الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاهالي يشكون من ارتفاع الاسعار وبانتظارهم الرسوم ،، * التربية اكملت استعداداتها بتعبئة الشواغر من المعلمين وصيانة المدارس * اولياء الامور يحثون الخطى لتوفير المستلزمات المدرسية لأبنائهم

تم نشره في الاثنين 14 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
الاهالي يشكون من ارتفاع الاسعار وبانتظارهم الرسوم ،، * التربية اكملت استعداداتها بتعبئة الشواغر من المعلمين وصيانة المدارس * اولياء الامور يحثون الخطى لتوفير المستلزمات المدرسية لأبنائهم

 

 
* الاسواق والمكتبات .. حركة دائبة لتوفير القرطاسية والمستلزمات
*أسر فقيرة تشكو ضيق اليد لتوفير ما يطلبه الابناء

* تساؤلات حول دور الجمعيات ولجان الزكاة في مساعدة الطلبة الفقراء
* الدعوة لاقامة معارض تناسب ذوي الدخل المحدود

شارك في التحقيق :
جرش - حسني العتوم .
السلط - ابتسام العطيات .
العقبة - نادية الخضيرات .
الكرك - امين المعايطة .
عجلون - علي القضاة .
البتراء - موسى خليفات.
الاغوار الجنوبية -
يوسف خليفات .
الاغوار الشمالية -
محمد ابو زبيد .
الزرقاء - زاهي رجا

يشهد شهر آب من كل عام حركة نشطة وسباقا محموما مع الزمن على المستويين الرسمي والشعبي للتحضير لعام دراسي جديد .
رسميا ، تستمر وزارة التربية والتعليم ممثلة بمديرياتها المنتشرة في انحاء الوطن بعملية التحضير لبدء العام الدراسي منذ اليوم الاول ، سواء ما تعلق بالابنية المدرسية او تعبئة الشواغر من المعلمين عن طريق التعيينات الجديدة واجراء التنقلات الخارجية والداخلية .
اما شعبيا ، فنجد اولياء الامور يحثون الخطى لتجهيز ابنائهم الطلبة بما يحتاجونه لعامهم الدراسي الجديد سواء ما تعلق بالقرطاسية او الزي المدرسي او النقل من مدرسة الى اخرى .
" الدستور"تابعت عملية التحضير على المستويين في مناطق مختلفة من المملكة .
جرش
أنهت مديرية تربية محافظة جرش استعداداتها لاستقبال العام الدراسي الجديد مبكراً وذلك تمشياً مع توجهات وزارة التربية والتعليم لبدء دوام الطلاب بشكل فعلي ومنظم اعتباراً من صباح يوم الثلاثاء الثالث والعشرين من الشهر الحالي متخذة شعارا للمديرية"التدريس الفعلي يبدأ من الحصة الأولى ".
وأكد مدير التربية محمد المومني أن المديرية فرغت من إجراء التنقلات الداخلية للمعلمين والمعلمات وتحديد مراكز المعلمين الجدد والبالغ عددهم (202) معلم ومعلمة استنكف عن التعيين منهم (42) وسيباشرون عملهم اعتباراً من الرابع عشر من آب الحالي .
وبين ان التنقلات لهذا العام شملت ما يزيد عن(900) حركة نقل مابين معلم وإداري مشيرا إلى أن المديرية اتخذت كافة الاستعدادات لاستقبال الطلبة والبدء بعام دراسي فاعل منذ اليوم الأول .
واوضح أن المديرية تشرف على (152) مدرسة حكومية يدرس فيها ما مجموعة (40) ألف طالب وطالبة يقوم على تدريسهم (3700) معلم ومعلمة وإداري حيث تتوزع المدارس على مختلف مناطق المحافظة من المدن والقرى والمخيمات والتجمعات السكنية. واشار المومني انه تم تزويد المدارس بالأثاث والكتب المدرسية المقررة والقرطاسية اللازمة من بطاقات الطلبة والسجلات الإدارية والمالية كما تم عمل الصيانة اللازمة لمختلف المدارس التي تحتاج إلى صيانة وتم الانتهاء من هذه الأعمال قبل بدء الدوام.
كما شملت إنشاء مجموعة من المدارس الجديدة التي ستباشر أعمالها لهذا العام لاستيعاب الطلبة التي زادت أعدادهم . من جانب آخر بدأت استعدادات أهالي المحافظة لاستقبال العام الدراسي الجديد حيث لاقت الأسواق والمكتبات حركة دائبة لشراء اللوازم المدرسية من قرطاسية وحقائب وملابس وسط شكوى العديد من الآباء والأمهات من الكلفة الزائدة وقلة ذات اليد لتوفير مستلزمات المدارس لأبنائهم سواء من يدرسون في المدارس او الجامعات.
وفي هذا الصدد أكد احد المنتفعين من صندوق المعونة الوطنية نواف أبو غزلة الذي يعيل أسرة كبيرة ولدية (6)أبناء على مقاعد الدراسة صعوبة توفير المستلزمات ودفع الرسوم المدرسية لأبنائه نظراً لضيق ذات اليد حيث إن الدخول الشهرية لا تتناسب أبدا مع متطلبات أسرته واحتياجاتها من الطعام والشراب وشراء اللوازم المدرسية داعياً أهل الخير وصندوق المعونة الوطنية لان يتحملوا جانباً من هذه الأعباء بمد يد العون والمساعدة للأسر الفقيرة من خلال لجان وصناديق الزكاة ودفع بعض الرسوم التي غالباً ما ترهق الآباء والأمهات .
السلط
وفي السلط بدأت مكتبات المدينة ومحالها التجارية تشهد ازدحاما شديدا بالمواطنين حيث بدأ الأهالي بالتحضير لاستقبال العام الدراسي بشراء مستلزمات المدارس من زي مدرسي وكتب وقرطاسية وغيرها.
" الدستور" تجولت في أسواق المدينة ومكتباتها ووجدتها تغص بالأهالي وأبنائهم والتقت بعدد من أولياء الأمور...
السيدة أم عبد الرزاق قالت إن الوضع المادي لأسرتها صعب كون رب الأسرة متزوج من اثنتين ولديه أولاد من الزوجتين وراتبه بالكاد يكفي .
وبينت أنها متواجدة في هذا المحل لتشتري لأولادها الاربعة الأحذية لأن أسعاره مناسبة كما إنها اشترت لهم شُنطا مدرسية بسعر ثلاثة دنانير للواحدة بالرغم من أن هناك نوعيات أفضل لكن سعرها مرتفع بالنسبة لها. أما بالنسبة للقرطاسية فهي لم تشترً إلى الآن وتنتظر كما تقول ماذا سيتبقى معها من مال ، داعية معلمي المدارس أن لا يرهقوا الطلبة بطلبات كثيرة مع بداية العام الدراسي لأن أوضاع الأسر وفي ظل هذه الظروف الاقتصادية الصعبة لا تحتمل المزيد من الضغط.
أما السيدة أم فراس والتي تواجدت في إحدى المكتبات فحالها لا يقل صعوبة عن سابقتها ، حيث لديها خمسة أبناء في المدرسة ثلاثة منهم توائم في الصف الأول ثانوي وهي مضطرة لشراء الكتب لهم وهو ما سيؤدي بها كما تقول إلى طلب المساعدة من الآخرين .
وتتساءل : ماذا سيكفي الراتب الذي يتقاضاه زوجها؟ فالظروف الاقتصادية صعبة وما عاد الراتب يكفي فإلى أين ستذهب وماذا ستفعل.
وتضيف أم فراس أنها تتمنى على وزارة التربية أن تقدر ظروف الأهالي وتزوًّد الطلبة في هذه الصفوف بالكتب الدراسية إن لم يكن مجانا فبأسعار رمزية لمساعدة الأهالي على القيام بمتطلبات أبنائهم.
من جهته اكد جمال أبو رمان أن الوضع الاقتصادي للأسر لا يحتمل المزيد من الإرهاق كونها من ذوات الدخل المحدود ، مشيرا الى أن لديه خمسة من الأولاد في المدارس وهو يحتاج إلى ميزانية لا تقل عن 300 دينار لتجهيزهم من ملابس وقرطاسية ورسوم دراسية وغيرها من المستلزمات . وتمنى على أصحاب المكتبات والمحال التجارية أن يراعوا الوضع الاقتصادي لأهالي الطلبة كما تمنى أن تبادر هذه المكتبات لعمل معارض لبيع القرطاسية بأسعار مقبولة للمواطنين.
بدورها قالت السيدة ابتسام العرمان أنها أنفقت حتى الآن حوالي 150 دينارا لتجهيز أبنائها الأربعة من الملابس وخلافه باستثناء القرطاسية فهي لم تشترها إلى الآن.
ولا يقتصر الحال على أولياء امور الطلبة الدارسين في المدارس الحكومية بل يتعداه إلى أولياء امور الطلبة الدارسين في المدارس الخاصة الذين بدأوا أيضا استعدادهم لاستقبال العام الجديد داعين المدارس الخاصة لان لا ترفع الرسوم المدرسية لهذا العام فحالهم لا يختلف عن غيرهم.
كما بدأت المكتبات والمحال التجارية بإطلاق عروضها التجارية للفت انتباه المواطن وجذبه للشراء إذ أن بعض المحال التجارية وضع إعلانا أمام محله بأن الأسعار تتراوح لديه بين القرش والدينار مشيرا إلى أن هدفه كما يقول تعليم أبنائنا وليس تكثير أموالنا . كما أن احد المحال أيضا يبيع العشرة دفاتر حجم 64 ورقة بدينار 16و دفترا حجم 32 ورقة بدينار.
العقبة
ولا يختلف حال العقبة عن غيرها ، حيث يواصل اولياء امور الطلبة جولاتهم اليومية على مختلف الاسواق لشراء المتطلبات المدرسية استعداداً لبدء الموسم الدراسي المقبل .
ويبدو المشهد الطلابي في العقبة اكثر وضوحاً من خلال قرب الاسواق التجاريه من بعضها البعض وازدحام هذه الاسواق بالآباء والامهات والابناء رغم ارتفاع الاسعار نوعاً ما .
وتروي السيدة ام عبدالله ان ارتفاع اسعار الحقائب والزي المدرسي وخاصة للمرحلة الاعدادية يشكل عبئاً ثقيلاً على كاهل الاسرة مؤكدة ان نفقات بداية العام الدراسي مازالت في المرحلة الاولى حيث سيتبعها لاحقاً الرسوم والكتب والدفاتر.
ووصف خميس عبد الرحمن الامر بأنه معاناة وخاصة للاسر محدودة الدخل في ظل الارتفاع المتواصل لاسعار المتطلبات والادوات المدرسية داعياً الجهات الرسمية الى توفير هذه المستلزمات باسعار معقولة وفي اسواق خاصة .
تجار العقبة اكدوا لـ "الدستور"ان الاسعار عادية وان المتطلبات حسب الشرائح فهناك العالية الاسعار وتناسب شريحة من المواطنين وفي اسواق معينة وهناك اخرى معقولة وتناسب الجميع .
إلى ذلك لم تشهد اسواق العقبة هذا العام القدوم الملفت كما في الاعوام السابقه لمواطنين من خارج المحافظة للتسوق والشراء حيث اكتظت اسواق العقبة بأهل وسكان المحافظة فقط ومرد ذلك وجود اسعار افضل واقل وخاصة في مدينة الزرقاء والرمثا ومعان باعتبار ان معظم المتطلبات المدرسية هي صناعة محلية وليست مستوردة .
العام الدراسي على الابواب والهاجس الرئيسي الذي تفكر فيه الاسر هو كيفية تدبير امور مجموعة من الابناء وتجهيزهم مدرسياً بالادوات والمتطلبات في ظل ظروف مادية واقتصادية محدودة .
الكرك
وفي محافظة الكرك بدأ أولياء أمور الطلبه التحضير للعام الدراسي الجديد من خلال شراء القرطاسيه والملابس لابنائهم قبل موعد الدراسة بايام تفاديا لارتفاع اسعارها مع قرب فتح المدراس .
ويعتمد اولياء امور الطلبه في شرائهم للمستلزمات المدرسية على البسطات التي تنتشر في كل عام وفي نفس الموعد من السنة الدراسية على ارصفة الشوارع وواجهات المحلات التجارية ويقوم عليها طلاب مدارس دون سن الثالثة عشرة من العمر وغالبا ما تكون بضاعتهم من الانواع الرديئة ورخيصة الثمن وحصلوا عليها من تجار جمله يودون التخلص منها لانها مكدسة عندهم منذ اعوام .
ويجد بعض المواطنيين من ذوي الدخول المتدنية في هذه البسطات ملاذا لهم لشراء مثل هذه المستلزمات الدراسية كونها توفر لهم ما يحتاجونه لبدء عام دراسي جديد باقل كلفة ممكنة مقارنة مع المكتبات المتخصصة ببيع مثل هذه المستلزمات التي تبيع باسعار مناسبة ولكن بجودة عالية .
احد اولياء امور الطلبه ولديه عائلة مؤلفة من 14 نفرا منهم 9 على مقاعد الدراسة قال اننا نحتاج الى اموال طائلة لتوفير ما يلزمنا من قرطاسية حيث نحتاج لكميات كبيرة من الدفاتر والاقلام والحقائب المدرسية والملابس وليس هناك جهات تساعدنا في مثل هذه الظروف لذا نواجه مصاعب كبيرة في تامين هذه المستلزمات سواء من المكتبات او من الباعة المتجولين والبسطات .
من جهته قال مدير تربية الكرك سعدي الرواشدة ان المدارس لديها تعليمات باعفاء الأخوة اذا كانوا في مدرسة واحدة بنسبة معينة من الرسوم المدرسية والدفع عنهم من خلال اموال الهلال الاحمر او القرش الخيري او بعض المحسنين اضافة الى اوجه اخرى لمساعدة الطلبه منها معونة الشتاء التي توزعها وزارة التربية والتعليم والتبرعات في شهر رمضان المبارك والاعياد الدينية والوطنية ويتم توزيعها حسب حالات الطلبة المادية .
وبين ان مديرية التربية والتعليم في لواء قصبة الكرك انهت استعداداتها للعام الدراسي الجديد حيث انتهى العمل في مبنى مدرسة المنشية الثانوية للبنات بكلفة 620 الف دينار ، وتم اشغاله للمرحلتين الاساسية العليا والثانوية وبقي المبنى القديم للمرحلة الاساسية الاولى ورياض الاطفال وتم اجراء صيانة لابنية مدرسية بكلفة 160 الف دينار شملت 33 مدرسة مبينا انه من المتوقع استلام مختبرات الحاسوب في مدارس الوسية ومدين والطبري والثنية الاساسية المختلطة والغوير والحجايا الاساسيتين وادر الثانوية للبنين خلال الشهرين القادمين ، كما سيتم اضافة مختبرات حاسوب وعلوم ورياض اطفال لعدد من المدارس بكلفة اجمالية تقدر بحوالي مليون و 205 الاف دينار .
وحول توفر الكوادر التربوية في مدارس اللواء اوضح الرواشده ان الشواغر اقل بنسبة 50% مقارنة بشواغر العام الماضي حتى هذا التاريخ من خلال التعيينات الجديدة والنقل الخارجي.
وأشار الى ان معظم الكتب المدرسية متوفرة وتم توزيعها على المدارس ، وتوقع توفر الكتب التي طرأ عليها تطوير هذا العام قبل العاشر من الشهر الجاري لافتا الى ان عدد المدارس في اللواء بلغ 96 مدرسة تضم اكثر من 20 الف طالب وطالبة في المرحلتين الثانوية والاساسية 16و غرفة رياض اطفال بالاضافة الى غرفتين سيتم افتتاحهما هذا العام و عشر مدرس خاصة تضم حوالي الفي طالب وطالبة.
عجلون
مع بدء الاستعداد للعام الدراسي الجديد يتحمل ارباب الاسر في محافظة عجلون التي تزيد نسبة الفقر فيها على (19%) اعباء اضافية وكبيرة في ظل ارتفاع اسعار المستلزمات المدرسية من حقائب وقرطاسية وملابس للعام الجديد وهذا ما شكى منه العديد من اولياء امور الطلبة وامهاتهم.
المواطن محمد امين احمد بين أن لديه اربعة ابناء وبنات على مقاعد الدراسة يستعدون للعام الجديد مؤكداً أن راتبه التقاعدي الذي لا يتجاوز (80) ديناراً لا يساوي شيئاً مقابل ما هو مطلوب منه تجاه ابنائه لتوفير القرطاسية والحقائب والملابس والتبرعات المدرسية اضافة لاحتياجات الاسرة اليومية من طعام وشراب عدا عن المناسبات الاجتماعية التي باتت ترهق كاهل المواطنين داعياً اهل الخير والتنمية الاجتماعية والمؤسسات الخيرية إلى المساهمة في مساعدة الاسر الفقيرة وهي تستقبل العام الدراسي الجديد.
واشار محمد مصطفى سرسك أن لديه خمسة ابناء على مقاعد الدراسة منهم اثنان في التعليم المهني وثمن كتبهم المدرسية تتجاوز (90) ديناراً هذا الى جانب المعاناة المادية فيما يتعلق بثمن الكتب فكيف بالقرطاسية والملابس واجور المواصلات والمصروف اليومي مؤكداً أن راتبه لا يكفيه الثلث الأول من الشهر ويبدأ بالاستدانه من اجل استكمال بقية الشهر.
اما حابس عنانزه من كفرنجة فأكد أن ارتفاع كلفة الحياة المعيشية اليومية لم تبق له من راتبه شيئاً حتى يوفر لابنائه ما يلزمهم على مقاعد الدراسة وعددهم سته ابناء وبنات مشيراً إلى أن ارتفاع اثمان مستلزمات المدارس من كتب للمرحلة الثانوية وملابس وقرطاسية واجور مواصلات ومصروف يومي كلها ضغوطات تشكل هماً كبيراً لرب الاسرة مناشداً اهل الخير والعون مساعدة الطلبة الفقراء وخاصة الايتام في مثل هذه الظروف .
وبين رسمي ابو ضلع من بلدة عين البستان أن كلفة ابنائه الشهرية وعددهم خمسة على مقاعد المدرسة تتجاوز (70) ديناراً بدل مواصلات ومصروف يومي حيث ينتقلون من البلدة إلى بلدة اخرى مشيراً للضغوط المادية والاجتماعية التي تعرض لها خلال الصيف وبدء العام الدراسي الجديد وهذا يتطلب منه التقليل من النفقات الاسرية حتى يستطيع أن يفي باحتياجات ابنائه وشراء ما يلزمه من قرطاسية وحقائب ودفع تبرعات متسائلاً عن دور المؤسسات الاجتماعية والعون الاجتماعي لمساعدة الحالات الفقيرة . واعتبر عمر عيد المومني من بلدة عبين وهو اب لسبعة ابناء على مقاعد الدراسة أن احتياجات بدء العام الدراسي الجديد باهظة ومكلفة للاباء والامهات حيث يتم التجاوز عن كثير من الامور الهامة من اجل توفير احتياجات العام الجديد من كتب وقرطاسية وملابس وحقائب سيما وانه يعقب ذلك حلول شهر رمضان وفصل الشتاء وامام قلة الدخل الشهري يضطر كثير من الاباء إلى الاستدانة التي تنعكس اثارها على معيشة الاسرة وحرمانها من ابسط الاشياء. واكد عدد من اصحاب المكتبات أن اقبال المواطنين على شراء الحقائب المدرسية ذات الاسعار المتفاوته بات قليلاً بسبب الظروف المعيشية والاجتماعية لافتين الى أن كثيراً من ارباب الاسر يلجأون إلى تدوير الحقائب القديمة بين الابناء وترميم التالف بقصد التوفير عليهم اضافة إلى عدم الاقبال على شراء القرطاسية كما كان معهوداً مؤكدين أن فصل الصيف وكثرة المناسبات الاجتماعية يؤثر سلبا على دخل الاسرة وبالتالي الاقتصاد في النفقات.
البتراء
أكملت مديرية التربية والتعليم في لواء البتراء استعداداتها لاستقبال العام الدراسي الجديد 2006 - 2007 والمتوقع أن يبدأ الدوام الفعلي للطلبة فيه الثاني والعشرين من الشهر الجاري .
وقال مدير التربية والتعليم في البتراء إبراهيم موسى الخليفات إن المديرية انتهت من توزيع المعلمين والمعلمات ضمن عملية التنقلات الداخلية بين مدارس المديرية وكذلك تحديد مراكز عمل المعلمين والمعلمات المعينين حديثا والبالغ عملهم 86 معلما ومعلمة واستنكف منهم لغاية الآن 21 معلما ومعلمة إضافة إلى الانتهاء من توزيع طلبة الصف العاشر للعام الدراسي الجديد على مختلف التخصصات الأكاديمية والمهنية .
وأضاف أن النقص الحاصل في المعلمين والمعلمات في مدارس المديرية سيغطى على حساب التعليم الإضافي والذي من المتوقع ان تكون نسبته محدودة جدا هذا العام حيث تعمل الوزاره على تعبئة الشواغر والنقص الموجود في مختلف التخصصات ضمن دفعات من التعيينات الجديدة .
وبين مدير التربية أن المديرية انتهت من توزيع معظم الكتب المدرسية على مدارس المديرية بحيث سيتم الأسبوع القادم توزيع 10 عناوين من الكتب المدرسية على مدارس المديرية بعد استلامها من الوزارة .
وأشار إلى أن ألمديرية و من خلال قسم الأبنية استلمت عددا من الإضافات الصفية الجديدة والمختبرات في عدد من المدارس بشكل نهائي واستلمت عددا آخر منها استلاما اوليا في وقت ما زال عدد آخر من مشاريع الإضافات والمرفقات الأخرى تحت الإنشاء بحيث بلغت كلفة هذه المشاريع مجتمعة حوالي مليون 59و ألف دينار .
ولفت إلى أن هناك مشروعين مدرسيين جديدين تحت الإنشاء وممولين من البنك الاسلامي ـ جدة بكلفة مليون 600و ألف دينار وهما مشروع مدرسة بني عطا ومدرسة جلواخ الأساسيتان .
وأوضح الخليفات ان المديرية استحدثت وللمرة الأولى شعبة جديدة للتعليم الصحي الأكاديمي للذكور في مدرسة ذكور وادي موسى الثانوية لتدريس التعليم الصحي او التمريضي للذكور بعد أن حولت وزارة التربية والتعليم التعليم الصحي من مهني الى أكاديمي والسماح للطلبة الذكور بدراسة هذا الفرع من التعليم .
وأشار إلى أن المديرية ماضية في استئجار ابنية جديدة لاستخدامها كمدارس أساسية في مدينة وادي موسى وبلدة الطيبة في وقت تم فيه الانتهاء من استئجار مبنى جديد لمدرسة أمنة بنت وهب في مدينة وادي موسى .
وتجدر الاشارة إلى أن عدد المدارس في تربية البتراء ارتفع هذا العام إلى 42 مدرسة في حين من المتوقع أن يبلغ عدد الطلبة مع بداية العام الدراسي الجديد حوالي 7000 طالب وطالبة يتلقون تعليمهم على أيدي 600 معلم ومعلمة .
الاغوار الجنوبية
استكملت مديرية تربية الاغوار الجنوبية سلسلة من الإجراءات والاعمال الإدارية والفنية استعدادا لاستقبال العام الدراسي الجديد لضمان سير دراسة فعلية منذ اليوم الاول في كافة المدارس . وقال مدير تربية الاغوار الجنوبية الدكتور مبارك الطراونة خلال لقائه بمديري ومديرات المدارس ورؤساء الاقسام والمشرفين ان المديرية عملت على اجراء خطة التشكيلات المدرسية وتعبئة الشواغر التعليمية في مختلف مدارس اللواء من خلال النقل الخارجي اليها والتعيينات الجديدة من الوزارة واجراء التنقلات الداخلية بين الهيئات التدريسية مؤكدا جاهزية المدارس وتوفر الكتب المدرسية والاثاث واللوازم فيها لتمكين الطلبة من الدراسة من اليوم الاول .
وبين مدير التربية أنه سيتم مع مطلع العام الدراسي الحالي اشغال ثلاثة ابنية مدرسية جديدة بعد ان جرى استلامها بكلفة 1,2 مليون دينار تتسع لحوالي الف طالب اثنتان في بلدة الصافي وثالثة للتجمع السكني ما بين المزرعة والحديثة .
وعن اعمال الصيانة في المدارس خلال العطلة الصيفية قال الدكتور الطراونة انه وبتوجيه من جلالة الملك عبد الله الثاني اثناء زيارته في ايار الماضي للمنطقة تم اجراء اعمال الصيانة الشاملة للمدارس من حيث الدهان واستبدال الابواب والنوافذ والكهرباء بكلفة (286) الف دينار وكذلك العمل جار في بناء الاسوار في عدد من المدارس في كل من الصافي ، المزرعة و فيفا بكلفة (238) الف دينار .
الاغوار الشمالية
وفي الاغوار الشمالية اكد الدكتور زياد ابو شريعة مدير التربية خلال اجتماعه بمديري ومديرات المدارس في قاعة مدرسة الشونة الثانوية للبنات ضرورة الانتهاء من استعدادات المدارس لاستقبال العام الدراسي الجديد مطالبا اياهم ضرورة ان تكون المدارس جاهزة لاستقبال الطلبة وانتظامهم بالدوام المسري الفعال منذ اليوم الاول.
واشار الدكتور ابو شريعة خلال استعراضه لخطة المديرية لاستقبال العام الدراسي الجديد الى ضرورة الانتهاء من اعمال الصيانة المختلفة للمرافق المدرسية والاهتمام بامور النظافة والسلامة العامة فيها مؤكدا الانتهاء من اعمال الصيانة للمختبرات الحاسوبية قبل بدء الدوام وان تكون اعمال الصيانة لهذه المختبرات بعد انتهاء الدوام المدرسي حفاظا على سير الدوام في المدارس.
الزرقاء
اتخذت مديرية التربية والتعليم لمنطقة الزرقاء الثانية استعداداتها وترتيباتها لاستقبال العام الدراسي الجديد لضمان سير الدراسة وعملية التدريس منذ اليوم الاول.
وقال مدير التربية والتعليم زياد التميمي ان المديرية ستقوم بتعبئة الشواغر في مدارس المديرية من خلال التعيينات الجديدة والنقل الخارجي والعائدين من الاجازة والمعارين واجراء التنقلات الداخلية بين المعلمين والاداريين خلال الاسبوع الحالي بحيث يبدأ دوام الهيئة التدريسية والطلبة منذ اليوم الاول مشيراً بان المدارس على جاهزية لتسليم الكتب المدرسية للطلبة منذ اليوم الاول.
وبين ان مديرية تربية منطقة الزرقاء الثانية ستقوم باستلام 5 مدارس كبرى في منطقة الضليل والهاشمية والحلابات وذلك لاستيعاب الاعداد المتزايدة من الطلبة ومواكبة الازدياد السكاني والتخلص من نظام الفترتين.واضاف ان المديرية قد انهت الصيانات اللازمة للمدارس ولا يزال العمل جار باضافة غرف صفية لعدد من المدارس التابعة للمديرية في منطقة الازرق والضليل والهاشمية وبيرين مبيناً انه تم استلام عطاء (المجموعة 17 غرف الحواسيب) والذي يضم اضافة (6) غرف حواسيب لـ (6) مدارس كما سيتم اضافة 13 غرفة حاسوب موزعة على 13 مدرسة وهي تحت التنفيذ.
واوضح ان المديرية قامت بانشاء سكن وظيفي في منطقة الازرق الشمالي واستئجار مبنى لاستخدامه كسكن وظيفي يخدم معلمي مدارس قضاء الازرق الجنوبي والمنطقة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش