الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكميات غير متوفرة حسب البطاقات وتطرح عليهم بسعر السوق * مزارعو المفرق يستغربون بيعهم النخالة والشعير بأسعار غير مدعومة

تم نشره في الأحد 27 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
الكميات غير متوفرة حسب البطاقات وتطرح عليهم بسعر السوق * مزارعو المفرق يستغربون بيعهم النخالة والشعير بأسعار غير مدعومة

 

 
المفرق - الدستور - علي العرقان
أكد المزارعون في محافظة المفرق ان قرار وزير الصناعة والتجارة ببيع مادتي النخالة والشعير إلى أصحاب الحيازات لم يحقق غايته ، مشيرين إلى أن خدمة مربي المواشي تكون بتسليم أصحاب الحيازات الكميات المستحقة في بطاقاتهم والتي ستغنيهم عن شراء هاتين المادتين من السوق السوداء.
واستغرب المزارعون عرض الوزارة لبيع النخالة والشعير بسعر جديد لمن يريد أن يأخذ أكثر من حصته في الوقت الذي لم يتم فيه تسليم أصحاب المواشي الكميات المخصصة لمواشيهم حسب البطاقات الموجودة لديهم بل إن الوزارة عمدت إلى إنقاص المخصصات إلى النصف تقربيا.
«الدستور» التقت عددا من أصحاب المواشي المتواجدين عند مستودعات مديرية الصناعة والتجارة في المحافظة من اجل استلام كمياتهم ، حيث استغرب تيسير خدام المشاقبة وقبلان جبر إعلان الوزارة عن توفير كميات من مادتي النخالة والشعير وبسعر يوازي سعر السوق التجاري مشيرين الى انه تم تخفيض الكميات المخصصة لمواشهم من 25% نخالة لكل طن من الشعير الى 15% بحجة عدم توفرها وها هي تباع لهم بسعر السوق وتساءلا: هل هذه هي الخدمة التي يقدمونها إلى المزارعين؟ علما بأنهم كانوا يقومون بتقسيم الكميات المتوفرة عندهم علينا وإذا ما حصل نقص فإنهم لا يصرفونه مرة ثانية بالإضافة إلى ذلك فان الواحد منا إذا استلم مادة الشعير ولم تكن مادة النخالة متوفرة يكتبون على الوصل بأنه لا يرغب بشراء مادة النخالة حتى لا يسلمونا إياها في المرة القادمة وأحيانا يشترطون على المزارع إذا أراد اخذ مادة واحدة لعدم توفر المادة الثانية بان يفقد حقه بتلك المادة. واذا كانت المادة غير متوفرة كيف يعرضونها علينا بسعر السوق ، الأفضل لنا أن نشتريها من السوق بدلا من أن نخضع لإجراءات ونضيع وقتنا بين المكاتب حيث ان السعر المعروض يساوي سعر السوق السوداء.
رئيس جمعية مربي المواشي ومزارعي الخضراوات سلامة الخشمان قال ان ما يخدم مربي المواشي هو تسليمهم الكميات المقررة لهم في بطاقاتهم واعتقد انهم لن يحتاجوا لشراء الأعلاف من السوق ، أما أن يسلموهم نصف الكمية المقررة ويبيعوهم احتياجاتهم بسعر يساوي سعر السوق السوداء فهذا لن يخدم المزارع بل ان هذا القرار سيخدم السوق السوداء حيث ستتوفر الأعلاف ليشتريها أولئك الذين يملكون بطاقات بطريقة التحايل وليست لديهم مواش ، متسائلا كيف سيقضون على التجاوزات التي يتحدثون عنها والفرصة ستكون متاحة الآن أمام التجار لاستعمال بطاقات المزارعين الذين لا يحتاجون كميات زائدة.
واضاف: هنالك أمر هام غاب عن الوزارة وهو شراء الكميات الزائدة من قبل التجار وفي ظرف أيام معدودة ستجد الوزارة مستودعاتها خالية وعندها يأتي دور التاجر للتحكم بالمزارع.
واكد انه إذا كانوا يريدون خدمة المزارع فما عليهم إلا ان يبيعوه كامل الكميات المخصصة له في البطاقة وعليهم ان يعيدوا الدراسات للتأكد من أن المزارع يملك مواشي أو لا يملك.
وعلمت «الدستور» خلال زيارتها إلى المستودعات ان السعر المدعوم للنخالة هو 77 دينارا والشعير 90 دينارا ، بينما يباع الشعير إلى المستوردين على الحدود بـ 128 دينارا والنخالة بسعر 110 دنانير وان الكميات متوفرة ويحق للمزارعين أصحاب الحيازات تامين احتياجاتهم الإضافية من هاتين المادتين بسعر 100 دينار لطن النخالة و 110 دنانير لطن الشعير.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش