الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشاعرة الفلسطينية إيمان زياد: الموهبة تحتاج إلى تهذيب وتطوير

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2000. 02:00 مـساءً


 عمان - الدستور - ياسر العبادي
تذهب الشاعرة الفلسطينية إيمان زيّاد إلى أن ألوان الأدب والفن بشكل عام إن لم تكن أصيلة في روح الكاتب او الفنان وأن لم يدعمها الكاتب بأدوات التطور والتهذيب لا يكتب لها الاستمرار والتميّز، فالموهبة وإن كانت أصلا فإنها تحتاج إلى أن تتعمق بأدوات تهذبها وتطورها.
زيّاد نفسها كانت ولدت في الأردن، وتعيش منذ طفولتها في فلسطين، وقد حصلت على درجة البكالوريوس في اللغة الانجليزية وآدابها ودرجة الماجستير في النوع الاجتماعي والتنمية من جامعة بيرزيت. وقد أصدرت حديثا مجموعة شعرية بعنوان «شامة بيضاء»، ولها مشاركات في ملتقيات ومهرجانات أدبية عديدة. وهي، كما تقول في حوارها مع «الدستور»: «بنت غزة المجروحة.. أنادي أوطاني العُرب بأحزاني..».
وتبين الشاعرة زيّاد أن «شامة بيضاء» وكل ما أكتبته فرحاً أم حزناً «هو نتاج ما تواجهه في هذا العالم كإنسانة فقيرة أمام كل احساس حقيقي»، وتضيف: «في زمن أصابه الزيف والتقليد، أنا ضعيفة جدا أمام حالة الانسان في كل شي سواء فرح، أم حزن، أراك انساناً فقط في كل حالة. وأشخصن ما أشعره لأشعر به أكثر فأنا لا يعجبني أن أكتب عن مشهد ما وأنا أراقبه من شرفة عالية، وأنا جزء من كل فربما أجعل شخصنتي عامة أيضاً.
وقد تنوعت نصوص «شامة بيضاء»، بحسب زيّاد، بين مواضيع إنسانية وعربية ووطنية وعاطفية، لا سيما موضوعي المرأة والطفل، ومن تلك النصوص نقرأ: «راحتي نخلةٌ/ آتت رُطبَها فوقَ صدرك/ فجَنت قَمراً/ ينحني النخلُ لأجله/ راحتي شمعدانكَ المُقدّس/ فاعتنقني..».
وتبيّـن زيّاد أنها تمارس جنون الكتابة في رواية شعرية..

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش