الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تنسيقية المعارضة تقيم مهرجانا تضامنيا مع الشعب الفلسطيني

تم نشره في الجمعة 17 آذار / مارس 2006. 02:00 مـساءً
تنسيقية المعارضة تقيم مهرجانا تضامنيا مع الشعب الفلسطيني

 

 
الدعوة الى توحيد الجهد الفلسطيني ووقف الرهان الخاسر على الدور الامريكي. عمان - الدستور - جمال العلوي. تعبيراً عن التضامن مع كفاح الشعب العربي الفلسطيني وتنديداً بالجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الصهيوني بإقدامها على اقتحام سجن أريحا واختطاف أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ورفاقه، أقامت لجنة التنسيق العليا لأحزاب المعارضة الوطنية الأردنية مهرجاناً جماهيرياً في مقر حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني. خصاونة. والقى الدكتور هاني خصاونة في بداية المهرجان كلمة حيا فيها الشعب الفلسطيني وقواه المقاومة ورموزه الوطنية والمناضل أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ورفاقه الأسرى كما وجه التحية للمقاومة العراقية وللرئيس العراقي الأسير صدام حسين. وأكد الدكتور الخصاونة أن خيار المقاومة هو خيار الأمة في فلسطين والعراق ولبنان ودعم صمود سوريا في مواجهة العدوان والتهديدات الأمريكية الصهيونية. الزعبي. كما القت رئيسة اتحاد المرأة الأردنية آمنة الزعبي كلمة اكدت فيها ان ما حدث في أريحا فضيحة بكل المعايير وعمل لا أخلاقي يجسد تحالف الهمجية مع الخسة والعنصرية مع الحقد الدفين. مضيفة: ما حدث في أريحا إعلان عن نعي النظام العربي العاجز وإنهاء لتاريخ الحياد الأمريكي البريطاني المزعوم وعرض موسع لفوائد اتفاقات الاستسلام مع العدو الصهيوني. ووجهت الزعبي للمقاومين البواسل الشجعان رسالة حب وتقدير ومؤازرة، ودعتهم للصبر والصمود. ابو حسان. والقى كلمة النقابات المهنية الدكتور هاشم أبو حسان نقيب الأطباء، رئيس مجلس النقباء، حيث أشار الى أن العملية الصهيونية الإجرامية المدعومة من أمريكا وبريطانيا في اقتحام سجن أريحا واختطاف المناضل أحمد سعدات ورفاقه تعبر عن العقلية المتوحشة والمستهترة بكل الأعراف والقوانين. وتساءل: هل هؤلاء من نصنع منهم السلام ونوقع معهم اتفاقيات الاستسلام والهوان والذل والإذعان؟ مضيفا: إلى متى هذا الصمت، صمت الموتى الذي يلتزم به النظام العربي الرسمي؟ ونقول لهم: قفوا مع شعوبكم، فذلك ما ينبغي أن يكون. وأكد وقوف أبناء الشعب الأردني والنقابات المهنية مع المناضل أحمد سعدات ورفاقه في سجون الاحتلال الصهيوني مطالبا بتحريره وإطلاق سراحه من الأسر. ريال. والقى الناطق الرسمي باسم لجنة التنسيق العليا لأحزاب المعارضة الوطنية الأردنية المهندس مازن ريال كلمة حيا فيها الشعب الفلسطيني وقواه وقياداته المناضلة والذي يعبر دائماً عن الأصالة والكبرياء والانتماء للأرض، رغم كل الصعاب والمؤامرات التي يواجهها، ورغم حجم التضحيات التي يقدمها في مواجهة العدوان الصهيوني المستمر المدعوم أمريكياً في ظل صمتٍ عربي رسمي يصل إلى حد الإهانة. وأضاف المهندس ريال أن العمل الإجرامي الذي ارتكبته قوات الاحتلال الصهيوني يوم أمس الاول في اريحا والمخالف لكافة القوانين الدولية، والمؤامرة التي حاكتها الإدارة الأمريكية والحكومة البريطانية تشير بشكل واضح إلى حجم التآمر الذي يتعرض له الشعب العربي الفلسطيني وقضيته وحقوقه الوطنية، وبالتالي لم يعد مقبولاً الحديث عن رعاية أمريكية أو رباعية أو أية لجان دولية بعد أن انكشف الدور التآمري للإدارة الأمريكية والحكومة البريطانية. وقال إن ما جرى يتطلب من السلطة الوطنية الفلسطينية أن تعيد قراءة مواقفها بوقف الرهان على الدور الأمريكي ووقف سياسة التفاوض المذلة. اما كلمة حزب الوحدة الشعبية فألقاها الدكتور سعيد ذياب الأمين العام للحزب وتناول فيها مراحل اعتقال المناضل سعدات ورفاقه الى ان نقل سعدات ورفاقه إلى سجن أريحا تحت إشراف أمريكي وبريطاني وبنتيجة ذلك تم رفع الحصار الذي استمر 35 يوماً عن مقر الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات. واضاف: لقد اتسمت الجريمة باستعراض للقوة وعنصرية بغيضة وعلى مدى نهارٍ كامل وتحت نظر وسمع العالم انسحب الحراس الأمريكان والبريطانيون واتجه جيش الصهاينة يدمر ويحاول أن يكسر ما مثله ويمثله السجناء من كبرياء وصمود، وتم اختطاف الرفيق أحمد سعدات ورفاقه إلى جهة مجهولة، في أبشع عملية إرهاب يمارسه هذا الكيان دائما. وقال إن حكومة أولمرت وموفاز تريد أن تصنع انتصارات لها في معركتها الانتخابية على حساب الدم الفلسطيني وهذا العالم المنافق مستمر في تسويق أكاذيبه حول سعيه لتسويق منظومته القيمية لاحترام حقوق الإنسان والديمقراطية! وقال المهندس ريال :آن الأوان لتوحيد الجهد الفلسطيني في عملية المواجهة بدل الاستمرار في الرهان الخاسر على اتفاقات دللت الحياة أنها لم تفرز إلا مزيداً من ضياع الأرض وفرقة الشعب. شرح صور: المتحدثون في المهرجان.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش