الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البلدية والصحة والصناعة والتجارة فريق واحد متنوع الأدوار * رقابة مشددة على الاسواق في الزرقاء خلال رمضان * فاخوري :اتلاف 24 طنا من المواد الغذائية الصلبة والسائلة غير الصالحة للاستهلاك

تم نشره في الأحد 22 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
البلدية والصحة والصناعة والتجارة فريق واحد متنوع الأدوار * رقابة مشددة على الاسواق في الزرقاء خلال رمضان * فاخوري :اتلاف 24 طنا من المواد الغذائية الصلبة والسائلة غير الصالحة للاستهلاك

 

 
الزرقاء ـ الدستور ـ طالب خليل
ارتفعت خلال الأيام القليلة الماضية وتيرة أعمال التفتيش والمتابعة والرقابة على المحلات التجارية في مدينة الزرقاء وذلك من قبل أكثر من جهة مسؤولة وعلى مدار الساعة الأمر الذي يعلله المواطن بأنه أمر طبيعي ضمن جهود وواجبات أجهزة البلدية ومديرية الصناعة والتجارة وكذلك مديرية صحة محافظة الزرقاء بقصد ضبط الأسواق التي تعيش ذروة موسمها الرمضاني .إلا أن غالبية التجار يصفون هذه الحملات الميدانية التي تكررت خلال شهر رمضان المبارك بأنها غير مبررة ومبالغ فيها ولا تعكس وجود شكاوى أومخالفات بالعدد والنوع الذي الفته الأسواق خلال السنوات الماضية .
"الدستور" تابعت القضية التي لها وجوه وتفاصيل أخرى لدى الجهات المعنية والمسؤولة عن الأسواق في الزرقاء مثلما لها صدى في الأسواق وبين التجار والمواطنين .
الصناعة والتجارة
تزايدت خلال شهر رمضان وفي الآونة الأخيرة الأعباء على جهاز وموظفي مديرية الصناعة والتجارة العاملين في الميدان وعلى الموظفين الذين يقومون بأعمال التفتيش على المحال التجارية ، حيث بين مدير الصناعة والتجارة في محافظة الزرقاء مصطفى السعود انه تم وضع برنامج مكثف يشمل الرقابة على المحال التجارية والتفتيش عليها ومعرفة مدى التزامها بالقوا نين والأنظمة والشروط والتعليمات السارية خلال الشهر الكريم وذلك من خلال أربع جولات ميدانية يومية للكادر المختص على الأسواق ومحال الألبسة والحلويات والمواد التموينية والغذائية.
وبين السعود أن قسم الجودة ومراقبة الأسعار في المديرية ضبط خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر رمضان المبارك 300""مخالفة عدم إعلان أسعار والترويج للبضائع بجوائز بدون اخذ الموافقات الرسمية اللازمة من الدوائر المختصة ، مشيرا الى ان الجهود الميدانية في هذا الاتجاه مستمرة و مكثفة بالتعاون مع الدوائر المعنية الأخرى حيث تستمر الجولات إلى ساعات متأخرة بعد الإفطار.
آلية عمل جديدة
أما الجهة الرسمية الثانية التي تقوم على رقابة المحال التجارية ومتابعة أدق الشروط الصحية في المطاعم والبقالات والمولات ومراكز بيع اللحوم والدواجن الحية والمبردة فهي أجهزة مديرية الصحة .
وفي هذا الصدد قال مدير صحة محافظة الزرقاء الدكتور غسان فاخوري انه تم وضع آلية عمل جديدة منذ مطلع شهر رمضان المبارك ومن خلال لجان كشف صحي ميداني دوري حيث نشطت أجهزة المديرية وتم تكثيف أعمال الرقابة الصحية على المؤسسات الغذائية لما فيه صحة وسلامة قوت المواطن وعدم السماح أو تفويت الفرصة لمن تسول لهم أنفسهم بالتلاعب بذلك.
وبين فاخوري ان كوادر المديرية ضبطت منذ مطلع الشهر 127" "مخالفة في مختلف الحقول وتم إغلاق 65"" مؤسسة غذائية خالفت شروط الصحة والسلامة العامة وكذلك مخالفة 26" "مطعما وقد أسفرت هذه الجهود عن ضبط وإتلاف"15566 "كيلو غراما من المواد الغذائية الصلبة و "9" اطنان من الأغذية السائلة.
3 شفتات عمل
كانت الشكاوى الواردة للبلدية من قبل المواطنين خلال شهر رمضان المبارك مؤشرا لوضع الأسواق ولمدى التزام التجار وتعاونهم مع المواطنين ومع أجهزة البلدية سواء اكانت متعلقة بالتجاوزات والمخالفات الصحية أو بأعمال النظافة العامة .
وبين رئيس بلدية الزرقاء المهندس جميل المومني انه تم توجيه 270" "انذارا صحيا ومتابعتها لدى تلك المحال وضبط وتحرير 172 مخالفة لقانون الصحة العامة وتم تفعيل عمل أجهزة رقابة الأسواق ومراقبي الصحة في ثلاثة شفتات والى أن تغلق محلات الأسواق أبوابها وذلك للحيلولة دون اي اعتداءات على الأرصفة من التجار وأصحاب المحلات ومن البسطات والباعة المتجولين .
وأضاف :انه وحسب أحدث التقارير الدورية الصادرة عن مديرية الشؤون الصحية والبيئية في البلدية فقد تم إصدار 460 بطاقة صحية للعاملين في حقل المواد الغذائية بعد إجراء الفحوصات الطبية التي تثبت خلوهم من الأمراض السارية والمعدية كما أسفرت جولات وزيارات مراقبي الصحة للمحال التموينية والمطاعم والمؤسسات الغذائية عن ضبط 132 كيلو غراما من المواد الغذائية الصلبة غير الصالحة للاستهلاك البشري 32و كيلو غراما من الأغذية السائلة الفاسدة حيث تم إتلاف هذ ه الكميات وان البلدية لن تتوانى عن متابعة و معالجة الشكاوى التي ترد من المواطنين .
أسباب وتداعيات
أصحاب المحال التجارية وهم يلمسون تسليط الأضواء و تعدد أطراف هذه الرقابة والمتابعة المستمرة على محلاتهم والتي تصل إلى حد الضغط الدائم عليهم حسب رأي الغالبية منهم لا يجدون الكثير مما يقولونه إلا أن تجار الملابس والنوفوتيه يقرون بضرورة مراقبة محلات المواد التموينية والمحافظة على سلامة وجودة قوت المواطن بينما يقول أصحاب محلات المواد التموينية والغذائية بان تجار النوفوتيه تغولوا في رفع الأسعار إلى حد الجنون وهو ما يستفز أجهزة الرقابة تجاه الأسواق .
جميل مسامح صاحب مستودع للجملة للمواد الغذائية يقول عن حملات التفتيش التي لم تنقطع من قبل الصحة والبلدية والصناعة والتجارة إنها تؤكد حرص هذه الأجهزة على المصلحة العامة وهذا واجبهم يقومون به وعلى من يخالف من التجار أن يتحمل النتائج وان الأفضل لعمل التجار وعمل هؤلاء الموظفين هو أن يزداد التنسيق بينهم .
ويقول صاحب محل نوفوتيه في شارع الملك عبدا لله إن الأسعار مرتفعة على الجميع في أسواق الجملة وعلى تجار المفرق وعلى المواطن المستهلك وان المختصين في الصناعة والتجارة يعرفون ذلك جيدا ولن تجد من التجار من يسعى للغلاء أو رفع الأسعار لكنها حالة الأسواق خاضعة لسيطرة تجار الجملة والمستوردين الكبار .
وفي هذا الإطار لا يخفي المواطن رضاه عن دور وجهود الجهات المسؤولة عن الأسواق وانضباطها في الزرقاء ويثمن دور رجال الأمن المتواجدين على مدار الساعة أيضا بين المتسوقين وحول المحلات التجارية إلا أن ذلك جميعه لا يسهم أسهاما مباشرا في خفض الأسعار الملتهبة للملابس على وجه التحديد.
ويقول المواطن زهير الأشقر رب أسرة مكونة من ثمانية أفراد :لم يسبق للأعياد أن شهدت مثل هذه الأسعار وبصراحة الأسعار جنونية وخيالية ولا تطاق واستبعد أن يكون لأي جهة رسمية كانت او غير رسمية أي دور حقيقي في الحد من هذا الغلاء وعلى الرغم من كل ذلك لا تملك إلا أن تنزل أنت وأطفالك إلى السوق وتشتري لهم .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش