الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أثرت على انتاج الكوسا والباذنجان والفلفل والبطاطا * :أضرار كبيرة لحقت بمزارع الزور وغور كبد والكرامة...الموجة أدت الى ارتفاع أسعار الخضراوات والمحاصيل

تم نشره في الثلاثاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2006. 02:00 مـساءً
أثرت على انتاج الكوسا والباذنجان والفلفل والبطاطا * :أضرار كبيرة لحقت بمزارع الزور وغور كبد والكرامة...الموجة أدت الى ارتفاع أسعار الخضراوات والمحاصيل

 

 
شارك في التحقيق :
الاغوار الوسطى : جميل السعايدة
الاغوار الشمالية: اشرف الظواهرة الاغوار الجنوبية: يوسف خليفات
جرش: حسني العتوم
تعرضت المحاصيل الزراعية في وادي الاردن فجر امس الاول لضربة موجعة وغير متوقعة في مثل هذا الوقت من المواسم الزراعية السابقة وذلك بسبب تدني درجات الحرارة في مناطق الوادي الى ثلاث درجات مئوية تحت الصفر بحسب مصادر دائرة الارصاد الجوية ومحطات الرصد الجوي المنتشرة في الاغوار الشمالية والوسطى.
وتركزت اضرار الصقيع في المناطق الزورية المحاذية لنهر الاردن حيث تراوحت نسب الاضرار فيها بحسب معلومات وتصريحات المزارعين ما بين 25% - 80% في بعض المحاصيل كالكوسا والباذنجان والفلفل الذي تضرر بسقوط الثمر والزهر.
وأكدت مديرة زراعة وادي الاردن المهندسة نجاح المصالحة ان الاضرار إنحصرت في المناطق المنخفضة والتي تفتقر لمجرى رياح كالمناطق الزورية التي كانت اولى مناطق ومواقع التضرر جراء الصقيع.
وقالت المديرة: ان الاضرار في بعض المزارع الخضرية تجاوزت الـ 60% بحسب المشاهدات الأولية مشيرة الى ان اجهزة المديرية لم تنه عملية حصر الاضرار نظراً لاحتمالية تجددها مع ارتفاع درجة الحرارة.
وأضافت المهندسة المصالحة اننا نتابع الأمر بدقة حتى نصل لقراءات رقمية حقيقية حول حجم الضرر الذي لحق بالمحاصيل الزراعية واعداد تقرير تفصيلي بذلك والتعامل معه حسب تعليمات المسؤولين في وزارة الزراعة وناشدت المزارعين ضرورة متابعة تعليمات وزارة الزراعة والنشرة الجوية لاتخاذ الاحتياطات اللازمة لحماية مزروعاتهم من الصقيع.
من جانب آخر قال مزارعون في الاغوار الوسطى ان الاضرار لم تكن في منطقة الزور بل امتدت للمناطق المرتفعة في كبد والكرامة حيث اصابت كافة المحاصيل الزراعية.
ويقول هادي احمد عبدالهادي احد المزارعين المتضررين ان نسبة الضرر في مزرعته في زور داميا تجاوزت الـ 80% في محصول الباذنجان والكوسا 60% والفلفل بحدود 25% مشيراً الى حجم الخسارة التي لحقت بهم وهم في بداية الانتاج الزراعي للموسم الحالي.
وناشد الحكومة مساعدتهم في هذه المحنة واخراج صندوق التأمين الزراعي لحيز التنفيذ ليكون عوناً للمزارعين في مواجهة الكوارث الطبيعية.
أما المزارع خالد غباين ـ غور كبد فيقول ان مزرعته تضررت بنسب تجاوزت الـ 60% في محاصيل الكوسا والباذنجان والفلفل والبطاطا التي تعرضت لتلف وحرق في الورق مطالباً بضرورة دعم المزارعين في مثل هذه المحن الطبيعية ويقول المحامي مصلح الحمدان المتحدث باسم مزارعي الاغوار الوسطى ان ما حصل لبعض مزارعي المنطقة يعتبر ضربة موجعة وقاسية خاصة وانهم في بداية الانتاج السنوي.
وأضاف قائلا ان الضربة تشكل الشعرة التي قصمت ظهر البعير فخيبت آمال المزارعين في السيطرة على مديونيتهم الزراعية وتسديد مستلزمات وتكاليف موسمهم الزراعي الذي ذهب أدراج الرياح.
وقال الحمدان ان الواقع مؤلم والمزارع منسي ومهجور من قبل الحكومة وانني كمتحدث باسمهم اناشد الحكومة تنفيذ توجهات جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين بانشاء صندوق التأمين الزراعي الذي يهدف لدعم المزارعين ومعالجة قضاياهم في محنتهم.
ونعى رئيس مجلس ادارة اتحاد مزارعي وادي الاردن المهندس سليمان الغزاوي الواقع الزراعي المتدهور في الوادي كما ونوعا وانتاجاً وكوارث طبيعية في ظل غياب القرار الحكومي الجريء بانشاء صندوق التأمين الزراعي لمواجهة الكوارث الطبيعية.
وطالب الغزاوي الحكومة باجراء دراسة شاملة للقطاع الزراعي وتقييمه ومعالجة مشاكله المستعصية ليأخذ دوره الحقيقي بالمساهمة في دعم الدخل القومي الوطني.
وقال الغزاوي ان اضرار موجة الصقيع جسيمة وموجعة لهذه الشريحة التي نعتقد ان همومها وقضاياها مركونة على رفوف الاهمال والنسيان الحكومية.
وأدت موجة الصقيع الى ارتفاع في اسعار الخضروات والمحاصيل الزراعية في حين تدل المؤشرات الاولية الى زيادة في الارتفاع مع نهاية الشهر الجاري لحين ظهور الاثار النهائية لموجة الصقيع.
الاغوار الشمالية
اتت موجة الصقيع التي ضربت مناطق الاغوار الشمالية خلال اليومين الماضيين على معظم الزراعات التي تتأثر بالصقيع وهي الكوسا والباذنجان والفلفل بانواعه والبطاطا والموز.
وقال المزارعون ان المناطق الزورية قد اتلفت بالكامل بينما تراوحت الاضرار في المناطق المرتفعة من 30% 50و% وزاد من حدة الاضرار ضعف وسائل الوقاية والتي من شأنها تخفيف حدة الاضرار.
وقال مدير زراعة الاغوار الشمالية المهندس راتب ابو زنيمة ان حالة البرودة التي جاءت في اليومين الماضيين لا بد ان تضر بكل المحاصيل الصيفية والتي تزرع في العروة الشتوية خاصة ليلة امس الاول حيث وصلت درجات الحرارة على سطح الارض الى 3 درجات مئوية تحت الصفر وهذا المستوى من تدني درجات الحرارة يؤثر على مختلف المحاصيل الصيفية والتي تزرع في العروة الشتوية بشكل دوري.
واضاف ان الجولات الميدانية التي قامت بها فرق المديرية لمعرفة مدى تأثر المزروعات بالموجة كشفت بان الاضرار كانت بسيطة وهي على بعض المحاصيل مثل الكوسا والفاصوليا والبطاطا وانحصرت في منطقة وادي الريان التي كانت اكثر تأثراً بالاصابة لافتا الى ضرورة حماية المحاصيل اذا ما زرعت في العروة الشتوية كأن تزرع في البيوت المحمية او في الانفاق البلاستيكية.
وقال المهندس غسان عبيدات مدير مديرية ري الاغوار الشمالية بان المديرية ضخت المياه طيلة الليلتين الماضيتين على جميع الوحدات الزراعية التي تقدمت بطلب اسالة اضطراري وشكلت المديرية فرقة طوارئ تابعت الامر عن كثب حيث استمر دوام المضخات والعاملين بها على مدار الساعة بتعليمات مباشرة من امين عام سلطة وادي الاردن المهندس موسى الجمعاني واسالة المياه على جميع مزارعي الخضروات للتخفيف من آثار موجة الصقيع مؤكدا بان ضخ المياه خلال ليلة الصقيع قد حد من نسبة الضرر حيث لم تتجاوز نسبة الاضرار في المنطقة الشمالية 20 بالمائة.
ولفت عبيدات الى ان فرق المديرية تعمل على مدار الساعة وبامكان اي مزارع التقدم بطلب اسالة المياه وسيحصل على الكميات الكافية من المياه فوراً.
وقال المزارع علي لافي البشكمي ان الاصابة كانت اكثر حدة في المناطق الزورية حيث اتت على زراعات الكوسا والفاصولياء والبطاطا. مؤكدا بان قيام دائرة الارصاد الجوية بالابلاغ عن تعرض المنطقة الى موجة صقيع قبل يوم ساعد في اتخاذ القرارات الوقائية مما خفف من حدة الاصابة.وقال المزارع عبد الرحمن ابو الرب أن الاضرار كانت بسيطة في المناطق المرتفعة بعد اتخاذ اجراءات وقائية تمثلت باشغال النيران وتغطية ما امكن من المزروعات بالبلاستيك واسالة المياه من قبل سلطة وادي الاردن واشار المزارع رجا عبد النورس الى تعرض محصوله من اشتال الكوسا للتلف الكامل مبيناً بأن الموجة كانت قاسية خاصة وانها جاءت على ليلتين متتاليتين وأن وسائل الوقاية تكون بالعادة ضعيفة في مثل هذه الحالات فهي لا تمنع الاصابة بل تخفف من نسبة الضرر.
الأغوار الجنوبية
الصقيع ناتج عن تقلبات الطقس وانخفاض درجات الحـرارة والامراض الفطرية.
عبر مزارعو الأغوار الجنوبية عن تخوفهم من تقلبات الطقس التي تتسم بالبرودة نتيجة انخفاض درجات الحـرارة في ساعات الصباح والمساء وانحباس الإمطارلما له من اثر سلبي على المحاصيل الزراعية نتيجة أمـراض البياض الدقيقي واللفحة المبكرة التي تصل 30% من المساحات المزروعة مطالبين بحملة وطنية شاملة.
وقال المزارع محمد عليان أن ما تشهده مزروعات المنطقة من برودة الطقس وهبوب رياح جافة ومع دخول أربعينية الشتاء تأثر سلبا على واقع الزارعة موضحاً أن الآفات الزراعية يصعب التغلب عليها رغم عمليات الرش والمقاومة بالمبيدات ، داعيا الجهات المعنية للعمل على تشكيل لجنة للاطلاع على واقع الزراعة وحصر الأضرار.
وأشار محمد عبد الى أن غالبية المزارعين يستشعرون الخطروالضرر الذي يمكن أن يلحق في محاصيلهم خصوصا البندورة والباذنجان بسبب الرياح الجافة والباردة والإمراض الحشرية موضحا أن بعض المزارعين اضطروا إلى تغطية جزء من محصولهم المتأخرالإنتاج بالبلاستيك عشية تعرضه للصقيع والأوبئة.
المزارعون خلف عفنان وحسني الرواشدة وحسن المشاعلة أشاروا ان تحول اوراق البندروة إلى اللون البني بما يشبه (التعفن) والذي يطلقون عليه اللفحة المبكرة ، موضحين أن الحالة ناتجة جراء تقلبات الطقس ونقص مياه الري.ويؤكد المزارع المهندس احمد الهياجنة وسليم مسلم أن نسبة انتشار الأمراض الفطرية تصل نحو 30% من المساحة المزروعة حيث تتركز في محصول البندروة.
وأوضح المزارع إبراهيم حسين أن كلفة مزرعته بلغت آلاف الدنانير ، منوها إلى أن ما أصاب مزرعته من ضرر بفضل برودة الطقس.
المزارع سلمان اقطيش أكد أن بعض المالكين للأراضي لم تتضرر مزروعاتهم وإن أصابها الضرر فلم تتجاوز 5% من مساحة زراعتهم ويعود ذلك إلى السيولة النقدية لديهم التي تمكنهم من القيام بعمليات الرش والمكافحة.
واجمع المزارعون جميل النوايشة وخالد الجعارات وعبدالغني الحباشنة أن ما أصاب المزروعات من بياض دقيقي ولفحة مبكرة ناتج عن العوامل الجوية المتقلبة رغم الإرشاد وعملية الرش.
رئيس قسم الوقاية النباتية في مدير الزراعة المهندس نائل الكواليت بين أن المساحة المستغلة بالخضار الشتوية في المنطقة تصل قرابة 40 ألف دونم وتعد البندورة المحصول الرئيس بمساحة 30 الف دونم ومشكلة الأمراض الفطرية تتفاوت من منطقة إلى أخرى وتتركز في الأراضي شبه المالحة وان ظهورها لم تتجاوز نسبته 10% وهي ناتجة عن العطش وإهمال المزارع لعمليات الرش والمكافحة المستمرة ، مشيرا إلى أن مديرية الزراعة تعمل من خلال 11 مدرسة حقلية في مناطق اللواء تهدف إلى توعية وإرشاد المزارعين.
جرش
قال مدير زراعة جرش المهندس محمد الشرمان ان تاثير موجة الصقيع انحسر تاثيرها على المناطق المرتفعة في محافظة جرش لافتا الى ان هذه المناطق مزروعة بالاشجار المثمرة كالزيتون واللوزيات ولا تتاثر بمثل هذه الاجواء الشديدة البرودة.
واضاف ان غالبية الزراعات الخضرية لا سيما التي تؤكل طازجة تتوزع على المزارع المنتشرة في المناطق المنخفضة والتي كان تاثير موجة الصقيع فيها محدودا.
وحفاظا على سلامة المزورعات الطازجة نصح الشرمان المزارعين باجراء الري التكميلي اضافة الى اصدار الادخنة بالقرب من المزارع والبيوت البلاستيكية لتكوين طبقة لكسر حدة البرودة في ساعات الليل .
وفيما يتعلق بانحباس الامطاراوضح الشرمان اننا لم نصل الى الخط الاحمر "الجفاف"حيث ما زلنا في بداية الموسم مؤكدا ان هطول أي كمية من الامطار من شانها ان تنعش الزراعات الحقلية خاصة تلك التي لم تنبت بعد اما البذور التي نبتت فوق سطح التربة بارتفاع 2 - 4 سم فلا امل مرجو منها .
وحول اثر موجة الصقيع على الطرق العامة اكد مدير دفاع مدني جرش العقيد عيسى الهلال انه لا حوادث تذكر وقعت في المحافظة جراء هذه الموجة .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش