الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اقامة صلاة من أجل السلام في فلسطين ولبنان والعراق * قداس احتفالي لطائفة الروم الارثوذكس في «مار الياس» بعجلون

تم نشره في السبت 5 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
اقامة صلاة من أجل السلام في فلسطين ولبنان والعراق * قداس احتفالي لطائفة الروم الارثوذكس في «مار الياس» بعجلون

 

 
عجلون ــ بترا
شارك ابناء طائفة الروم الارثوذكس من كافة انحاء المملكة في مراسم الحج المسيحي في منطقة مار الياس التي اعتمدت كاحد اماكن الحج المسيحي الخمس في الاردن . وترأس مطران طائفة الروم الارثوذكس في الاردن وفلسطين فينتذكتوس القداس الاحتفالي الذي اقامته الطائفة بمناسبة عيد النبي إيليا الذي عاش في القرن التاسع قبل الميلاد في المنطقة.
وقال المطران فينتذكتوس ـ ان هذا المكان المقدس في ربوع محافظة عجلون شاهد منذ مئات السنين على الايمان القويم في هذا البلد العزيز واننا نرفع اكف الدعاء الى الله العلي القدير في هذا العيد المبارك ان يحفظ جلالة الملك عبدالله الثاني وان يبارك ابناء شعبنا مشيدا بجهود جلالته ودعوته المستمرة للسلام والمحبة ـ .
وأضاف المطران ـ اننا نجتمع اليوم من جميع انحاء الاردن في هذا المكان الذي عاش فيه النبي الياس وانحدر منه لنرفع الصلوات لينعم الله علينا بالسلام والامان ، جئنا إلى هنا لنثمن هذه العبادة الحق في هذا المكان المقدس بصوت النبي إيليا الذي يتردد صداه إلى يومنا هذا بين هذه الوديان الهادئة طالبين السلام والإستقرار في هذا البلد العزيز ـ .
وفي نهاية الاحتفال اقام المطران صلاة من اجل احلال السلام في لبنان وفلسطين والعراق ومن اجل ارواح الشهداء الذين سقطوا في كل مكان داعيا الله إن يحميهم وان يصرف عنهم كل مرض وسخط وبلاء وعدوان وان يحميهم من كل شدة .
كما كرم فينتذكتوس راعي طائفة الروم في الوهادنة الاب الياس حداد بتسليمه الصليب المقدس تقديرا لجهوده المميزة في الاعمال الصالحة وخدماته لابناء الطائفة من خلال الكنيسة والمدرسة. وحضر مراسم القداس الإحتفالي نائب مدير شرطة عجلون ومساعد مدير مكتب الاثار والنائب السابق رضا حداد وعدد من المواطنين وابناء طائفة الروم .
ومن الجدير بالذكر إن تل مار الياس الأثري يقع على بعد 9كم تقريبا إلى الشمال الغربي من مدينة عجلون ، ضمن منطقة حرجية تحيط بها الأشجار البرية وهو عبارة عن تل صغير يرتفع عن مستوى سطح البحر حوالي 900 متر. أما التسمية ، فترتبط بالنبي إيليا عليه السلام الذي ورد ذكره في القران الكريم وفي كتاب العهد القديم ، ومما يعزز هذه التسمية العثور على نص كتابي باللغة اليونانية فوق أرضية الفسيفساء ، حيث يذكر النص الكتابي النبي الياس بالإسم وبأن أرضية هذه الكنيسة الفسيفسائية قد قدمت تكريما له ، وكما يعتقد بأن قرية"لستب" التي تقع على بعد نصف كم إلى الغرب من موقع الكنيسة هي بالأصل منطقة"تشبي" التي ورد ذكرها في كتاب العهد القديم وتمثل مسقط رأس النبي الياس عليه السلام .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش