الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انقسام بين الدول الأوروبية بسبب أزمة اللاجئين

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2000. 02:00 مـساءً

عواصم - ازدادت حدة الانقسامات بين الدول الأوروبية مع ورود أرقام جديدة تفيد بأن تدفق المهاجرين يتواصل بوتيرة عالية، ونشب خلاف دبلوماسي بين اليونان والنمسا، فيما انتقدت فيينا سياسة ألمانيا بشأن اللاجئين وأغلقت مقدونيا حدودها في وجه الأفغان. وبحسب مصادر اعلامية فإن حدة التوتر بين الدول الأوروبية المعنية احتدمت أكثر من غيرها بأزمة اللاجئين والمهاجرين، في وقت صدرت فيه أرقام جديدة تظهر أن تدفق المهاجرين الفارين من الحروب والفقر يتواصل بوتيرة كبيرة.
ومع تجاوز عدد المهاجرين واللاجئين الذين وصلوا إلى أوروبا 110 آلاف خلال أول شهرين من العام 2016، حذرت الأمم المتحدة من القيود التي تفرضها بعض الدول على حدودها والتي قد تفضي إلى حالة من الفوضى. وأعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه بشأن خطر حدوث «أزمة إنسانية» خصوصاً في اليونان الواقعة على خط الجبهة في أسوأ أزمة مهاجرين تشهدها أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.
ويحتجز آلاف الأشخاص في اليونان بعد أن قررت مقدونيا فجأة إغلاق حدودها في وجه الأفغان ما أسفر عن أزمة على طريق الهجرة الذي يمر من البلقان باتجاه شمال أوروبا. وفي سياق متصل اتهمت اليونان النمسا بتقويض جهود التوصل إلى نهج أوروبي مشترك لمواجهة أزمة الهجرة عبر التحالف مع الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الذين يرفضون استقبال أي مهاجر.
كما أعربت رئيسة الوزراء النرويجية آنا سولبرغ عن مخاوفها من انهيار اتفاقية جنيف لحقوق اللاجئين وذلك لاضطرارها اتخاذ اجراءات بهدف تأمين وحماية حدود بلادها مع السويد في حال استمر تدفق اللاجئين بهذه الوتيرة. والمحت إلى أنها سوف تعرض على البرلمان قريباً اقتراح فرض قانون الطوارئ الذي يعطي الحكومة الحق في رفض استقبال اللاجئين القادمين عبر الحدود مع السويد، مؤكدة في مقابلة صحفية أمس أنه لا رجعة عن هذه الخطوة، متوقعةً أن يلقى الاقتراح تأييداً واسعاً. وتقول نقابة المحامين النرويجية إن تشريع هكذا قانون يعد انتهاكاً للاتفاقات الدولية وللحقوق الأساسية للإنسان. ويتوقع مراقبون قيام دول أوروبية أخرى بخطوات مشابهة لما لمحت به رئيسة الوزراء النرويجية وذلك في إطار تعاملهم مع أزمة اللاجئين التي تسببت في انقسامات بين الدول الأعضاء داخل الاتحاد الأوروبي.
إلى ذلك، قالت المفوضية الأوروبية إن اعتزام المجر إجراء استفتاء بشأن مقترحات الاتحاد الأوروبي المتعلقة بنقل طالبي اللجوء لأنحاء الاتحاد قد تكون متناقضة مع استراتيجية تم التوافق عليها للتعامل مع أزمة اللاجئين. وقالت متحدثة باسم المفوضية في إفادة صحفية لسنا قادرين على فهم كيف سيتماشى (الاستفتاء) مع عملية اتخاذ القرار التي وافقت عليها كل الدول الأعضاء ومنها المجر في إطار مواثيق الاتحاد الأوروبي. وقالت إن المفوضية تنتظر إيضاحات من بودابست لمقترح رئيس الوزراء فيكتور أوربان إجراء الاستفتاء. ورفضت المتحدثة الإدلاء بمزيد من التصريحات. ولم يحدد أوربان موعدا للاستفتاء أو السؤال الذي سيُطرح فيه.  وكشفت بيانات بريطانية عن ارتفاع عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى بريطانيا خلال العام الماضي حتى شهر أيلول، ليصل إلى 323 ألف مهاجر. وحسب مكتب الإحصاء الوطني البريطاني، فإن عدد المهاجرين زاد على 31 ألفا عن العام الذي سبقه. وأضافت البيانات أن إجمالي عدد المهاجرين من مواطني الاتحاد الأوروبي بلغ 172 بعدما كان 158 ألفا في العام الذي سبقه. وكان كاميرون قد تعهد في عام 2010 بخفض عدد المهاجرين الذين يصلون سنويا إلى أقل من 100 ألف مهاجر.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش