الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نظمتها كلية الدفاع الوطني الملكية * ندوة حول مفهوم الأمن في الأردن * لرؤساء البلديات والقيادات المدنية في الكرك

تم نشره في الخميس 3 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
نظمتها كلية الدفاع الوطني الملكية * ندوة حول مفهوم الأمن في الأردن * لرؤساء البلديات والقيادات المدنية في الكرك

 

 
الكرك - الدستور -
أمين المعايطة ومنصور الطراونة
نظمت كلية الدفاع الوطني الملكية الاردنية امس في محافظة الكرك ندوة بعنوان "مفهوم الامن في الاردن" شارك فيها رؤساء البلديات والقيادات المدنية في المحافظة ومحاضرون من دائرة المخابرات العامة وكلية الدفاع الوطني الملكية الاردنية ومديرية الامن العام.
وتناول المحاضرون في الندوة خمسة محاور هي مفهوم الامن الوطني الاردني وسياسة الامن الداخلي الاردنية والتحديات التي تواجه الامن الداخلي ومكافحة الارهاب ورسالة عمان ووظيفة اجهزة الدولة في المساهمة بالامن.
وتأتي هذه الندوة تحقيقا لرؤى جلالة الملك عبدالله الثانـي وتنفيذا لسياسات القيادة العامة للقوات المسلحة الاردنية في التواصل مع المؤسسات الوطنية الكبرى وتأهيل القيادات الاردنية العليا في مجالات الامن الوطني الاردني ووظائف التخطيط الاستراتيجي وتنمية مهارات القيادة العليا لكبار موظفي الدولة من اجل بلورة المفاهيم المشتركة للقضايا التي تتعلق بالامن الوطني.
وناقش برنامج الندوة الافكار المتعلقة بمقومات الامن الوطني الاردني بمفهومه الواسع السياسي والاقتصادي والعسكري والاجتماعي والعلمي والمعلوماتي والتعرف على المنظومة الاردنية للامن الوطني واليات التخطيط الاستراتيجي وتنمية الفهم المتبادل ومفاهيم العمل المشترك بين البلديات في اطار المصلحة العامة والاهداف الوطنية العليا.
واكد محافظ الكرك فواز نجيب ارشيدات ان الوطن هو الشعار الاول لكل الاردنيين الذين يعيشون على ارضه مشيدا بدور كلية الدفاع الوطني في تنمية وتوعية المواطنين حول مفهوم الامن الوطني الاردني وتوسيع قاعدة الحوار مع كافة المؤسسات وشرائح المجتمع المختلفة للحفاظ على الامن والاستقرار اللذين ينعم بهما الاردن بفضل قيادته الهاشمية الحكيمة.
وركز العقيد الركن يحيى القضاة على مفهوم الامن الوطني الاردني ودوره في حماية قيم المجتمع ضد التهديدات الخارجية والداخلية بغض النظر عن شكلها ومصادرها مبينا ان مفهوم الامن مرتبط بالتنمية وانه تعبير عن الحالة السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي يعيشها المواطن.
واستعرض مكونات الامن الوطني وعناصره وخصائصه السياسية والاجتماعية والعسكرية والمعنوية والتكنولوجية مشيرا الى الاعتبارات العامة لوضع استراتيجية الامن الوطني الاردني واهمها الاختصاصية والشمولية والتكاملية والمؤسسية على كافة مستويات الدولة حيث تحتاج الاستراتيجية الى عدة عناصر داعمة اهمها دوائر مستويات الامن الوطني الداخلية والاقليمية والدولية والنظرة الاردنية لمفهوم الامن الوطني ضمن النظم الديمقراطية التي تهدف الى امن وطني شامل.
وتناول العميد الركن فهد الكساسبة سياسة الامن الداخلي واهمية اشراك المواطن في العملية الامنية وتوفير المناخ الاستثماري والاهتمام بالبيئة والتوعية الامنية والامن الاجتماعي واحترام حقوق الانسان وضبط العماله الوافدة وتحديد اماكن سكنها.
واشار الى الوضع الامني في المملكة لافتا الى ان معدلات الجريمة خلال السنوات الثلاث الاخيرة بلغت عام 2003 حوالي 29 الفا 756و جريمة وفي عام 2004 وصلت الى 29 الفا 927و جريمة اما خلال عام 2005 فقد وصلت معدلات الجريمة 29 الفا 513و جريمة اي ان هناك ثباتا في عدد الجرائم رغم الزيادة الطبيعية في عدد السكان.
واوضح الكساسبة ان عدد الحوادث المرورية التي وقعت في المملكة عام 2005 وصلت الى 83 الفا 129و حادث سير نجم عنها 790 حالة وفاه و جرح 17 الفا 579و مواطنا وبلغ عدد الجرائم في مجال المخدرات عام 2005 حوالي الفي جريمة لافتا الى ان اهم مرتكزات الامن الداخلي الاساسية هي البنية التحتية والقيادة السياسية وقيام اجهزة الامن بواجباتها في اطار احترام المواطن.
وعرض العميد صالح الزيودي الى التحديات التي تواجه الامن الداخلي ومكافحة الارهاب مشيرا الى التحديات الخارجية والداخلية التي تواجه الامن الوطني في الاردن وان التعامل مع هذه التحديات يجب ان يكون بتكاتف جميع الجهود لافتا الى ان اهم التحديات الخارجيه هي الازمات التي تقع شرق وغرب وشمال الاردن اما التحديات الداخلية فاهمها الاقتصاد واختلال معادلة الموارد والسكان وتوزيع المكتسبات بعدالة.
وقال ان هناك خلطا بين مفاهيم الارهاب والمقاومة ونسعى جميعا الى الحفاظ على امن الوطن مبينا ان الارهاب يستهدف امن المملكة في الداخل والخارج.
وتناول اللواء الركن المتقاعد الدكتور صالح المعايطة رسالة عمان وانها صدرت بتوجيهات ملكية سامية مشيرا الى ان غياب العدالة يشكل بيئة خصبة للارهاب والتطرف وان الانسان الذي يعتقد انه يمتلك الحقيقة المطلقة هو انسان شديد الخطر ويجب وضع خطوط دفاع اولية ضد التكفير والتطرف من خلال البيت والروضة والمدرسة والجامعة والمؤسسات الاعلامية والثقافة وتفعيل دور الحكام المحليين والمشاركة الدولية الاقليمية والاهتمام بالشباب.
ولفت العقيد الركن اسماعيل العمرو الى وظيفة اجهزة الدولة ومساهمتها في الامن من خلال متغيرات البيئة الاستراتيجية وادوار الوزارات والمؤسسات المستقلة وادوار البلديات والحكام الاداريين.
وجرى في نهاية الندوة حوار تركز على اسئلة ومداخلات المشاركين حول مفهوم الامن الوطني الاردني وضرورة توفير الاسس المتينة لخلق المناخ الامني المناسب في ظل الظروف الدولية التي تعصف بالمنطقة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش