الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أوامر بهدم 9 منازل في القدس المحتلة

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2000. 02:00 مـساءً

 فلسطين المحتلة - سحبت شرطة الاحتلال الاسرائيلي لائحة الاتهام المقدمة ضد الحاخام اليهودي المتطرف يهودا غليك، في أعقاب اتهامه بدفع مسنة فلسطينية تبلغ من العمر (67 عاماً) في باحات المسجد الأقصى - الحرم القدسي الشريف العام الماضي ما أدى لكسر يدها. وقال موقع روتر الاسرائيلي، إن الشرطة الإسرائيلية برأت غليك من التهمة المنسوبة له، وسيكون باستطاعته العودة مره أخرى لاقتحام المسجد الاقصى المبارك ابتداءً من الاسبوع القادم برفقة المستوطنين المتطرفين.
وسلمت طواقم بلدية الاحتلال أمس «إخطارات هدم إدارية» لـ 9 منازل في قرية العيسوية وسط مدينة القدس المحتلة بحجة البناء دون ترخيص، فيما اعتقلت ثلاثين فلسطينيا بمناطق متفرقة من الضفة الغربية، في حين هدمت جرافات الاحتلال وتحت حراسة مشددة من الجيش الإسرائيلي منشآت زراعية في منطقة «المهلل» في الجهة الشرقية من قرية نعلين غرب مدينة رام الله والبيرة.
وأوضح عضو لجنة المتابعة في قرية العيسوية محمد أبو الحمص أن طواقم البلدية دهمت أمس حارة «أبو ريالة « في قرية العيسوية وقامت بجولة فيها لمدة ساعتين، وعلقت أوامر هدم إدارية على 9 منازل وبنايات سكنية في القرية، بحجة البناء دون ترخيص. وأضاف أبو الحمص أن بعض المنشآت السكنية قائمة منذ عشرات السنين، ومرخصة من بلدية الاحتلال، ما يؤكد أن البلدية تهدف لإرهاب وتخويف السكان، ضمن سياسة «العقاب الجماعي» التي اتخذتها سلطات الاحتلال بمؤسساتها المختلفة ضد السكان المقدسيين. واكد أن إحدى المنشآت قائمة منذ 40 عاما، ولم تسلم من تعليق أمر هدم عليها بحجة البناء دون ترخيص. وبين أن قوات الاحتلال دهمت فجر أمس بناية سكنية في قرية العيسوية، وقامت بتحرير هويات ساكنيها، وتسجيل اسمائهم دون معرفة السبب.
وجدد المستوطنون اقتحامهم لباحات المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف من جهة باب المغاربة، بحماية قوة معززة من عناصر الوحدات الخاصة والتدخل السريع في جيش الاحتلال الاسرائيلي. وقالت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث في بيان لها ان المصلين والمرابطين وحراس الاقصى وطلبة مجالس العلم تصدوا لاقتحامات المستوطنين وجولاتهم الاستفزازية في الأقصى، بهتافات التكبير. وواصلت قوات الاحتلال، فرض إجراءاتها المشددة بحق المصلين من فئتي النساء والشبان، واحتجزت بطاقاتهم على البوابات الرئيسية خلال دخولهم إلى المسجد للصلاة في رحابه الطاهرة. كما واصلت منع أكثر من ستين سيدة وفتاة وطالبة أدرجتهن بـ»القائمة السوداء» من دخول الأقصى لأكثر من خمسة شهور متواصلة بسبب المشاركة بالتصدي لاقتحامات المستوطنين.
وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان له ان قوات الاحتلال دهمت مدن الخليل وبيت لحم ورام الله ونابلس وجنين وطولكرم وطوباس واحياء عدة بالقدس الشرقية المحتلة وسط اطلاق كثيف للنيران واعتقلتهم. وتشن قوات الاحتلال يوميا حملات دهم واعتقال تطال عشرات الفلسطينيين في مدن وبلدات الضفة الغربية بحجج وذرائع مختلفة.
وقال عضو اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في نعلين محمد عميرة في بيان له إن قوات معززة من جيش الاحتلال انتشرت في المنطقة وعلى حدود القرية لتوفير الحماية لمنفذي عمليات الهدم التي تنفذ بحق ممتلكات المواطنين من حظائر وبركسات، كونها قريبة من أحد الطرق الاستيطانية. وذكّر بأن هذه القرية من أكثر المناطق المتضررة من الاستيطان والجدار، وأنها تشهد كل جمعة مسيرات وفعاليات سلمية تطالب برحيل الاحتلال وبتفكيك الجدار.
من جانبها، دانت وزارة الخارجية الفلسطينية تصاعد ظاهرة دهس المستوطنين للمواطنين الفلسطينيين، وآخرها دهس المسنة الفلسطينية زينب الرشايدة واستشهادها نتيجة الإصابة. وقالت الخارجية الفلسطينية في بيان لها، «تصاعدت في الآونة الأخيرة عمليات الدهس التي يرتكبها مستوطنون ضد المواطنين الفلسطينيين ويلوذون بالفرار من المكان، كان آخرها قيام مستوطن بدهس المسنة الفلسطينية زينب الرشايدة ووفاتها نتيجة للإصابة، وإصابة ابنتها بجروح خطيرة في قرية فصايل بالأغوار، وقيام مستوطنة إسرائيلية بدهس الطفلة رغد عزات وإصابتها بجروح متوسطة شمال القدس، وإقدام المستوطنة «عنات كوهين» قرب الحرم الإبراهيمي في الخليل بدهس رجل وإمرأة فلسطينيين». وأعربت الخارجية الفلسطينية أنها تنظر بخطورة بالغة لهذه العمليات، وتعتبرها شكلاً من أشكال الإعدامات الميدانية، والقتل خارج القانون، يقوم بها مستوطنون يقودون سياراتهم ويتحركون بحرية وهم حاملين أسلحتهم في جميع أنحاء الضفة المحتلة.
واستنكر مركز الميزان لحقوق الانسان استمرار وتصاعد الاعتقالات التعسفية وإخضاع المعتقلين للمعاملة القاسية والمهينة من قبل الاحتلال والتي ترقى لمستوى التعذيب، واستمرار استغلال المعابر كمصيدة للإيقاع بالفلسطينيين في ظل استمرار الحصار والإغلاق المشدد المفروض على قطاع غزة. وقال المركز في بيان صحفي إن قوات الاحتلال الاسرائيلي المتمركزة عند معبر بيت حانون شمال قطاع غزة، اعتقلت المواطن مجد جواد محمد عويضة (23 عاماً) كما منعت الصحفي محمد أبو فياض (42 عاماً)، من السفر عبر معبر بيت حانون، رغم حصوله على تصريح مرور. وشدد المركز على أن ممارسات الاحتلال تشير إلى تنصل قوات الاحتلال من التزاماتها القانونية بموجب قواعد القانون الدولي الإنساني وخاصة اتفاقية جنيف الرابعة، ومعايير حقوق الإنسان. واكد المركز ان صمت المجتمع الدولي شجع ولم يزل دولة الاحتلال على ارتكاب المزيد من الانتهاكات، مطالبا المجتمع الدولي بالتحرك الفاعل والعاجل لوقف الانتهاكات الإسرائيلية وحماية المدنيين.
واستنكرت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس زيارة الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، لمدينة القدس المحتلة، وزيارته لمستوطنة «جاليا» قرب البحر الميت، في الوقت الذي قام فيه بإلغاء زيارته لدولة فلسطين. وأعادت اللجنة التأكيد في بيان لها أمس على أن الاتفاقيات الدولية تعتبر الأراضي المحتلة عام 1967 جزءا لا يتجزأ من أراضي دولة فلسطين، ولا يحق لأحد زيارتها دون التنسيق مع القيادة الفلسطينية. من جانبها، قالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، إن هذه التصرفات تقوي الاحتلال الإسرائيلي، داعية منظمة التعاون الإسلامي، والجامعة العربية، ومنظمة الوحدة الأفريقية، لأخذ موقف رافض لمثل هذه التصرفات.
في موضوع آخر، قال جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) إن المهاجر السوداني الذي أصاب جنديا في إسرائيل طعنا قبل نحو أسبوعين كان دافعه فكر داعش. وقال جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي في بيان إن حسن كان متعصبا وإن المحققين عثروا على صور لموالين لداعش التقطت في أنحاء مختلفة من العالم على هاتفه المحمول. وأضاف البيان يبدو أن الهجوم كان بإلهام من داعش. (وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش