الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السويسري انفانتينو رئيسا للفيفا وسقوط البحريني سلمان بـن إبراهيـم

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2000. 02:00 مـساءً

زيوريخ- وكالات- الدستور
 كسب الأمير علي بن الحسين احترام وتقدير شعوب العالم وهو يمثل صوت الإصلاح والمصداقية والنزاهة في انتخابات رئاسة الفيفا التي جرت أمس في مدينة زيوريخ السويسرية بمشاركة (207) اتحادات يحق لها التصويت.
وحصل الأمير علي في الجولة الأولى على (27) صوتاً، مقابل (88) للسويسري انفانتينو و(85) صوتا للبحريني سلمان بن ابراهيم ، و(7) أصوات فقط ذهبت للفرنسي جيروم شامباني ليتم اعادة الجولة بجولة ثانية.
وفي الجولة الثانية حسم السويسري انفانتينو الانتخابات وأصبح خليفا لجوزيف بلاتر(الموقوف) بعدما حصل على (115) صوتاً مقابل (85) صوتا لسلمان بن ابراهيم و(4) أصوات للأمير علي والفرنسي جيروم شامباني بلا صوت.
وجاء فوز انفانتينو في الجولة الثانية التي يشير نظامها الى أن الفائز يجب أن يحصل على 50 % + 1، وهو ما فعله انفانتينو بحصوله على (115) صوتاً.
وتعتبر هذه الانتخابات الأكثر تنافسا وصعوبة في تاريخ انتخابات أكبر منظمة رياضية في العالم.
وبدأت الانتخابات بمنح كل مرشح (15) دقيقة لإلقاء كلمة حيث كانت البداية مع الأمير علي الذي قال:» الملايين من المحبين لكرة القدم يتابعونا الان ويتمنون أن يكون لديكم الرؤية الثاقبة لإختيار الافضل بحيادية «.
وأضاف :» لا تنسوا ان كرة القدم هي مدعاة السلام وهي من تلغي الفوارق بين الجميع ذكور واناث وهي من تحارب العنصرية ، والجميع يعلم الازمة التي يمر بها الفيفا في الوقت الحالي والجدل الدائر حول رئاسة الفيفا فلا يجب ان نخاف وننشد الطريق الصواب» .
وتابع :»اعتقد انني المرشح الافضل لقيادة الفيفا في الوقت الحالي واعدكم في حال نجاحي بقرارات انية للقضاء على الفساد واستعين بخبراء لتطوير العمل بالفيفا وكرة القدم ولديكم الان الفرصة لذلك» .
واختتم الأمير علي بن الحسين كلمته بالقول إنه لم يأتي بتحالفات من أي نوع وجاء مستقلا وفي حال فوزه لن يكون مدينا إلا للاتحادات الوطنية نفسها وليس لأي طرف على حساب آخر.

 الموافقة على حزمة اصلاحات
الى ذلك وافقت الدول الأعضاء في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) امس الجمعة وبأغلبية ساحقة على الإصلاحات المقترحة للتطبيق في الاتحاد في أعقاب فضيحة الفساد الكبرى التي تعصف به.
ووافق 89 في المئة من الأعضاء على الإصلاحات المقترحة والتي تتضمن وضع قيود على استمرار كبار المسؤولين في مناصبهم بحد أقصى 12 عاما على ثلاث فترات والكشف عن تفاصيل رواتبهم ومكاسبهم المالية ومنح النساء فرص أفضل.
كما تتضمن الإصلاحات إلغاء اللجنة التنفيذية للفيفا وأن يحل محلها مجلس الفيفا الذي سيتكون من 36 عضوا.
وبعد موافقة 179 مقابل 22 عضوا قال فرانسوا كارار الرئيس المستقل للجنة الإصلاح بعد أن قدم الوثيقة المكونة من 62 صفحة للوفود «الإصلاحات ضرورية لإدخال سياسة تغيير أصيلة إلى الفيفا. سيكون هناك مزيد من الديمقراطية وأساليب إدارة رشيدة أفضل من خلال الفصل بين السلطات في المجلس وسيكون هناك مزيد من الشفافية ومزيد من الفرص أمام النساء.»
وأضاف كارار «مجموعة الإصلاح هذه ستوفر أساسا للرئيس الجديد والقيادة الجديدة للبناء عليه من أجل المستقبل.»
وقال كارار أيضا «هذه ليست نهاية العملية بل هي بداية عملية سيتم تطويرها على مدار سنوات وهي تهدف إلى استعادة المصداقية والسمعة التي تليق بالفيفا.»
وعارض مقترحات الإصلاح مندوب واحد فقط وهو جونزالو بوي الذي يمثل فلسطين.
وسيتم في وقت لاحق من يوم الجمعة انتخاب رئيس جديد للفيفا خلفا للرئيس المستقيل السويسري سيب بلاتر.

 انسحاب وحيد
وشهدت الانتخابات انسحابا وحيدا تمثل بالجنوب افريقي سيكسويل حيث اعلن ذلك خلال القاء كلمته أمام الجمعية العمومية قبل بداية الجولة الأولى من التصويت.
وقال سيكسويل بعد أن ألقى المرشحون الأربعة خطاباتهم: «لدي مفاجأة لكم، حملتي الانتخابية تنتهي اليوم وقررت تعليق مشاركتي لتقتصر الانتخابات على أربعة أشخاص وهذه هي قضيتكم الآن».

 ماذا قال انفانتينو بعد الفوز برئاسة الفيفا؟
أبدى السويسري جياني إنفانتينو سعادة بالغة عقب فوزه برئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) امس الجمعة من خلال تصويت الجمعية العمومية للفيفا في اجتماعها الاستثنائي الذي عقد في قاعة مجمع «هالنستاديون» في مدينة زيوريخ السويسرية.
وقال إنفانتينو عقب إعلان الكاميروني عيسى حياتو النتيجة: «لا يمكن أن أصف شعوري بهذه اللحظة، قلت لكم إنني قطعت رحلة جعلتني التقي بأناس مميزين، التقيت بأشخاص يتنفسون كرة القدم ويعيشون عليها، هم يستحقون أن يكون الفيفا مؤسسة محترمة».
وأضاف: «الكل سيصفق لنا هذا اليوم على كل هذه الشفافية، نحن فخورون بالفيفا والجميع يجب أن يفخر به وبالعمل الذي سنقوم به.. أشكر الاتحادات الأعضاء وكل المرشحين».
وتابع السويسري: «طوكيو سيكسويل الذي انسحب قبل بدء الجولة الأولى من التصويت قال إنه سيكون هناك فائز وآخر خاسر، هذه هي روح التنافس وهذا يدل على الديمقراطية».
وأكمل إنفانتينو: «أريد أن أكون رئيسا للجميع، رئيسا ل209 اتحادات».
وأضاف رئيس الاتحاد الدولي: «سأعمل بكل قوتي لخدمة الفيفا.. أريد العمل مع الكل دون استثناء كي نعيد صورة الفيفا الجميلة ونعيد كرة القدم إلى الفيفا والفيفا إلى كرة القدم».
واختتم «شهدنا أوقاتا عصيبة وأزمات للفيفا لكن الآن مرت هذه الحقبة، لابد من إجراء التغييرات اللازمة، ولابد أن نتبع مبدأ الشفافية والاحترام المتبادل الذي ينشده كل الناس وذلك من خلال العمل الدؤوب والالتزام..سنركز من جديد على هذه اللعبة الجميلة، لعبة كرة القدم».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش