الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك يؤكد دعمه لخطة السنيورة لنزع فتيل الازمة وحرص الاردن على تنسيق الموقف العربي: مشروع قرار فرنسي اميركي يتضمن خطة من 3 مراحل

تم نشره في الأحد 6 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
الملك يؤكد دعمه لخطة السنيورة لنزع فتيل الازمة وحرص الاردن على تنسيق الموقف العربي: مشروع قرار فرنسي اميركي يتضمن خطة من 3 مراحل

 

* مشروع قرار فرنسي اميركي يتضمن خطة من 3 مراحل * المشروع يدعو الى وقف للاعمال الحربية يفضي الى وقف دائم للنار واتفاق سياسي وقوات دولية باشراف الامم المتحدة * حزب الله: لا وقف للقتال مع بقاء جندي اسرائيلي في الجنوب المقاومة تفشل انزالا في صور.. ومنشورات اسرائيلية تطالب سكان صيدا بالرحيل
عمان - بترا، عواصم - وكالات الانباء: أكد جلالة الملك عبدالله الثانـي أمس دعمه للخطة التي طرحها رئيس الوزراء اللبنانـي فؤاد السنيورة لنزع فتيل الأزمة المتفجرة في المنطقة والتي راح ضحيتها العديد من أبناء الشعب اللبنانـي الذي يعاني يوميا القتل والتشريد والدمار جراء استمرار العدوان الإسرائيلي على لبنان.
وجدد جلالته، في اتصال هاتفي مع السنيورة، إدانته للاعتداءات الإسرائيلية والمجازر التي ترتكب بحق الشعب اللبناني والتي تعد انتهاكا صارخا لكافة المبادىء الإنسانية والأخلاقية والأعراف والمواثيق الدولية.
كما أكد جلالة الملك حرص الأردن على تنسيق الموقف العربي واستمرار المملكة ببذل الجهود على مختلف الصعد الإقليمية والدولية لإيجاد حل للأزمة القائمة، مجددا جلالته وضع الأردن لكافة إمكانياته تحت تصرف لبنان في هذه الأوقات العصيبة.
وأعرب جلالته عن التزام الأردن بمواصلة تقديم المساعدات الإنسانية للشعب اللبنانـي وعن استمرار جسر الإغاثة الجوي الذي يربط العاصمتين عمان وبيروت وعلى مدار الساعة بنقل كل ما يحتاجه لبنان وشعبه في هذه المرحلة.
من جانبه، أطلع رئيس الوزراء اللبنانـي جلالة الملك على تطورات الأوضاع في لبنان والجهود التي تقوم بها الحكومة اللبنانية لوقف العدوان الإسرائيلي.
وأعرب السنيورة لجلالته عن تقديره لكافة أشكال الدعم السياسي والإنساني الذي يقدمه الأردن للبنان في هذه الظروف الصعبة. وفي باريس، أعلن قصر الاليزيه أنه ''تم التوصل الى اتفاق بين الفرنسيين والاميركيين بشأن مشروع قرار حول الشرق الأوسط وضعته فرنسا للمطالبة بوقف شامل لاعمال العنف والعمل من اجل التوصل الى وقف دائم لاطلاق النار وايجاد حل على المدى الطويل''.
ونص المشروع، الذي وزع على الصحافيين، قريب مما كانت تطالب به فرنسا منذ البداية اي خطة من ثلاثة مراحل: وقف اطلاق نار ثم اتفاق سياسي وصولا الى ارسال قوة دولية تحت اشراف الامم المتحدة. ويدعو النص الى ''وقف كامل للاعمال الحربية يقوم اساسا على وقف فوري لجميع هجمات حزب الله وجميع العمليات العسكرية التي تنفذها اسرائيل''. ويؤكد النص على ضرورة ''احترام الطرفين احتراما صارما للخط الازرق'' الذي رسمته الامم المتحدة ليكون بمثابة حدود بين اسرائيل ولبنان. ويدعو مجلس الامن اسرائيل ولبنان الى ''دعم وقف اطلاق نار دائم وحل دائم'' يستند الى تسعة مبادئ بينها: - ''الاحترام الكامل من الجميع لسيادة لبنان واسرائيل وسلامة اراضيهما'' - ''ترسيم حدود لبنان لا سيما في القطاعات المتنازع عليها او غير الواضحة بما فيها مزارع شبعا''. - ''نشر قوة دولية في لبنان'' شرط ان توافق اسرائيل ولبنان ''مبدئيا، على مبادئ وعناصر حل دائم''. - ''اتخاذ تدابير أمنية لمنع تجدد المواجهات تشمل اقامة منطقة منزوعة السلاح بين الخط الازرق ونهر الليطاني'' باستثناء القوات المسلحة اللبنانية وقوات الامم المتحدة. - تطبيق اتفاق الطائف وقرارات الامم المتحدة منها القرار 1559 الذي يطالب بنزع اسلحة جميع الميليشيات في لبنان. - فرض حظر على الأسلحة الى لبنان باستثناء الاسلحة التي تجيز الحكومة اللبنانية استيرادها. وفي ما يتعلق بالقوة الدولية، اعرب مجلس الامن عن نيته السماح بنشر هذه القوة مستقبلا تحت ولاية الامم المتحدة، شرط الحصول على موافقة الحكومتين اللبنانية والاسرائيلية، بموجب قرار دولي يصدر لاحقا في اطار الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة ''لمساعدة القوات المسلحة والحكومة اللبنانية على ضمان اجواء آمنة والمساهمة في تطبيق وقف دائم لاطلاق النار وايجاد حل للازمة على المدى الطويل''.
ويطلب مجلس الامن من قوة الامم المتحدة الموقتة في لبنان ''يونيفيل''، بعد الموافقة على وقف كامل للاعمال الحربية، مراقبة تطبيقه والمساهمة في فتح ممر انساني للمدنيين وعودة النازحين الى ديارهم. كذلك يطلب منها مساعدة الحكومة اللبنانية في التحقق من ان اي قطعة سلاح لا تستورد من دون موافقتها. وطلب اخيرا من الامين العام للامم المتحدة كوفي انان رفع تقرير حول تطبيق القرار بعد اسبوع من إقراره. وقال توني سنو المتحدث باسم البيت الابيض ان بوش الذي سيجتمع مع وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس في وقت لاحق في مزرعته بتكساس على علم بتفاصيل مشروع القرار و''هو سعيد به.'' ووصف وزير السياحة الاسرائيلي اسحق هرتسوغ امس، مشروع القرار الفرنسي الاميركي بأنه ''مهم جدا''. وقال الوزير العمالي في تصريح للتلفزيون الاسرائيلي العام ''هذا مهم جدا لان المشروع يظهر اننا ندخل في مرحلة الدبلوماسية''. وشدد على ان الوقت ينفد بالنسبة لحملة الجيش الاسرائيلي في لبنان. وأكد وزير الطاقة اللبناني محمد فنيش، احد وزراء حزب الله في الحكومة اللبنانية، امس ان الحزب يرفض اي وقف لاطلاق النار مع وجود أي جندي اسرائيلي على الاراضي اللبنانية التي دخلها. وردا على سؤال عن موقفه مما اعلنه مساعد وزيرة الخارجية الاميركية ديفيد ولش بعد لقائه رئيس الحكومة فؤاد السنيورة قال فنيش ''لم افهم شيئا'' من التصريح معتبرا ان هدفه هو ''تلميع صورة الأميركي''.
وأجرى ولش امس محادثات في بيروت مع رئيسي الحكومة والبرلمان لم تفض الى رؤية مشتركة حول سبل التوصل الى وقف لاطلاق النار مع اسرائيل، وبالتالي الى حل للازمة بحسب مصدر رسمي لبناني. وشدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والامين العام للامم المتحدة كوفي انان في اتصال هاتفي امس على ضرورة اعلان وقف فوري لاطلاق النار في الشرق الاوسط وتبني قرار بهذا المعنى في مجلس الامن. وجاء في بيان وزعه الكرملين ان ''الوضع المتأزم في لبنان وفي الشرق الاوسط برمته كان في صلب الاتصال'' الهاتفي بين الرجلين.
واضاف البيان ان الطرفين ''اعربا عن قلقهما البالغ ازاء تطور الاحداث''. ميدانيا، استشهد 10 مدنيين لبنانيين جراء العدوان الاسرائيلي المتواصل على لبنان، فيما قتل خمسة اسرائيليين بينهم جنديان في معارك برية وبصواريخ حزب الله. وافادت اجهزة الاسعاف الاسرائيلية ان ثلاث نساء من عرب اسرائيل قتلن امس بصاروخ سقط في بلدة عرب العرامشة في القطاع الغربي من الحدود. وسقط حوالي 170 صاروخا على اسرائيل حتى مساء امس مما تسبب ايضا في اصابة 28 شخصا بشظايا احدهم اصابته خطيرة. وأصدرت المقاومة الاسلامية الجناح العسكري لحزب الله بيانا امس قالت فيه إنها دمرت ناقلة جنود إسرائيلية على أطراف بلدة عيترون اللبنانية في الجنوب.. وانهم اوقعوا طاقمها بين قتيل وجريح. وقالت اسرائيل امس انها تعتزم قصف ''مواقع اطلاق صواريخ حزب الله'' في صيدا اكبر مدن الجنوب وانذرت السكان بمغادرة المدينة. وقال متحدث باسم الجيش ان منشورات أسقطت على صيدا تدعو جميع المقيمين فيها للمغادرة. وبدأت إسرائيل امس قصفا عنيفا بالطيران والمدفعية على مدينة صور وقرى جنوبية اخرى، في اعتداءات وصفت بأنها الأعنف منذ بدء العدوان على لبنان. وأحصت الشرطة اللبنانية نحو 250 غارة منذ الصباح حتى الظهر إضافة إلى سقوط نحو أربعة آلاف قذيفة مدفعية على 15 قرية شيعية بالقرب من الحدود الاسرائيلية. كما استهدف القصف الجوي أيضا حي بئر العبد في الضاحية الجنوبية وطرقات راشيا الوادي ومنطقة سد القرعون والطرقات المجاورة للحدود اللبنانية السورية بين مزارع شبعا والمصنع. واعترفت إسرائيل بمقتل أحد جنودها وإصابة ثمانية آخرين في عملية إنزال في صور جنوب لبنان. وقال مسؤول في حزب الله إن وحدة إسرائيلية منقولة جوا حطت عند المدخل الشمالي لصور حيث نصب مقاتلو المقاومة الإسلامية الجناح العسكري لحزب الله كمينا، ودارت اشتباكات استمرت ثلاث ساعات.. انتهت بافشال الانزال الاسرائيلي. واعلنت المقاومة الاسلامية اصابة ستة جنود اسرائيليين بجروح في مواجهات في قرية عيتا الشعب اللبنانية الحدودية. واعترفت اسرائيل بمقتل أحد جنودها في هذه المواجهات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش