الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تقوية دور المرأة والمساهمة في تحسين الوضع المعيشي: `الزراعة` تعلن الانتهاء من تنفيذ مشروع مكافحة الفقر من خلال تنمية المجتمعات المحلية

تم نشره في الأربعاء 8 آذار / مارس 2006. 02:00 مـساءً
تقوية دور المرأة والمساهمة في تحسين الوضع المعيشي: `الزراعة` تعلن الانتهاء من تنفيذ مشروع مكافحة الفقر من خلال تنمية المجتمعات المحلية

 

 
عمان - الدستور - حسام عطية: أعلنت وزارة الزراعة عن انتهاء تنفيذ مشروع مكافحة الفقر من خلال تنمية المجتمعات المحلية والذي تنفذه الوكالة الألمانية للتعاون الفني بالتعاون مع مديرية الحراج في الوزارة.
وطالب المتحدثون في ورشة العمل الختامية التي نظمتها وزارة الزراعة امس لتقييم مدى نجاح المشروع الحكومة الالمانية بالعمل على تمديد المشروع لفترة زمنية مقبلة، او البدء بمشروع اخر مماثل.
ويهدف المشروع الذي مضى عليه 30 عاما على التعاون بين الحكومة وعمل الوكالة في الاردن الى تقوية دور المرأة في تنمية المجتمع، واعطائها المجال للقيادة والمساهمة في تحسين الوضع المعيشي عبر انشاء جمعيات نسائية.
وقال وزير الزراعة الدكتور عاكف الزعبي في كلمته بالورشة ان الحكومة لن تترك المجتمع المحلي خاليا من اي مشاريع تنموية، فالحكومة معنية بتوفير هذه المشاريع الحيوية بالتعاون مع الدول الاخرى.
واكد اهمية مكافحة الفقر لاننا نؤمن بان مكافحة الفقر لا تقع على الحكومة وحدها، بل تحتاج الى جهد من القطاع الخاص وبخاصة مؤسسات المجتمع المدني، لتقديم المساعدات لتحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي للسكان في المناطق المستهدفة عبر تحسين الظروف المعيشية للفقراء في الريف الاردني وتقوية قدراتهم الذاتية.
واعلن عن منح قروض صغيرة الامد لعدد من الاسر الفقيرة بلغت قيمتها 15 مليون دينار قدمتها مؤسسة الاقراض الزراعي، فيما بلغت نسبة التحصيلات 8 ر5 % من قيمة القروض الممنوحة.
وقال: تقدمت وزارة الزراعة وعبر وزارة التخطيط بمقترح مشروع جديد الى الجانب الالماني ممثلا بوكالة التعاون الالمانية امتدادا لهذا المشروع يحمل اسم تنمية المجتمعات الريفية بالمشاركة وتنمية القدرات الذاتية.
وقال مدير الوكالة الالمانية للتعاون الدولي "جاوشيم برى" ان المشروع طور استراتيجية رائدة في دعم وتأسيس منظمات المجتمع المحلية لتحسين ظروف الحياة ومصادر الدخل في المجتمعات الريفية الفقيرة اضافة الى تنمية القدرات في هذه المجتمعات وخاصة القطاع النسائي.
وتحدث جورج فايك المدير الالماني للمشروع والخبير الاردني للمشروع باسم شمعون حول المشروع، فاكدا انه يقوم على المشاركة على المستوى المحلي وتفعيل مجهودات المساعدة الذاتية.
وركز على ان المراة الريفية تعاني اكثر من الرجل في المناطق الريفية ولهذا نجد ان الفقر يؤدي الى مزيد من الفقر، مشيرا الى ان 30 % يعيشون تحت خط الفقر بالمملكة.
واشار شمعون الى ان 30 % من انشطة توليد الدخل حققت دخولا تزيد على 1000 دينار سنويا، واصبحت الجمعيات التعاونية اليوم مستقرة بشكل يمكنها من استكمال انشطتها بدون مساعدة خارجية.
وتحدثت عضو الجمعية التعاونية بالجبل الاخضر ايمان عمارات وعضو الجمعية التعاونية بالمنشية رفقه دودين ومن الجمعية التطوعية الهلال الزغلول عن تجاربهن مع المشروع ومساهمته في تحسين دخولهن.
وتعد المانيا واحدا من اهم شركاء التعاون مع الاردن في برامج تنموية مختلفة، كما يظل الاردن من بين اكبر المستقبلين لمساعدات المانية حيث تقدر المساعدات في الاربعة عقود الاخيرة بما يزيد على مليار يورو في صورة منح وقروض ومساعدات فنية.
شرح صورة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش