الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلال ورشة عمل حول حماية مصادر المياه الجوفية ... الزعبي : حصة الفرد من المياه تناقصت الى 150 مترا مكعبا سنويا

تم نشره في الخميس 7 كانون الأول / ديسمبر 2006. 02:00 مـساءً
خلال ورشة عمل حول حماية مصادر المياه الجوفية ... الزعبي : حصة الفرد من المياه تناقصت الى 150 مترا مكعبا سنويا

 

 
اربد ـ الدستور - صهيب التل وحازم الصياحين
مندوبا عن وزير المياه والري المهندس محمد ظافر العالم حضر مساعد امين عام الوزارة عدنان الزعبي ورشة العمل التي عقدت أمس في غرفة تجارة اربد ونظمتها وزارة المياه والري وسلطة المياه بالتعاون مع المعهد الفدرالي لعلوم الأرض والمصادر الطبيعية من خلال مشروع إدارة المياه الجوفية الممول من الحكومة الألمانية بعنوان حماية مصادر المياه الجوفية لحقول آبار وادي العرب ونبع راحوب في محافظة اربد.
ونيابة عن محافظ اربد علي الفايز الذي رعى الورشة القى مساعده قاسم مهيدات كلمة بين فيها أن المحافظة على المياه وحماية مصادرها لا يمكن أن يتم إلا بإشراك المواطنين بالمسؤولية بعد توعيتهم وتعريفهم بحقيقة الواقع المائي في الأردن والمشكلات التي تؤثر سلبا على حياتهم مشيدا بالإجراءات التي تتخذها وزارة المياه من خلال مديرياتها في الألوية لحماية مصادر المياه من العبث والاستنزاف والتلوث خدمة للأجيال القادمة.
من جانبه قال مساعد امين عام سلطة المياه والري عدنان الزعبي أن حصة المواطن الأردني من المياه في تناقص مستمر مبينا ان حصته عام 1990 كانت م3000 3 من المياه بينما اليوم 150 م 3 وهي في تناقص مستمر بسبب الطلب المتزايد على المياه لتلبية احتياجات التنمية بمختلف أشكالها ومواجهة الأعداد المتزايدة في النمو السكاني والقادمين للبلاد بسبب الهجرات الكبيرة للأردن نتيجة للظروف السياسية الصعبة التي تعيشها المنطقة.
واشار الزعبي الى أن محافظة اربد من أكثر المحافظات فقرا بالمياه وان حصة الفرد للمياه في المحافظة من اقل الحصص في الأردن منوها الى ضرورة الحفاظ على حماية مصادر المياه الجوفية باعتبارها من المصادر الرئيسة للمياه في الأردن واكد أهمية إيجاد معادلة توائم مابين الأعداد المتزايدة للسكان وحاجات التنمية من المياه والمصادر الطبيعية للمياه ، موضحا أن من اهداف مشروع إدارة مصادر المياه الجوفية الممول من قبل الحكومة الألمانية وينفذ من قبل المعهد الألماني لعلوم الأرض والمصادر الطبيعية (BGR) بالتعاون مع وزارة المياه والري تعزيز مفهوم تأسيس ثقافة المياه الجوفية في كافة الحقول المائية بالتعاون مع المجتمعات المحلية.
واستعرض مساعد الأمين العام المدير التنفيذي لقطاع مياه الشمال المهندس احمد الرجوب الخطط التي تنفذها إدارة مياه قطاع الشمال للحفاظ على المصادر المياه الجوفية وتطويرها والحفاظ على جودتها ، موضحا أن إدخال الحاسوب في الإجراءات أدى إلى تقليل نسبة الفاقد وتحسين سرعة انجاز العمل والتعامل مع قضايا المشتركين بسرعة عالية.
وقال أن إدارة القطاع عدلت أنظمة الكثير من مسارات العمل بالتزامن مع تجهيز البنية التحتية وربط المديريات بخطوط اتصال متطورة مع الإدارة وترميز الآبار والمحطات ووضعها على المخططات لتسهيل التعامل معها مستعرضا عددا من الخطوات التي اتخذتها الإدارة مع بدء العمل الاستشاري لديها من منتصف عام 2005 بهدف تغطية شاملة للنفقات التشغيلية .
وقالت مديرة مشروع إدارة مصادر المياه من المعهد الألماني لعلوم الأرض اريانا بورجشتيت أن الأردن مازال وسيبقى يعاني من شح مصادر المياه مما تتطلب من الجهات ذات العلاقة العمل على تامين المياة الصالحة للشرب للمواطنين بحيث شكل ذلك ضغوطا متزايدة على الحكومة الأردنية ووزارة المياه مبينة أن المياه الجوفية تشكل المصدر الرئيس لتزويد المواطنين في الأردن بالمياه ، مؤكدة ضرورة إيجاد بدائل ومصادر إضافية للمياه لتغطية النقص الحاصل.
وأشارت إلى أن أهم الأسباب المؤثرة على نوعية المياه التلوث بمختلف أنواعه سواء مكبات النفايات أو المصانع والمزارع وغيرها .
وقال مدير دراسات حماية المصادر للمياه في الوزارة علي صبح إن الأردن يعتبر من أفقر عشر دول في العالم للمياه مبينا أن خط الفقر لحصة الفرد في العالم 1000 م 3 في العام بينما تصل الحصة السنوية للفرد الأردني من المياه 150 م 3 مشيرا إلى أن العجز الحاصل من المياه للفترة الحالية وصل إلى 300 مليون م3 موضحا أن الحل يكمن في تطبيق مشروع نقل مياه البحر الأحمر للأردن لمعالجة النقص الحاصل.
وبين صبح أن حقول آبار وادي العرب وعين راحوب تعتبر من المصادر الرئيسة لتزويد محافظات الشمال من المياه الأمر الذي يتطلب من الجهات المعنية اتخاذ الإجراءات اللازمة لحمايتها لافتا إلى أن مستوى الإنتاج للآبار هبط من 25مليون م3 عام 1982 إلى 13 مليون م3 للعام الحالي.
وقدم عدد من المختصين أوراق عمل تمحورت حول آلية حماية مصادر المياه الجوفية بالتعاون مع المجتمعات المحلية.
وحضر الندوة التي أدارها المهندس احمد العزام عدد من المهتمين والمختصين وفعاليات نسائية وشعبية وتطوعية ومديري دوائر ومسؤولين في المحافظة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش