الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منتظرو التوظيف من خريجي الأعوام السابقة يطالبون بانصافهم...الامتحانات التنافسية ستهدر فرص تعييننا لتقادم السنوات واختلاف المعلومات النظرية

تم نشره في السبت 25 آذار / مارس 2006. 02:00 مـساءً
منتظرو التوظيف من خريجي الأعوام السابقة يطالبون بانصافهم...الامتحانات التنافسية ستهدر فرص تعييننا لتقادم السنوات واختلاف المعلومات النظرية

 

 
[ عمان - الدستور - امان السائح
دعت مجموعة من خريجي الجامعات الاردنية والمسجلين في سجلات ديوان الخدمة المدنية لغايات التوظيف وزارة تطوير القطاع العام وديوان الخدمة المدنية ، الى اعادة النظر بالامتحانات التنافسية على المعينين في قطاع التربية والتعليم بسبب ما اعتبروه ظلما سيقع عليهم عند مقارنتهم بالخريجين الجدد .
واشار الخريجون في مذكرة اعدت ليتم رفعها الى المعنيين في الوزارة والديوان ، انهم ينتظرون دورهم بالتعيين منذ سنوات وقد شارف دورهم على الاقتراب ، مؤكدين ان وضعهم تحت وطأة الامتحانات التنافسية مع خريجي الاعوام الحالية سيعرضهم للظلم بسبب اختلاف المعرفة وتباعد سنوات التخرج والتمكن من المعلومات النظرية التي درسوها بالجامعات .
وتساءل الخريجون في مذكرتهم انه مهما كانت آلية اجراء الامتحانات التنافسية ، فان هنالك ظلما كبيرا سيقع عليهم، لان معلومات خريجي 1999 ليست بكل الاحوال مثل معلومات خريجي الـ 2005و2006 ، الامر الذي اعتبروه لا يدخل في اطار عدم الكفاءة والمقدرة على التدريس ، انما لتقادم السنوات ضريبة بسبب الابتعاد عن المعلومة النظرية البحتة بحد ذاتها ، الامر الذي اعتبرته المذكرة ليس ذنبا مقترفا يمكن المحاسبة عليه واتخاذ اجراءات بحقهم قد تبعد فرصهم عن التعيين .
وطالبت المذكرة بدراسة القضية بشكل جاد يعتمد اسسا تراعي قضية سنوات التخرج وعلاقتها بالمعلومات التي اكتسبها الخريج ، اضافة الى ضرورة اعادة النظر والتدقيق بمسمى التعيين تحت بند الحالات الانسانية ، التي اعتبروها تأخذ حق الكثير من القوائم التي تنتظر من سنوات ، سيما وانهم خريجو جامعات لم تطبق في امتحان الكفاءة الذي اقرته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مؤخرا .
من جهة ثانية اكدت مصادر مطلعة في اللجنة المعنية بصياغة بنود نظام جديد للخدمة المدنية ، ان قضية الامتحانات التنافسية وتعميمها على كافة موظفي الوزارات والدوائر الحكومية ، امر سيتم لا محالة من اجل وضع ضوابط فيما يتعلق بمعلمي التربية والتعليم '' المعلمين والمعلمات ''.
واشارت المصادر الى ان اخضاع المعلمين قبل التعيين لامتحانات تنافسية سيحقق العدالة بالتعيين وسيرفع من شأن وسوية الاداء داخل المدارس الحكومية والخاصة لينسجم مع خطط تحسين الاداء ورفع مستوى التعليم بالمدارس وصولا الى الجامعات .
وبينت المصادر ان اليات الامتحان لم تلتئم بعد، لكنها ستكون في خطوطها الرئيسية مقياسا لكفايات المعلم قبل تعيينه، وغير مرتبطة بسنة التخرج سواء كانت جديدة ام قديمة ، لان المعلم الذي تخرج في سنوات سابقة عليه ان يكون ملما بكافة التفاصيل الاكاديمية والعملية المرتبطة بتخصصه ، موضحة ان الامتحانات ستركز ايضا على الناحية العملية والخبرة التعليمية وقدرة المعلم على اعطاء المنهاج الدراسي بادق واحدث الاليات .
وبينت المصادر انه لا مبرر منطقيا للاعتراض على اجراء امتحان تنافسي قبل تعيين المعلمين والمعلمات ، حيث انه سيتبع اسسا عادلة وسينصف المتقدمين ، حيث لا مكان لغير الصالح والكفؤ ، سيما وان الامتحانات وضعت لضبط العملية التعليمية واختيارالانسب والأقدر على الاداء ، وايصال الخطة الدراسية للاجيال المقبلة .
واشارت المصادر الى ان سياسات الاختيار والتعيين المعمول بها حالياً، تعتمد في معظمها على الاقدمية في التخرج والتقدير العام للمؤهل العلمي كأساس لإعداد الكشوف التنافسية للتعيين ولا تأخذ بعين الاعتبار المتطلبات الأخرى لإشغال الوظيفة كالخبرات العملية والمهارات، مؤكدة المصادر ذاتها ان الامتحانات ستقتصر في معظمها على قياس المعرفة الفنية فقط وسيتم إجراؤها لإشغال الوظائف في غير المهن التعليمية والطبية، حيث لا يخضع المرشحون للمهن التعليمية لأي نوع من الامتحان أو المقابلات الشخصية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش