الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواطنو معان يطالبون بوضع حد للواقع البيئي المتردي في اذرح

تم نشره في الأحد 20 كانون الثاني / يناير 2008. 02:00 مـساءً
مواطنو معان يطالبون بوضع حد للواقع البيئي المتردي في اذرح

 

 
معان - الدستور - قاسم الخطيب

يأمل مواطنون في معان من وزارة البيئية وضع حد للواقع البيئي المتردي في منطقة طريق اذرح جامعة الحسين بن طلال والتي تتواجد فيها مناشير الحجر ومعامل الطوب ، مبينين انها قضية وحلها لا يحتمل التأخير ، بالإضافة إلى المياه العادمة الخارجة من محطة التنقية على طريق الجفر معان. وبين المواطن عبد الوهاب الرواد أن المحطة تحتاج الى تفعيل العمل بأسس ومعايير الوقاية العامة وخاصة في مجال الرش بالمبيدات ، مشيرا الى ان عملية اختيار موقع المحطة ونظامها العامل حاليا يشكلان معضلة بيئية مركبة ، حيث ان المحطة تقع في منطقة ملازمة للتجمعات السكنية من جهة وباتجاه حركة الريح.

وبين ان المحطة محدودة القدرة الانتاجية ولا يوجد مؤشرات حقيقية ورقابة على نوعية المياه الخارجة منها ، متمنياً أن تستجيب وزارة البيئة لمطالب المواطنين بفتح مكتب للبيئة في محافظة معان في إطار خطتها والتنسيق مع البلديات الموجودة في المحافظه لتنفيذ عدد من المشاريع البيئيه التي تمكن من حفظ التوازن البيئي القائم. من جانبه بين المواطن محمد مرعي كريشان ان المشاكل البيئية التي تعاني منها الاحياء السكنية الواقعة على طريق اذرح - جامعة الحسين اصبحت تشكل خطرا على الواقع البيئي في تلك المنطقة والذي ينعكس على صحة المواطنين بشكل مباشر نتيجة مخلفات معامل الطوب ومناشير الحجر والبلاط التي اصبحت في قلب الاحياء السكنية بالاضافة الى الإزعاجات الناتجة عن مكابس الطوب والمياه العادمة من هذه المعامل والمناشير. وقال احد أصحاب مناشير الحجر ومعامل الطوب محمد عطية اخو عميرة آل خطاب اننا مع الحفاظ على بيئة المدينة وجمالها ونحترم القانون والنظام الا اننا نطالب بالعدالة التي تكفل الحقوق ولا تلحق الاضرار بالمصالح.

من جانبه اكد رئيس بلدية معان الكبرى خالد الشمري آل خطاب سلامة الوضع البيئي في المدينة بشكل عام ، منوها الى ان المحطة بحاجة الى معالجة من الروائح والحشرات المنبعثة منها ، مبينا ان البلدية تقوم بممارسة دورها من خلال حملات الرش المستمرة ولكنها لا تؤدي الى القضاء الكلي على هذه الحشرات ، وتمنى ان يكون مشروع محطة التنقية الحديثة عاملا رئيسا في تجنيب المدينة أي مخاطر بيئية مستقبلا.

واوضح أن بلدية معان قامت بدورها بانشاء مدينة حرفية على قطعة ارض تبلغ مساحتها 350 دونما وبكلفة اجمالية بلغت 300 ألف دينار على طريق الجفر معان لاصحاب معامل الطوب ومناشير الحجر ، حيث تم وضع كافة شروط الصحة والسلامة العامة في هذه المدينة ، مشيرا الى ان البلدية قامت في الفترة الماضية بتخصيص مبلغ 91 ألف دينار تم من خلالها رفع قدرة الطاقة الكهربائية لتكون جاهزة ومهيئة لاستقبال كافة أصحاب معامل الطوب و مناشير الحجر . بدوره أوضح مدير ادارة مياه معان المهندس وليد الديخ ان ادارة مياه معان تقوم باتباع كافة شروط السلامة العامة ومتطلباتها من خلال الرش الدوري. واكد ان القضية في المراحل الأخيرة للحل من خلال استحداث محطة تنقية جديدة بكلفة تبلغ خمسة ملايين دينار ، حيث تمت المباشرة في هذا المشروع عام 2004 سينتهي العمل به خلال العام الحالي. وبين ان إعادة تأهيل المحطة سيساهم في الحصول على نوعية مياه معالجة مطابقة للمواصفات الدولية والمحلية والمستخدمة لاغراض الزراعة المقيدة. وقال ان مشروع إنشاء محطة جديدة تعمل بنوعية التهوية المطولة وبطاقة سبعة آلاف متر مكعب يوميا ، سوف تغطي خدمات الصرف الصحي لما يزيد عن 64 ألف نسمة وبقدرة استيعابية حتى عام 2025 .

Date : 20-01-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش