمهيداً لتحويلها إلى القطاع الخاص ، وذلك ببيع أسهم الحكومة إلى شريك استراتيجي ، وتأتي المرحلة الثانية بعد انتهاء الأولى بسنة ، وتشمل بيع أسهم شركة سكة الحديد المرتقبة حسب خيارين ، إما أن يمتلك المستثمر المتخصص كامل أسهمها ، أو أن يمتلك 51% من الأسهم وتحتفظ الحكومة بالباقي ، وتوزع على شركة الفوسفات (12 إلى 20%) من الأسهم و(5%) للموظفين ويطرح الباقي في بورصة عمان بعد سنة من الانتهاء من مرحلة التخاصية.
مركز التدريب
ولفت كريشان إلى أن المؤسسة تسعى دائماً وأبداً إلى مواكبة التطورات في مجال السكك الحديدية في العالم ، مما حدا بها إلى إنشاء مركز للتدريب بأحدث الوسائل التقنية اللازمة ، وتم ربطه بأجهزة حاسوب متطورة ، مبيناً أنه سيتم ربطه قريباً بالجامعات الأردنية ومعاهد ومراكز التدريب المتخصصة في المملكة ، لاعتمادها كمركز تدريبي متخصص ، حيث ستعقد الدورات والمحاضرات الإنعاشية المتطورة لموظفي المؤسسة والمجتمع المدني في المحافظة .
الصيانة الوقائية
وقال:لقد تم إنشاء مشغل "البيل" في مشاغل معان لإجراء الصيانة المستمرة للشاحنات والقاطرات ، وشراء عربات آلية عدد(2) لرؤساء الأجواق للكشف المستمر على الخط الحديدي ، بالإضافة إلى عمل "أفرهول بواجي "لستة قاطرات ، والتحديث المستمر للأنظمة والتعليمات وإجراء التعديلات اللازمة عليها .
القطار السياحي
واضاف:وتنفيذاً للرؤية الملكية السامية أجرت المؤسسة دراساتها لإخراج مشروع القطار السياحي إلى حيز التنفيذ وعلى مرحلتين ، الأولى من العقبة إلى محطة الخالدية وبطول 40كم حتى شمال العقبة قرب مثلث رم ، حيث تم تشغيل قاطرات الديزل في هذه المرحلة ، والثانيه وتم فيها تشغيل قاطرات البخار القديمه .
واشار إلى أن الرحلة الواحدة تنقل 300شخص يومياً ، وبزمن مدته ساعتين ، لافتاً إلى أنه تم تسيير أول رحلة استطلاعية تجريبية في شهر آذار من عام 2006.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش