الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المشاركون في «المؤتمرالاقليمي لمكافحة الفساد» يوصون بانشاء شبكة عربية لدعم تطبيق اتفاقيـة الأمم المتحـدة

تم نشره في الخميس 24 كانون الثاني / يناير 2008. 02:00 مـساءً
المشاركون في «المؤتمرالاقليمي لمكافحة الفساد» يوصون بانشاء شبكة عربية لدعم تطبيق اتفاقيـة الأمم المتحـدة

 

 
البحر الميت - الدستور - عمر محارمة

أوصى المشاركون في المؤتمر الاقليمي لدعم تطبيق اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد في الدول العربية بتشكيل فريق من الخبراء الحكوميين العرب الذين يمثّلون دولهم للبدء بصياغة مشروع الشبكة العربية للجهات الحكومية ونظامها الداخلي عبر آلية منسّقة ، في الوقت الذي دعوا فيه هيئة مكافحة الفساد في الاردن لاستضافة أعمال هذا الفريق.

وطالب المشاركون في البيان الختامي للمؤتمر الذي أنهى اعماله يوم امس بالدعوة الى ضرورة بدء العمل على إنشاء شبكة عربية تضم مختلف الجهات الحكومية الراغبة بالإنضمام اليها ، وتعمل على دعم تطبيق الإتفاقية في الاقطار العربية.

ودعا المشاركون في المؤتمر الى العمل على تفعيل البرلمانات ودعمها لبناء قدراتها في كلّ من وظائف التشريع والرقابة وتمثيل المواطنين في إطار تأدية دور هذه البرلمانات لدورها الأساسي في تطبيق الإتفاقيّة.

كما أوصى المشاركون بضرورة إنشاء شبكة عربية موازية للشبكة الحكومية تضم مختلف الجهات غير الحكومية الراغبة بالإنضمام اليها ، بما فيها البرلمانيون وأطراف المجتمع المدني والقطاع الخاص ، وناشطون في مجال مكافحة الفساد وتعزيز الشفافية والمساءلة.

كما دعا المشاركون الدول العربية التي لم توقع أو تصدق "إتفاقيّة الأمم المتّحدة لمكافحة الفساد" الى الإسراع بذلك والى تبني الأطر القانونية والمؤسسية النموذجية التي أتت بها الإتفاقية.

وعن طبيعة الشبكة الحكومية قال المشاركون ان الهدف الرئيس منها هو تعزيز قدرة الدول العربية على مكافحة الفساد عبر تأمينها إطارا إقليميا لدعم الجهود الوطنية من أجل تطبيق الاتفاقية وذلك بالتكامل مع مؤتمر الدول الخاص بالاتفاقية ، وأمانته العامّة .

واعتبر المشاركون الانضمام الى الشبكة طوعيا ولا يرتب إلتزامات مالية على الأعضاء ، وان عضوية الشبكة مفتوحة للجهات الحكومية العربية المعنية بمكافحة الفساد.

وعن أليات عمل الشبكة قال المشاركون انها يجب ان تتضمّن آلية لتنسيق جهودها مع الجهود التطويرية الأخرى ، ولتعزيز التعاون والتواصل مع البرلمانيين والمجتمع المدني والقطاع الخاص ، كونهما أمرين أساسيين لتعزيز الدفع نحو تحقيق التنمية بصورة كفوءة وفعّالة.

وعن أهداف الشبكة قال المؤتمرون ، انها يجب ان تعمل على تعميق حوار السياسات الإقليمي وعملية بناء المعرفة والقدرات في الدول العربية في مختلف مجالات الإتفاقيّة والمساهمة في تطوير برامج المساعدة التقنية على المستوى الوطني لتطبيق الإتفاقيّة حسب أولويات كل دولة ، ودعم آلية للتعلّم من النظراء والمشورة بينهم وبناء الشراكات لدعم تطبيق الإتفاقيّة على المستوى الوطني والإقليمي والدولي ، وتشجيع عملية تطوير مؤشرات عربية لرصد وقياس التقدّم في مجال مكافحة الفساد وتعزيز الشفافية في إطار إتفاقيّة الأمم المتّحدة.

وحول الية عمل الشبكة اجمع المشاركون على ان تجتمع الشبكة الحكومية مع الشبكة غير الحكومية الموازية في منتدى إقليمي سنويا بغرض مراجعة جهود تطبيق "إتفاقيّة الأمم المتّحدة لمكافحة الفساد" وتطوير خطط العمل السنوية في هذا الإطار.

ورحب المشاركون في بيانهم الختامي باستمرار مبادرة الإدارة الرشيدة لخدمة التنمية في الدول العربية لمرحلة ثانية من سنة 2008 ولغاية 2010 واعتبار ذلك متابعة ضرورية ومطلوبة لدعم جهود الدول العربية في مجال تطوير وتحديث القطاع العام وتعزيز حكم القانون.

ودعا المشاركون الى التعاون والتنسيق من أجل تنفيذ برنامج المبادرة لتعزيز حكم القانون بشقّيه مكافحة الفساد والإصلاح القضائي وبمكوناته الأربعة كمجالات أساسية للتحديث والتطوير في المرحلة الثانية ، وتشمل دعم تطبيق إتفاقيّة الأمم المتّحدة لمكافحة الفساد وبناء قدرة القضاء في مجال المنازعات الإقتصادية وتفعيل تنفيذ الأحكام وتعزيز إستقلالية ونزاهة القضاء.

واكد المشاركون أهميّة التواصل والتكامل بين جهود الجهات الحكومية وغير الحكومية من أجل دعم تطبيق "إتفاقيّة الأمم المتّحدة لمكافحة الفساد" ودعوة برنامج الامم المتحدة الإنمائي لدعم إنشاء هذه الشبكة بالتعاون مع مكتب الأمم المتّحدة المعني بالمخدّرات والجريمة ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الإقتصادي وبالتنسيق مع جامعة الدول العربية وغيرها من المنظّمات الدولية والإقليمية.

ودعا المشاركون الجهات المانحة العربية والدولية لزيادة التعاون المثمر ولتوفير الدعم التقني والمالي لمبادرة الإدارة الرشيدة لخدمة التنمية في الدول العربية وخصوصا لمشروع دعم تطبيق "إتفاقيّة الأمم المتّحدة لمكافحة الفساد" وعملية إنشاء الشبكة العربية لمكافحة الفساد وتعزيز الشفافية. واثنى المشاركون على جهود الاردن ورعايته لاعمال المؤتمر وقيادة برنامج تعزيز حكم القانون (مكافحة الفساد والإصلاح القضائي).

وانطلق المؤتمر الاقليمي لتطبيق اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد في منطقة البحر الميت امس الاول بمشاركة 240 مشاركا من 17 دولة عربية واجنبية بينهم تسع وزراء عدل للبحث في سبل تفعيل الاتفاقية على المستوى العربي.

وبحث المشاركون على مدار الثلاثة ابام الماضية عددا من اوراق العمل المتعلقة بطرق مكافحة الفساد والتشريعات والاليات المتوجب اتخاذها للتخلص من هذه الظاهرة.

ويهدف المؤتمر الى تحفيز الدول العربية للمصادقة على هذه الاتفاقية وادخالها حيز التنفيذ لتكوين جبهة دولية لمحاربة الفساد والقضاء على كافة اشكاله باعتباره احد معيقات تحقيق التنمية الشاملة.

Date : 24-01-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش