الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دراسة ثانية لواقع المرض « المعند » يعلن عنها العام المقبل * ابو رمان:الأردن يتصدر بلدان الإقليم بارتفاع معدل الشفاء من « السل »

تم نشره في السبت 9 كانون الأول / ديسمبر 2006. 02:00 مـساءً
دراسة ثانية لواقع المرض « المعند » يعلن عنها العام المقبل * ابو رمان:الأردن يتصدر بلدان الإقليم بارتفاع معدل الشفاء من « السل »

 

 
عمان - الدستور - غادة ابويوسف: أعلن مدير مديرية الامراض التنفسية وصحة الوافدين في وزارة الصحة د. خالد أبو رمان عن دراسة ثانية تقييمية للوقوف على واقع السل ونسبة انتشار"السل المعند "المقاوم للجراثيم بين الأردنيين والوافدين ، متوقعا أن تعلن نتائجها في بداية العام المقبل. وأكد الدكتور أبو رمان في تصريح صحفي لـ" الدستور" أن الأردن يتصدر بلدان إقليم الشرق المتوسط من حيث ارتفاع معدل الشفاء بمرض السل وتصل إلى %90 ، ومبينا ان برنامج مكافحة السل من أنجع البرامج الوطنية في دول الإقليم ، إلا إن المشكلة الرئيسية التي تواجه مكافحة السل في الأردن هي وجود دلائل على ارتفاع نسبي في معدل الجراثيم المقاومة للعلاج.
وكانت دراسة سابقة أجرتها وزارة الصحة 2004 - 2005 أظهرت أن نسبة 5% من إصابات السل المكتشفة بين الأردنيين والوافدين هي من النوع المقاوم للعلاج" السل المعند. وتوقع حسب المؤشرات الأولية للدراسة التقييمية أن تكون النسبة مماثلة أو متقاربة من نتائج الدراسة الأولى حوالي 5% ، مبينا انه تم جمع 130 عينة من عينات مرضى السل ايجابية القشع ، وان هذه العينات تحتاج كل واحدة منها إلى أربعة أسابيع لزراعتها والتأكد منها وان كلفة العينة الواحدة تزيد عن 300 دينار. وأشار إلى أن إجمالي الإصابات المكتشفة والتي تم رصدها بين الأردنيين والوافدين منذ بداية العام الحالي بلغت 349 ، منها 148 اصابة لوافدين تم اكتشاف إصابتهم بين العاملات في المنازل وتم إبعادهم بناء على رغبة المريض والمستخدم معا ، علما أن الأردن يوفر العلاج مجانا للجميع بغض النظر عن الجنسية.
وحول كلفة العلاجات أشار إلى أنها تصل إلى أكثر من 100 ألف دينار سنويا ، مبينا أن كلفة المريض العادي تصل حوالي 500 دينار بينما كلفة المصاب بالسل المعند المقاوم للجراثيم قد تصل إلى 5 الاف دينار سنويا. وأبدى أبو رمان قلقه من تزايد نسبة الإصابة بالسل ، حيث أصبح مشكلة مقلقة على الصعيد المحلي ، نظرا لوجود المرض وإصابات في دول مجاورة وحركة التنقل ، إضافة إلى عدم الالتزام بأسلوب المعالجة الحثيثة في ظل انفتاح الحدود وزيادة العمالة الوافدة لغاية الإقامة والعمل.
وقال أن استراتيجية الأردن في مكافحة السل تتماشى والاستراتيجية العالمية التي تهدف إلى خفض إصابات السل والوفيات إلى نصف ما هو عليه عالميا بحلول عام 2015 ، وتتماشى مع أهداف الألفية الإنمائية التي تمثل رؤية البرنامج الوطني في الوصول إلى أردن خال من السل بحلول عام 2015 ، لافتا إلى أن النسبة الان هي 6 إصابات لكل مئة ألف ونسبة الوفيات تصل 3% بين المصابين الأردنيين.
وذكر أبو رمان أن البرنامج الوطني لمكافحة السل حصل على منحة قيمتها 2,5 مليون دينار لمدة خمس سنوات لتنفيذ استراتيجيات البرنامج الوطني لمكافحة السل من خلال شراء أجهزة أشعة ثابتة في مراكز الفحص وشراء سيارة متنقلة مجهزة بأجهزة فحص السل وأجهزة أشعة للوصول إلى المناطق النائية التي لا تصل إليها الخدمات الصحية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش