الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القاضي: الشرطة المجتمعية تعتمد تكامل الأدوار الرسمية والأهلية لمحاربة الآفات الاجتماعية

تم نشره في الأربعاء 9 تموز / يوليو 2008. 03:00 مـساءً
القاضي: الشرطة المجتمعية تعتمد تكامل الأدوار الرسمية والأهلية لمحاربة الآفات الاجتماعية

 

السلط - الدستور - ابتسام العطيات

أكد مدير الأمن العام اللواء مازن القاضي حرص مديرية الأمن العام على توفير كافة أشكال الأمن والطمأنينة للمواطنين انطلاقا من التوجيهات الملكية السامية في جعل المواطن محور الاهتمام والرعاية في الأردن ضمن اطر تعاونية ومن منظور شمولي .

واضاف"من هنا جاءت فكرة الشرطة المجتمعية التي تقوم على تكامل الأدوار الرسمية والأهلية في محاربة الآفات الاجتماعية وهي ترجمة حقيقية لهذا التوجه الذي يقوم على مواجهة المشكلة قبل استفحالها واستئصالها قبل انتشارها".

وبين اللواء القاضي خلال رعايته للمؤتمر الذي عقدته جمعية مكافحة اطلاق العيارات النارية في السلط ضمن مشاركاتها في فعاليات السلط مدينة الثقافة الأردنية 2008 والذي جاء تحت عنوان"ظاهرة اطلاق العيارات النارية وسبل مكافحتها والحد منها"ان مديرية الأمن العام لم تترك بابا الا وطرقته للتصدي لهذه الظاهرة البعيدة عن حضارتنا وتفكيرنا السليم .

من جانبه قال محافظ البلقاء سامح المجالي ان مكافحة الظاهرة منوط بمؤسساتنا الرسمية وهيئات المجتمع المدني والشعبي ووسائل الاعلام المختلفة وعلماء الدين اضافة الى ما تقوم به الجامعات والمعاهد والمدارس والأندية لتحقيق تربية وطنية سليمة. وأضاف المجالي ان خطر هذه الظاهرة لا يتوقف على ازهاق الأرواح البرئية بل يتعداه الى هدر المال وزعزعة الاقتصاد وتشويه مسار التنمية الوطنية .

وقال رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الدكتورعمر الريماوي ان ظاهرة اطلاق العيارات النارية تعد من الجرائم المصطنعة باعتبارها افعالا مؤذية ضارة ومنتهكة للمكونات الثقافية والأخلاقية والانسانية. وقال ان وثيقة السلط الشعبية اشارت الى ضرورة عدم اطلاق العيارات النارية والمفرقعات لما في ذلك من خطورة على حياة المواطنين وسلامتهم .

وكان رئيس الجمعية محمود نمران العطيات القى كلمة في بداية المؤتمر قال فيها نجتمع اليوم لنكرّس فكرة عدم اطلاق العيارات النارية في ظل عمل انساني ريادي دؤوب يؤمن أولا وآخرا بحق كل انسان في ان يعيش في وطنه آمنا سعيدا دون خوف .

واشتمل المؤتمر على جلستين تحدث في الأولى التي ادارها المهنس ماهر ابو السمن العميد عايد شيحان وتحدث عن دور الأمن العام في محاربة هذه الظاهرة ومفتي المملكة الدكتور نوح القضاة وتحدث عن رأي الدين حول هذه الظاهرة والصحفي عبد الهادي المجالي وتحدث عن دورالاعلام في الحد من هذه الظاهرة وكان ابراهيم الكلوب مقررا لهذه الجلسة.

اما الجلسة الثانية والتي ادارها الدكتور فيصل الرفوع فتحدث فيها الشيخ برجس الحديد عن دور العشائر واصحاب الرأي في محاربة الظاهرة.. وتحدث الصحفي احمد حسن الزعبي عن مخاطر هذه الظاهرة ، اما العميد الركن احمد فرحان ابو هزيم فتحدث عن الأثر المادي واستنزاف الموارد وأثرها على اقتصاديات المواطن وكان غالب مسعود مقررا لهذه الجلسة.



التاريخ : 09-07-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش