الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«وادي عربة».. ترقب ممزوج بالخوف من ضم المنطقة الى «العقبة الخاصة »

تم نشره في الثلاثاء 22 كانون الثاني / يناير 2008. 02:00 مـساءً
«وادي عربة».. ترقب ممزوج بالخوف من ضم المنطقة الى «العقبة الخاصة »

 

العقبة ــ الدستور ـ ناديه الخضيرات

دخلت منطقة وادي عربة أجواء "العقبة الاقتصادية الساخنة" وباتت في حالة ترقب ممزوجة بالخوف والانتظار عبر عنها الاهالي في ظل الضبابية التي تغلف مستقبل الوادي بعد الاعلان عن ضمه لمنطقة العقبة الخاصة .. ففي اقل من شهر كانت اسعار اراضي الوادي تقفز الى اكثر من 20( ) الف دينار للدونم الواحد.. واصبح البحث عن موطىء قدم في منطقة قطر (احدى قرى الوادي ) مثلاً ضرباً من الخيال لاسيما وان حركة بيع وشراء غير مسبوقه تشهدها اراضي منطقة وادي عربة .

ولعل حديث احدهم عن حالة الترقب الممزوجة بالخوف من تغول الاستثمار دليل واضح على ضبابية الموقف نظراً لعدم تكليف أي من قيادات المنطقة الخاصة نفسه عناء التوجه الى مركز وادي عربة ليبدد حالة الخوف بشرح واف ومفصل عما بعد ضم الوادي الى العقبة الخاصة .. حيث ان السكان مازالوا غير مطلعين على الحقوق والواجبات والامتيازات لما بعد الضم .

(الدستور ) كانت حاضرة في حديث المجالس على امتداد وادي عربة وسجلت بالكلمة والصورة هذه الحكايات .. رئيس بلدية وادي عربة ادميجان السعيدين طالب بعقد لقاء موسع مابين قيادات المنطقة الخاصة واهالي وادي عربة وذلك لتوضيح الصورة بكافة تفاصيلها للمواطنين والاهالي لاسيما وان نظام المنطقة الخاصة غير واضح بالنسبة للكثير من ابناء المنطقة .

وشدد السعيدين على ضرورة بيان المكتسبات والامتيازات التي سيحظى بها ابناء الوادي... لاسيما في الجمارك والبنية التحتية والبيئة والسياحة منوهاً الى ان منطقة وادي عربة واسعة الامتداد الامرالذي يرتب على قيادات المنطقة الخاصة بكل مفوضياتها توضيح آلية التعامل مع قاطني هذه المنطقة المترامية الاطراف وبيان دور السلطة الخاصة في جذب الاستثمارات وتنمية المنطقة دون التغيير في خارطة المنطقة اجتماعياً وسكانياً مؤكداً ان الجميع على اتم الاستعداد للتعاون لجعل وادي عربة مركزاً تنموياً هاماً على مستوى المنطقة لما تمتلكه من امكانيات وحوافز كبيرة.

اما رئيس بلدية القريقرة وفينان خليل العمارين فطرح مجموعة من التساؤلات بعد اعلان الضم ومن اهمها : ماهي رؤية الحكومة والسلطة من ضم المنطقة الى العقبة الخاصة ؟ مشدداً على ضرورة شرح هذه الرؤية من خلال لقاء موسع يجمع المواطن وصاحب القرار متسائلاً في الوقت نفسه هل ستطبق قوانين المنطقة الخاصة لاسيما قوانين الابنية والتراخيص على ابناء الوادي؟ .

وتساءل العمارين عن دور بلديات الوادي ووضعها في ظل تبعيتها للمنطقة الخاصة لاسيما بعد تردد احاديث عن زوال هذه البلديات وإناطة المهام الموكلة لها الى السلطة الخاصة و بالتالي حرمان المواطن من حقه الدستوري في الانتخاب والتمثيل؟ .

وأكد ان موضوع الاراضي التي سجلت ارتفاعاً غير مسبوق في الاسعار يحتاج الى توضيح شامل من سلطة العقبة خاصة بعد نقل كافة المعاملات من سلطة وادي الاردن اليها وذلك لتأكيد الحقوق والواجبات للمواطنين المقيمين على هذه الاراضي والمستخدمين لها اقتصادياً وسياحياً وزراعياً .

وتساءل العمارين عن الدور التنموي لمنطقة العقبة الخاصة لاسيما و ان اهالي المنطقة يعدون الاكثر فقراً في منظومة التنمية الاجتماعية في المملكة مطالباً بدور اكبر لتنمية المنطقة الخاصة في الوادي من الآن .

من جانبه طالب محمد السعيدين احد وجهاء المنطقة بالاسراع في عقد جلسة حوارية تضم المعنيين من اصحاب القرار في العقبة وممثلي الفعاليات الرسمية والشعبية في الوادي وصولاً الى وثيقة اولية تبرز مطالب المواطنين والفوائد والمكتسبات التي ستتحقق لهم بعد المباشرة بإجراءات الضم لاسيما وان معظم ابناء المنطقة من البسطاء وذوي الدخل المحدود.

وأكدت السيدة هيا الاحيوات ان المرأة تمثل اكثر من نصف المجتمع في الوادي ويقع على عاتقها دور كبير في تهيئة الجميع للتغيير الذي سيحل في الوادي بعد ضمه للمنطقة الخاصة .. معربة عن استغرابها من عدم وجود دور فعال ومؤثر لمديرية تنمية المجتمع المحلي في السلطة الخاصة لتوضيح الشأن التنموي والنسائي مستقبلاً وأثر ذلك في خلق الاشاعات والاقاويل عن سلبيات الضم لاسيما مع وجود توقعات لوصول مستثمرين وعائلات جديدة للسكن والعمل في منطقة الوادي .

التاريخ : 22-01-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش