الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عودة : هناك حاجة ماسة لإعادة صياغة التشريعات وتفعيل مبدأ سيادة القانون

تم نشره في الأحد 13 تموز / يوليو 2008. 03:00 مـساءً
عودة : هناك حاجة ماسة لإعادة صياغة التشريعات وتفعيل مبدأ سيادة القانون

 

عمان - الدستور - عمر محارمة.

افتتح وزير العدل ايمن عودة أمس اعمال الندوة الاقليمية بعنوان "القانون والمجتمع في العالم العربي: الإمكانيات والتحول" التي تنظمها مؤسسة كونراد أديناور وجامعة بير زيت وجامعة بروكس الحرة.وقال عودة في كلمة الافتتاح ان مبدأ سيادة القانون بحاجة إلى تفعيل وتنظيم ما يتطلب أن يعمل النظام القائم على تشجيع الجميع وخاصة المتفوقين لدراسة القانون لذا فإن وزارة العدل قامت بإقرار نظام البعثات العلمية لاستقطاب 50 طالبا على الأقل من المتفوقين وتشجيعهم لدراسة القانون في الجامعات.

وأكد ان هناك حاجة ماسة لمواكبة التطورات وإعادة صياغة التشريعات وهذا يحتاج منا الخبرة والكفاءة دائما.

وقال ان موضوع القانون والمجتمع في العالم العربي من الموضوعات التي تتقاطع مع العديد من العلوم وعلى رأسها علم الاجتماع ، والانثروبولوجيا ، والاقتصاد والفلسفة ، وعلم النفس والسياسة.واضاف ان بين القانون والحياة داخل المجتمع صلة وثيقة العرى وارتباط على جانب كبير من الأهمية والقوة ، فالقانون لا يمكن ان ينشأ إلا حيث يكون هنالك مجتمع يتولى تنظيمه وتحديد القواعد التي يجب أن تقوم عليها علاقات الأفراد فيه ، كما أنه لا يمكن أن يقوم مجتمع بالمعنى الصحيح دون نظام صالح يبنى عليه ويتولى القانون أمر تحديده وفرضه.

وبين ان القانون هو هيكل اجتماعي ثقافي يضم في ثناياه دلالات تاريخية وثقافية متمايزة وهو بهذا المفهوم يمثل انعكاساً للقيم والمعتقدات والمعايير الثقافية وبالمحصلة فإنه يطبق على تلك القيم لتحقيق التكافل الاجتماعي والثقافي كما له تأثير بالغ على منظومة الحياة الاقتصادية والسياسية لأي مجتمع.

ورحب الممثل الإقليمي المقيم لمؤسسة كونراد أديناور في الأردن مايكل دايمر بالضيوف والخبراء ومعرفا عن مكانة ودور مؤسسته في تحقيق التعاون الدولي عبرالمساهمة في دعم وتطوير برامج الديمقراطية وسيادة القانون في العالم.

كما تحدث كيم فان ديربروت ، من جامعة بروكسل الحرة عن دور جامعته في دعم وتطوير برامج سيادة القانون.

وفي كلمة لمندوبة المركز الدولي لأبحاث التنمية في كندا آيلين الما ، شكرت فيها القائمين على تنظيم المؤتمر وتمنت أن يخرج المؤتمر بما يسهم في تطوير الأبحاث ووضع السياسات.

وعن معهد الحقوق في جامعة بيرزيت ، تحدث د.غسان فرمند ، مدير معهد الحقوق في الجامعة موضحا أهمية عقد هذا المؤتمر وضرورة الاستماع لأصوات خبراء من خارج الوسط القانوني ، من مختصين في علم الاجتماع وعلم النفس والسياسة ، كما أكد أهمية الإنسان والمواطن ، وكيف يمكن أن نحقق له الأمن والأمان.

وشكر وزير العدل الفلسطيني د.علي خشان في كلمته القائمين على تنظيم المؤتمر ، وأكد أن النظرة إلى القانون في المجتمع العربي مازالت متأخرة وسلبية وان كانت بدأت بالتحسن التدريجي مؤخراإلا أن ذلك يرجع وبشكل أساسي إلى ضعف الثقافة القانونية عموما ، لذا يجب العمل على تفعيل دور كليات الحقوق ونقابات المحامين ، والنيابة والقضاء والعدل وإعادة صياغة الدساتير وترسيخ مفهوم مبدأ الفصل بين السلطات والتركيز على الحقوق والحريات وتشجيع المرأة لدراسة القانون ، واستقطاب المتفوقين لهذا المجال.و المؤتمر الذي تختم اعماله اليوم يهدف إلى خلق منتدى للنقاش والتحاور حول دور العلوم في فهم مؤسسات القانون ، واتخاذ الإجراءات عبرمناقشة محاور أساسية تتعلق بالمدخل النظري للقانون والمجتمع وعلاقة القانون بالبنى الاجتماعية في العالم العربي اضافة الى بحث موضوع المؤسسات القانونية وتاثيرالعولمة على القانون والتنمية و اقتصاديات القانون.



التاريخ : 13-07-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش