الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اكد انها اول جامعة عربية خاصة غير ربحية متخصصة بالدراسات العليا فقط * التل : «جامعة عمان العربية» مناظرة للجامعات المرموقة في العالم المت

تم نشره في الاثنين 11 كانون الأول / ديسمبر 2006. 02:00 مـساءً
اكد انها اول جامعة عربية خاصة غير ربحية متخصصة بالدراسات العليا فقط * التل : «جامعة عمان العربية» مناظرة للجامعات المرموقة في العالم المت

 

 
* لا بطالة بين خريجي الجامعة من حملة الدكتوراه والماجستير

عمان - بترا
قال الدكتور سعيد التل رئيس جامعة عمان العربية للدراسات العليا ان هذه الجامعة هي اول جامعة عربية خاصة غير ربحية متخصصة بالدراسات العليا فقط ، وان تأسيسها جاء لتكون انموذجا للجامعات الخاصة في الاردن والوطن العربي ولتكون كذلك مناظرة للجامعات الخاصة المرموقة "غير الربحية" في دول العالم المتقدم.
وأضاف في مقابلة مع وكالة الانباء الاردنية - بترا - ان هذه الجامعة التي اسست على مبادىء العقل وقواعد الخلق لتؤدي رسالة الجامعة بأمانة تقوم بوظائفها بكفاية وتحقق اهدافها بإخلاص من اجل توفير دراسات عليا للطلبة الاردنيين والعرب خاصة وان هناك مايزيد على عشرة آلاف طالب اردني يتابعون دراساتهم العليا خارج البلاد في جامعات يمكن القول ان "المستوى التعليمي في نسبة كبيرة منها ليس بالمستوى الذي نرضاه لطلبتنا" .
البحث العلمي
وقال ان الجامعة تعطي التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع الاهتمام الذي تستحقه في وقت نجد معظم الجامعات ينحصر جهدها في التعليم فقط .
وشدد على ان الجامعات المرموقة في الدول المتقدمة تلعب دورا مهما كقيادة فكرية لهذه الدول ولمؤسساتها وتلجأ مؤسسات هذه الدول الى الجامعة لأخذ الرأي والمشورة ، في وقت نجد ان هناك انفصاما بين الجامعات العربية من جهة وأصحاب القرار من جهة اخرى ، ونحن في هذه الجامعة نحاول ان نستبدل الانفصام بجسر في اتجاهين .
وقال الدكتور التل ان جميع إيرادات الجامعة التي تتأتى من الرسوم التي يدفعها الطلبة ومن بعض نشاطات الجامعة من التبرعات التي ترد اليها يتم إنفاقها كلها على الجوانب التي تسهم في تأدية الجامعة لوظائفها بكفاية ، مبينا ان الفرق بين الايرادات والمصروفات يعاد ضخه في موازنة الجامعة للسنة التالية كإيرادات .
خريجو الجامعة
وفي رده على سؤال ان كان هناك بطالة بين خريجي الجامعة قال الدكتور التل انه لا توجد مشكلة بطالة بين حملة الدكتوراه والماجستير لان مؤسسات الدولة الاردنية بحاجة ماسة الى حملة هاتين الدرجتين شريطة ان يكونوا على مستوى يتناسب مع مستوى هاتين الدرجتين علما وكفاءة مؤكدا ان لابطالة بين خريجي عمان العربية للدراسات العليا خاصة ان غالبيتهم يعملون في مؤسسات الدولة ومرافقها وهذا يسهم في تطوير ورفع مستوى ادائهم لوظائفهم .
الجامعات المرموقة
وأضاف"أدعي" وأرجو ان اكون صادقا بإذن الله في ادعائي ان جامعة عمان العربية للدراسات العليا في ادائها لرسالة الجامعة وقيامها بوظائفها وتحقيقها لأهدافها هي واحدة من افضل الجامعات العربية في ذلك ان لم تكن افضلها على الاطلاق وستكون بمشيئة الله وفي اقرب فرصة في مصاف الجامعات المرموقة في العالم .
وقال ان الجامعة تحرص على تطوير متطلبات العملية التعليمية التعلمية من حيث استقطاب الاساتذة والباحثين الاكفياء من جهة وعلى تطوير هيئاتها التدريسية من جهة اخرى ، كما تسعى الى تطوير متطلبات العملية التعليمية الاخرى من مرافق ووسائل وأدوات تعليمية.
قضية سطحية
وحول ما تردد عن وجود خلاف بين الجامعة ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي قال الدكتور التل حول مسألة إدراج التخصص الفرعي للطالب في تخصصات المناهج وطرق التدريس على مصدقة الدرجة العلمية الممنوحة من الجامعة قال ان اغلب الجامعات المرموقة في العالم لاتدرج اسم التخصص الرئيس ولا التخصص الفرعي على المصدقة الجامعية ، والسبب في ذلك ان معرفة اسم التخصص الرئيس او الفرعي انما تكون من خلال كشف علامات المساقات "المواد" التي درسها الطالب لان هذا الكشف يحدد مثلا ان التخصص الرئيس للطالب هو المناهج وطرق التدريس وان التخصص الفرعي هو"اساليب وطرق التدريس في الرياضيات"وهذا هو الاسلوب المتبع في اغلب الجامعات المتقدمة في العالم .
وأضاف ان هذه القضية سطحية وشكلية لاقيمة لها ولا تستحق كل هذه الضجة التي اثيرت حولها .
النقد الموضوعي
وحول تعامل الجامعة مع الانتقادات التي توجه اليها قال الدكتور التل اننا نرحب بأي نقد شريطة ان يكون موضوعيا بناء وقائما على المعلومة الدقيقة وعلى قواعد الخلق ومبادىء العقل .
اما النقد المغرض فلا تعليق لي عليه ، مضيفا يجب ان نتذكر ان مجتمعنا بسبب عوامل كثيرة توجد فيه فئة ولحسن الحظ محدودة جدا تهاجم كل فكرة رائدة وكل مشروع واعد وعمل طموح وتنتقص من قيمة كل جهد قيم ، وقد وصفهم المرحوم سعد جمعة في كتابه"مجتمع الكراهية" بقوله"انهم ضد كل تقدم ، ضد كل نجاح ، ضد كل خير".
معالجة الخلافات
وحول العقوبات التي فرضتها وزارة التعليم العالي على جامعة عمان العربية للدراسات العليا والتي وصلت الى تغريمها 1,4 مليون دولار قال الدكتور التل ان الغرامات التي اوقعتها وزارة التعليم العالي على الجامعة او التي تفرضها على اي جامعة هي كما تتصور الوزارة انها تنتقص من ارباح اصحاب الشركة المالكة للجامعة في حين ان الغرامات التي تفرضها على عمان العربية للدراسات العليا"غير الربحية" تنتقص مما يمكن ان توفره هذه الاموال للجامعة من امكانيات تسهم في تطوير الجامعة.
وأضاف ان مثل هذه "العقوبات والغرامات لاتتناسب مع توجيهات جلالة الملك بدعم مؤسسات التعليم الخاصة ورعايتها" .
وقال ان فرض عقوبة تتجاوز المليون دينار وبهذا الحجم لم نعرف في التاريخ ان تم فرضها على مؤسسة اكاديمية في العالم .
وقال ان الحوار هو اسلوب معالجة الخلافات بين مؤسسات التعليم العالي والوزارة وليس العقوبات .
الطاقة الاستيعابية
وأضاف ان الخلاف مع الوزارة كان حول الطاقة الاستيعابية للجامعة التي كانت طاقتها عام 2003 ـ 1126 ـ طالبا وعندها كانت مساحة مباني الجامعة 3800 م2 وعدد اعضاء الهيئة التدريسية 34 عضوا متفرغا و 59 غير متفرغ الا ان مساحة مباني الجامعة حاليا تبلغ 2م23540 وأعضاء الهيئة التدريسية 126 متفرغا و 89 غير متفرغ 00 ولم تعترض اي من لجان الاعتماد على هذه الاعداد .
وقال انه بناء على التوسع بمساحة المباني بأضعاف مضاعفة كما هو مبين والزيادة الكبيرة بأعداد اعضاء الهيئة التدريسية من متفرغين وغير متفرغين طلبنا من وزارة التعليم العالي زيادة الطاقة الاستيعابية للجامعة .
وأكد ان مثل هذه العقوبات لها بداية اثر معنوي فالخلاف هو على الطاقة الاستيعابية لكن طرحه عبر وسائل الاعلام أظهر وكأن جامعتنا ارتكبت مخالفات كبيرة جدا وهذا غير صحيح مما دفع طلبة من دول الخليج العربية ان يبحثوا عن جامعات في بلدان اخرى بدلا من الاتجاه للاردن وهذا لا ينسجم مع تطلع جلالة الملك بان يكون الاردن جامعة العرب .
كما ان اعدادا من الطلبة الاردنيين اتجهوا للدراسات العليا في جامعات خارج الاردن وعددهم نحو 1200 طالب اتجهوا للدراسة في جامعات ليست بمستوى جامعة عمان العربية للدراسات العليا .
إلغاء العقوبة
وعبر عن امله في ان تكون هذه المشكلة سحابة صيف تمر بها هذه الجامعة داعيا وزارة التعليم العالي الى إلغاء العقوبات على ان تسحب الجامعة الدعاوى التي رفعتها ضد الوزارة بشأن هذه العقوبات .
وقال انه لاتوجد في الوطن العربي جامعة تقيم اطروحة الدكتوراة بطريقة مكتومة الا جامعة عمان العربية للدراسات العليا ومن خلال مقيم من خارج الجامعة وأحيانا ترفض الاطروحة او تعدل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش