الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استخدام تقنية متطورة لاكتشاف الكواكب البعيدة في المجرة

تم نشره في السبت 12 تموز / يوليو 2008. 03:00 مـساءً
استخدام تقنية متطورة لاكتشاف الكواكب البعيدة في المجرة

 

 
الدستور - عماد مجاهد

تمكنت مجموعة من علماء الفلك من اكتشاف عدد من الكواكب السيارة تدور حول نجم قزم احمر في المجرة يبعد عن الشمس حوالي 9 آلاف سنة ضوئية أي بقدر بعد نجم الشعرى اليمانية ، ويقدر الفلكيون أن وزن هذا الكوكب حوالي 13 مرة قدر وزن كوكب الأرض وتبلغ درجة حرارة هذا الكوكب حوالي 033- درجة فهرنهايت ، وهو كوكب بارد جدا ومكون من الجليد المتصلب كما انه ابرد جسم سماوي يتم اكتشافه في المجرة حتى الآن .

هذا الاكتشاف تم بدعم من المركز القومي للعلوم ووكالة الفضاء الأمريكية ناسا ، ونفذه فريق علمي مؤلف من البروفيسور اندرو جولد أستاذ علم الفلك في جامعة ولاية اوهايو ، وسانده في الاكتشاف طالب علم الفلك ديوكون .

المهم في هذا الاكتشاف انه تم باستخدام تكنولوجيا جديدة في اكتشاف الكواكب السيارة التي تدور حول النجوم في المجرة ، فلقد كانت الطريقة القديمة تعتمد على حركة تأرجح النجم في حركته في السماء ، هذه الحركة المتأرجحة للنجم سببها أن المركز التجاذبي المشترك بين النجم والكواكب يقع بين النجم والكوكب ولذلك نلاحظ أن النجم والكواكب تدور حول هذا المركز التجاذبي المشترك ، ونتيجة لذلك يحدث أن يتأرجح النجم في حركته في السماء عند تصويره لمدة طويلة من الزمن ، ومن خلال هذه الطريقة تم اكتشاف اكثر من 170 كوكبا سيارا .

لكن في الآونة الأخيرة تم استخدام طريقة احدث في اكتشاف الكواكب السيارة التي تدور حول نجوم المجرة البعيدة تسمى طريقة (العدسة الميكروية ) ، وتتميز هذه الطريقة في أنها تعتمد على عملية انحناء الضوء فإذا مر جسم ثقيل بعيد جدا عن الأرض من أمام النجم فان الفضاء المتحدب حول هذا النجم يعمل على انحناء الضوء والأشعة القادمة من نجم يقع خلف هذا الكوكب وعلى نفس مستوى خط البصر ، ونتيجة لانحناء هذا الضوء يبدو النجم كبيرا في حجمه أي تعمل جاذبية الكوكب التي تؤدي إلى انحناء الضوء عمل العدسة المحدبة المكبرة ، لذلك يبدو النجم البعيد اكبر حجما من الواقع ، ومن الأرض نشاهد النجم كبير الحجم عندما يمر الكوكب من أمامه ، وفي هذه الحالة يمكن رصد الكوكب بشكل افضل من الطرق القديمة ، كما انه يتيح المجال لدراسة تركيب الكوكب وحرارته وحجمه بشكل أدق من الطريقة السابقة .

هذه الدراسة الحديثة في اكتشاف الكواكب السيارة البعيدة تمت لاول مرة في شهر نيسان من عام 2007 الماضي ، حيث لاحظ الفلكي جولد أن سطوع أحد نجوم المجرة يتغير لمعانه من فترة لأخرى ، وعندما استشار زميله الدكتور اي يينج زو من جامعة ولاية ميسوري وافقه على نتيجة الدراسة وتمكنوا من دراسة حوالي 1000 نجم بنفس الطريقة حتى منتصف العام الجاري مثبتة فعالية هذه الطريقة التقنية في اكتشاف الكواكب الخافتة.



Date : 12-07-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش