الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جلالته التقى موسى وأكد على ضرورة بلورة موقف عربي موحد...الملك: ما يجري في لبنان حرب همجية..والأردن يقـدم كـل دعم ممكن للبنانيين

تم نشره في الجمعة 4 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
جلالته التقى موسى وأكد على ضرورة بلورة موقف عربي موحد...الملك: ما يجري في لبنان حرب همجية..والأردن يقـدم كـل دعم ممكن للبنانيين

 

 
عمان - بترا
قال جلالة الملك عبدالله الثانـي ان "الحرب الهمجية" التي تشنها إسرائيل على لبنان أضعفت أصوات الاعتدال في المنطقة وأدخلت الشرق الأوسط في دوامة عنف سيدفع الجميع ثمنها. وشدد جلالته أن لا حل عسكرياً للأزمة في لبنان ، واعتبر انه طالما هناك احتلال سيكون هناك مقاومة ، وأكد أن احتلال إسرائيل للأراضي العربية هو أساس الصراع في الشرق الأوسط .
ورأى جلالة الملك ، الذي طالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته الاخلاقية والسياسية في وقف "العدوان الإسرائيلي على لبنان" ، أنه "إما سلام يعيد الحقوق ويرفع الظلم ويعطي الأمل ، وإما دخول في دوامة من العنف والعداء". وقال إنه لا يمكن لأحد أن يقبل ما يجري في لبنان وأن "هذه الأعمال الإجرامية أعمال مدانة ، وإن العدوان الإسرائيلي على لبنان تجاوز كل حد ويجب أن يتوقف فوراً". وأوضح جلالته أن الغضب على ما يجري في لبنان وغزة ليس فقط على المستوى الشعبي "فنحن أيضا غاضبون.. رأينا المذبحة التي ذهب ضحيتها الأطفال والنساء في قانا ".
وقال عندما شاهدت جريمة قصف مطار بيروت شعرت بالصدمة والغضب ، ووجهت المسؤولين فورا لبدء الاتصالات للمساعدة في إصلاحه. وأوعزت بإرسال طائرات أردنية للبنان بالرغم من تعثر الاتصالات الأولية لتحقيق ذلك.. وقلت لرئيس هيئة الأركان المشتركة: "اذهبوا إلى لبنان حتى لو كان هنالك خطر في تعرض طائرتنا للقصف". «طالع ص2»
نحن نشاهد مناظر القتل والدمار في لبنان الذي نعتبره نموذجا للتقدم والديمقراطية والانفتاح في المنطقة ، ونغضب جدا حين نرى الحرب الهمجية عليه.. لا يمكن لأحد أن يقبل ما يجري في لبنان ، فهذه الأعمال الإجرامية ، أعمال مدانة لا يمكن تبريرها بأي شكل من الأشكال.
وشدد جلالته أنه لا حل عسكريا للأزمة في لبنان وأن إسرائيل لن تحمي نفسها بدباباتها وبسلاح الجو بل من خلال الوصول الى سلام عادل يعيد الحقوق العربية.
وقال جلالته إن على إسرائيل أن تدرك أنه "لا حل في الجنوب اللبنانـي دون اتفاق مع الحكومة اللبنانية ولا حل في فلسطين دون إعادة الحقوق الفلسطينية". وشدّد جلالة الملك أنه "يجب أن يدرك العالم أن القضية الفلسطينية هي الأساس في كل ما يجري ، وهي جوهر الصراع ، وعليه ان يعترف بأن للشعب الفلسطيني أرضا محتلة يجب استعادتها".
وأكد جلالة الملك أن "الشعوب العربية ترى في حزب الله الآن بطلاً لأنه يواجه العدوان ويدافع عن أرضه".. وتلك - قال جلالته ، حقيقة على أميركا وعلى العالم أن يفهماها "طالما هناك عدوان واحتلال ، سيكون هنالك مقاومة وسيكون هنالك امتداد شعبي ودعم للمقاومة".
وأضاف جلالة الملك ، الذي أكد أن الأردن سيستمر بتقديم كل دعم ممكن للبنانيين ، أن "الحرب لن تحقق شيئا. (ذلك أن) نهاية الصراع في إحقاق الحقوق ، في رفع الظلم ، في اقناع الناس بأن هناك عملية سلمية ستنهي الاحتلال وستوفر بداية لحياة آمنة كريمة".
وقال جلالته في مقابلة مع صحيفتي "الرأي" و"الغد" نشرتاها امس إن المطلوب عربياً هو أن تكون هناك خطة استراتيجية موحدة في مواجهة التحديات سواء في فلسطين أو العراق أو لبنان. وحذر جلالة الملك من أن غياب موقف عربي موحّد لمواجهة التحديات الإقليمية سيكون "خيانة لشعوبنا ". لكن جلالته بدا متفائلا حول إمكانية إطلاق جهد فاعل حين قال "هناك إدراك انه إذا لم نتحدث بصوت واحد فإننا سندفع الثمن". وحذر جلالة الملك من أن"تهميش الدور العربي وترك القرار العربي نهباً لقوى إقليمية سيترتب عليه تحالفات لن تكون إطلاقاً لصالح العرب ".
وحول انعكاس الخلافات بين دول عربية وإيران والأزمات الإقليمية الأخرى على علاقات الشيعة بالسنة قال جلالته "إن القضية ليست دينية والموضوع ليس سنة وشيعة". ووصف جلالته بـ"المجرم" كل من يحاول زرع الفتنة بين السنة والشيعة. وأضاف "أنا سليل آل البيت ووحدة الصف الإسلامي رسالة نحملها وندافع عنها".
وأكد جلالة الملك على ضرورة بلورة موقف عربي موحد للتعامل مع الأزمة الراهنة في لبنان ، وصولا إلى وقف فوري لإطلاق النار يجنب الشعب اللبناني المزيد من القتل والدمار.
وقال جلالته خلال استقباله امس أمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى إن تدهور الأوضاع الناجم عن استمرار العدوان الإسرائيلي على المدن والقرى اللبنانية قد أدى إلى خلق مأساة حقيقية للشعب اللبناني.
واشار إن الأردن سيستمر بالتنسيق ومساعدة الدول العربية الراغبة في إرسال إمدادات للشعب اللبناني في هذا الوقت.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش