الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بمشاركة 12 دولة عربية واجنبية * افتتاح أعمال الاجتماع التنسيقي السادس لدول حوض «الابيض المتوسط»

تم نشره في الأحد 17 كانون الأول / ديسمبر 2006. 02:00 مـساءً
بمشاركة 12 دولة عربية واجنبية * افتتاح أعمال الاجتماع التنسيقي السادس لدول حوض «الابيض المتوسط»

 

 
السلط - الدستور - رامي عصفور
قال وزير الزراعة الدكتور مصطفى قرنفلة إن دول المنطقة تواجه مشاكل عدة أهمها شح المياه والأردن ليس ببعيد عن هذه المشاكل فهو يواجه ندرة في المصادر المائية ومحدودية الأراضي الزراعية إذ لا تتعدى المساحة القابلة للزراعة في المملكة 7,5% فقط يقع معظمها في حدود البلديات أما الأراضي المستغلة فعليا فلا تتجاوز 2,3% كما تواجه الزراعة تحديات عديدة تتمثل بمحدودية الأسواق والتشدد بوضع المواصفات الفنية للمحصول المصدر وتعتبر المواصفات الأوروبية للتصدير من أهمها .
وأضاف الدكتور قرنفلة خلال افتتاحه أعمال الاجتماع التنسيقي السادس لمجموعة عمل الزراعة المحمية في دول حوض البحر الأبيض المتوسط التابع لمنظمة الأغذية والزراعة الدولية ( الفاو ) والذي نظمه المركز الوطني للبحوث الزراعية ونقل التكنولوجيا في عين الباشا بالتعاون مع منظمة الفاو وبمشاركة 12 دولة عربية وأجنبية ، إن الحكومة عملت بالتعاون مع القطاع الخاص وبجهود حثيثة على تطوير الزراعة بشكل عام والمحمية بشكل خاص وشهد الأردن ازديادا في المساحة المخصصة للزراعة المحمية وأصبح من الدول المصدرة للأسواق الأوروبية والأسواق العربية وذلك بعد أن طبق المزارعون التكنولوجيا الحديثة وأصبح بإمكان المزارع زراعة محصولين وأحيانا ثلاثة محاصيل في العام الواحد وتضاعفت إنتاجية الدونم الواحد في بعض الحالات .
وأشار الى أن الحكومة ركزت في مشاريعها على الإنتاج الزراعي بشكل عام وعلى سلامة الغذاء بشكل خاص وتبنيها إستراتيجية لتطوير القطاع الزراعي الخاص تمثلت بالتركيز على النوعية بما يضمن إنتاجا آمنا وكان للتدريب دوره في تحسين قدرات المزارعين والمرشدين الزراعيين وكذلك العاملين في القطاع الزراعي مؤكدا أنه يتم حاليا تطوير مختبر خاص لفحص الأثر المتبقي في المنتجات الزراعية ليتماشى مع الاهتمامات الإقليمية كما وتم تشكيل مجموعة عمل وفريق تدريب خاصين بالمواصفات الأوروبية ويعمل على تطبيقها وذلك من اجل تسهيل عملية التصدير لهذه الأسواق ويأتي تشكيل فريق خاص بتحديد مواصفات المحاصيل المصدرة شبيهه بتلك الخاصة بالتصدير للأسواق الأوروبية .
وألقى مدير عام المركز الوطني للبحوث الزراعية الدكتور عبد النبي فردوس كلمة أشار فيها إلى أن عمل مجموعة الزراعية الدولية بدأ في عام 1993 من قبل 11 دولة والذي يهدف إلى تبادل الخبرات في مجال الزراعة المحمية حيث يلعب المركز الوطني دورا حيويا في تطوير هذه الزراعة من حيث زيادة الإنتاج وتحسين النوعية مشيرا إلى أن المساحة المزروعة في هذا المجال ازدادت من 1734 دونما إلى 2300 دونم بارتفاع ما نسبته 25% وهي مرشحة للارتفاع في الفترة القادمة كما زاد الإنتاج إلى 16 ألف طن .
من جانبه أشار ممثل منظمة الأغذية والزراعة الدولية في الأردن الدكتور احمد المنياوي إلى أهمية دور المجموعة في زيادة الإنتاج الزراعي من البيوت المحمية حيث تضم المجموعة الدول الأوروبية الواقعة على حوض البحر المتوسط وتهدف إلى نقل التكنولوجيا الحديثة للدول الأخرى الأعضاء وتبادل الخبرات مشيرا إلى أن الأردن سيترأس المجموعة للسنتين القادمتين لما يتمتع به من خبرة وتجربة في هذا المجال . ويشارك في الاجتماع الذي يستمرأربعة أيام ممثلين عن وزارت الزراعة ومراكز البحوث وخبراء في مجال الزراعة المحمية من دول مصر وألمانيا وإيطاليا ومالطا والمغرب وليبيا وفلسطين وإسبانيا وسوريا وتونس وتركيا بالإضافة إلى الأردن حيث سيتم خلال الاجتماع مناقشة آخر التطورات والتقنيات المستخدمة في الزراعة المحمية خاصة المتعلقة بتحسين نوعية وسلامة المنتجات الزراعية بالإضافة إلى إدخال نظام الزراعة العضوية ويشتمل الاجتماع على عقد ورشة عمل للمزارعين والمرشدين والباحثين الزراعيين حيث سيقدم عدد من الخبراء من منظمة الأغذية والزراعة الدولية محاضرات حول طرق الإنتاج والممارسات الزراعية الصحيحة والمناسبة التي تضمن سلامة المنتج وأحدث تصاميم البيوت الزراعية التي تناسب الظروف المناخية للحصول على إنتاج جيد وبنوعية عالية .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش